تريكة دوت كوم
الرسالة دي ظهرت لانك مش مسجل دخولك ... لو كنت عضو معانا اضغط دخول .. ولو لسة ماشتركتش اضغط تسجيل وهاتشترك معانا في خطوتين بس .. ولو مش حابب تشارك معانا اضغط اخفاء واستمتع بزيارتك .. واسفين لازعاجكـ .


تريكة دوت كوم
 
س .و .جس .و .ج  الفيديوالفيديو  أهداف ابو تريكهأهداف ابو تريكه  مكتبة الصورمكتبة الصور  خلفيات ابو تريكهخلفيات ابو تريكه  رئيسية الموقع  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  بحـثبحـث  دردشة التريكاويه  راسلنا  دخولدخول  المجموعاتالمجموعات  


شاطر | 
 

 كل يوم حديث صحيح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: كل يوم حديث صحيح   2010-09-24, 10:44 pm

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخواني اخواتي فى الله
من منطلق حبنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم والحفاظ على سنته المطهره
التى هى المصدر الثانى للتشريع بعد كتاب الله عز وجل ولما لا وهو لا ينطق عن الهوى
فمثلاَ فى القرآن ذكر الله الصلاه والزكاه ولم يبين كيفية فعل ذلك ليس قصورا حاشى لله وتعالى عن ذلك
ولكن لحكمته تعالى
فبين الرسول كيفية الصلاه وقال صلوا كما رأيتمونى اصلى ووضح صلى الله عليه وسلم ذلك
وعلمنا كيفية اخراج الزكاه واشياء كثيره نسئل الله ان يرفعه مقاما محمودا

فجائتنى فكره ان نضع فى المنتدى كل يوم حديث صحيح وشرحه وبيان والتعريف بالراوى
وحديث فى اليوم كافي مني او من اى عضو يحب ان يشارك فى هذا الخير ومن يدخل ويجد
حديث اليوم فاليقرئه ويدعوا لصاحب حديث اليوم والمسلمين

وعلى بركة الله نبدأ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
عاشقة الاهلي
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 8548
العمر : 27
محل الاقامة : فلسطيــن
الوظيفة : طالبـــــة
بتشجع نادي إيه : الاهلــــــــــي
لاعبك المفضل : محمد ابو تريكة
تاريخ التسجيل : 24/04/2008
التقييم : 20
نقاط : 4923
::: :

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-26, 8:39 pm

اسفة جداااااااااا لتغيبي الفترة اللي فاتت وده بسبب الدراسة فاعذروني


عن أبي هُرَيْرةَ عَبْدِ الرَّحمنِ بنِ صَخْرٍ رضي الله عنه قال : سمِعْتُ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: "ما نَهَيْتُكُمْ عَنْهُ فَاجتَنبوهُ، وَمَا أَمَرْتُكُمْ بِهِ فأتُوا مِنْهُ مَا اسْتَطَعْتُمْ، فإنَّما أَهْلَكَ الَّذينَ مِنْ قَبْلِكُمْ كَثْرَةُ مَسَائِلِهِمْ واخْتلاُفُهُمْ على أَنْبِيَائِهِمْ" رَواهُ البُخَارِيُّ ومُسْلِمٌ.

أهمية الحديث

إن هذا الحديث ذو أهمية بالغة وفوائد جلى، تجعله جديراً بالحفظ والبحث:

وهو من قواعد الإسلام المهمة، ومن جوامع الكَلِم التي أعطيها صلى الله عليه وسلم، ويدخل فيه ما لا يحصى من الأحكام. وهو حديث عظيم من قواعد الدين وأركان الإسلام، فينبغي حفظه والاعتناء به.

سبب الورود:

سبب ورود هذا الحديث ما رواه مسلم في صحيحة، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : "أيها الناس، قد فرض الله عليكم الحج فحجّوا". فقال رجل : أَكُلَّ عام يا رسول الله ؟. فسكت، حتى قالها ثلاثاً، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"لو قلتُ نعم لوجبت، ولما استطعتم". ثم قال: "ذروني ما تركتكم، فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم، فإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم، وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه".

وورد أن السائل هو الأقرع بن حابس رضي الله عنه.

مفردات الحديث:

"نهيتكم عنه": طلبت منكم الكَفَّ عن فعله، والنهي: المَنْع.

"فاجتنبوه": أي اتركوه.

"فأتوا": فافعلوا.

"ما استطعتم": ما قدرتم عليه وتيسر لكم فعله دون كبير مشقة.

"أهلك": صار سبب الهلاك.

"كثرة مسائلهم": أسئلتهم الكثيرة، لا سيما فيما لا حاجة إليه ولا ضرورة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-26, 9:12 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نورتى يا ميس مره تانيه
وبنا يوفقك فى الدراسه
وشكرا على المتابعه القيمه
بالتوفيق ديما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الاهلي
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 8548
العمر : 27
محل الاقامة : فلسطيــن
الوظيفة : طالبـــــة
بتشجع نادي إيه : الاهلــــــــــي
لاعبك المفضل : محمد ابو تريكة
تاريخ التسجيل : 24/04/2008
التقييم : 20
نقاط : 4923
::: :

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-29, 4:59 pm

مشكور اخي سندباد


عن أبي هُرَيْرَةَ رَضي اللهُ عنه قال: قاَل رسُولُ الله صلى الله عليهوسلم : "إنَ الله طَيِّبٌ لا يَقْبَلُ إلا طَيِّباً، وإنَّ الله أَمَرَالمُؤمِنينَ بِمَا أَمَرَ به المُرْسَلينَ فقال تعالى: {يا أَيُّهاالرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيَّباتِ واعمَلُوا صالحاً} [المؤمنون: 51]وقال تعالى: {يا أَيُّها الَّذِينَ آمَنُوا كلُوا مِنْ طَيِّباتِ مارَزَقْناكُمْ} [البقرة: 172] ثُمَّ ذَكَرَ الرَّجُل يُطِيلُ السَّفَرَأشْعثَ أَغْبَرَ يَمُدُّ يَدَيْهِ إلى السَّماءِ يا رَبُّ يا رَبُّ،ومَطْعَمُهُ حَرَامٌ، ومَشْربُهُ حَرَامٌ، وغُذِّيَ بالحَرَامِ، فأَنَّىيُسْتَجَابُ لهُ". رَوَاهُ مُسْلمٌ.

أهمية الحديث:

هذا الحديث من الأحاديث التي عليها قواعد الإسلام ومباني الأحكام، وعليهالعمدة في تناول الحلال وتجنب الحرام، وما أعمَّ نفعه وأعظمه في إيجادالمجتمع المؤمن الذي يحبُّ فيه الفرد لأخيه ما يحب لنفسه، يكره لأخيه مايكره لنفسه، ويقف عند حدود الشرع مكتفياً بالحلال المبارك الطيب، فيحيا هووغيره في طمأنينة ورخاء.

مفردات الحديث:

"إن الله طيب": أي طاهر منزه عن النقائص.

"لا يقبل إلا طيباً": لا يقبل من الأعمال والأموال إلا ما كان خالصاً من المفسدة، أو حلالاً.

"أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين": سوَّى بينهم في الخطاب بوجوب أكل الحلال.

"أشعث": جَعْد شعر الرأس لعدم تمشيطه.

"أغبر": غَيَّر الغبار لون شعره لطول سفره في الطاعات كحج وجهاد.

"يمد يديه إلى السماء": يرفع يديه إلى السماء داعياً وسائلاً الله تعالى.

"فأنى يُستجاب له": كيف ومن أين يُستجاب لمن كانت هذه صفته.

المعنى العام:

1- الطيب المقبول: يشمل الأعمال والأموال والأقوال والاعتقادات:

فهو سبحانه وتعالى لا يقبل من الأعمال إلا ما كان طيباً طاهراً من المفسدات كلها كالرياء والعجب.

ولا يقبل من الأموال إلا ما كان طيباً حلالاً.

ولا يصعد إليه من الكلام إلا ما كان طيباً، قال الله تعالى: {إِلَيْهِيَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ} [فاطر:10].

والمؤمن كله طيب قلبه ولسانه وجسده بما يسكن في قلبه من الإيمان، وظهر علىلسانه من الذكر، وعلى جوارحه من الأعمال الصالحة التي هي ثمرة الإيمان.

كيف يكون العمل مقبولاً طيباً: إن من أعظم ما يجعل عمل المؤمن طيباًمقبولاً طِيْبُ مَطْعَمِه وحِلّهِ، وفي الحديث دليل على أن العمل لا يُقبلإلا بأكل الحلال، وأن الحرام يُفسد العمل ويمنع قَبوله.

وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين، فقال الله تعالى: {يا أيهاالرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحاً} وقال الله تعالى: {يا أيها الذينآمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم} . ومعنى هذا أن الرسل وأممهم مأمورونبالأكل من الطيبات التي هي الحلال وبالعمل الصالح.

"لا يقبل إلا طيباً" فالمقصود هنا نفي الكمال المستوجب للأجر والثواب فيهذه الأعمال، مع أنها مقبولة من حيث سقوط الفرض بها من الذمة.

كيف يخرج المسلم من الحرام: يتخلص المسلم من المال الحرام بعد العجز عن معرفة صاحبه أو العثور عليه بالتصدق به، والأجر لمالكه.

أسباب إجابة الدعاء:

إطالة السفر: ومجرد السفر يقتضي إجابة الدعاء، فقد روى أبو داود وابن ماجهوالترمذي من حديث أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ثلاث دعواتمستجابات لا شك فيهن: دعوة المظلوم، ودعوة المسافر، ودعوة الوالد لولده".والانكسار من أعظم أسباب إجابة الدعاء.

مد اليدين إلى السماء: وهو من آداب الدعاء، روى الإمام أحمد عن النبي صلىالله عليه وسلم: "إن الله تعالى حَيِيٌّ كريم، يستحي إذا رفع الرجلُ إليهيديه أن يَرُدَّهما صفراً خائبتين".

الإلحاح على الله عز وجل: وذلك بتكرير ذكر ربوبيته سبحانه وتعالى.

ما يمنع إجابة الدعاء: أشار صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث إلى أنالتوسع في الحرام أكلاً وشرباً ولبساً وتغذية يمنع إجابة الدعاء.

ما يستفاد من الحديث: يرشد الحديث إلى الحث على الإنفاق من الحلال، والنهي عن الإنفاق من غيره.

أن من أراد الدعاء لزمه أن يعتني بالحلال في مأكله وملبسه حتى يُقبل دعاؤه.

يَقْبَل الله من المؤمنين الإنفاق من الطيب ويُنَمِّيه، ويُبَارِك لهم فيه ... منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-11-03, 8:30 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عفوا للتغيب

حديث البوم عن العشر ايام الاوائل من
شهر ذي الحجه

عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ:
قَالَ رَسُولَ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

"أَفْضَلُ أَيَّامِ الْدُّنْيَا أَيَّامُ الْعَشْرِ، يَعْنِي عَشْرُ ذِي الحْجَّةِ".


الراوي
الصحابي جابر بن عبد الله بن حرام بن كعب بن غنم
بن كعب بن سَلِمَة الأنصاري الخزرجي من بني سلمة،
وقيل نسبه غير هذا ولكن هذا الأشهر.
وأمه نسيبة بنت عقبة بن عدي بن سنان بن نابي بن زيد بن حرام،
يكنى أبو عبد الله، وقيل‏:‏ أبو عبد الرحمن، والأول أصح،
شهد بيعة العقبة الثانية مع أبيه وهو صبي،
وقال بعضهم‏:‏ شهد بدراً، وقيل‏:‏ لم يشهدها،
وكذلك غزوة أحد لم يشهدها‏.‏ فقد قال جابر‏:‏
لم أشهد بدراً ولا أحداً؛ منعني أبي،
فلما قتل يوم أحد، لم أتخلف عن رسول الله في غزوة قط‏.‏


ولد جابر ‎ في سنة 16 قبل الهجرة، أسلم أبوه عبد الله بن عمرو بن حرام
في بيعة العقبة الأولى وكان أحد النقباء الإثني عشرة،
وأسلم جابر صغيراً وقدم هو وأبوه عبد الله بيعة العقبة الثانية.

وقد أورد ابن منده في اسمه أن رسول الله حضر الموسم
وخرج نفر من الأنصار، منهم أسعد بن زرارة،
وجابر بن عبد الله السلمي، وقطبة بن عامر؛ وذكرهم،
قال‏:‏ فأتاهم رسول الله ودعاهم إلى الإسلام، وذكر الحديث،
فظن أن جابر بن عبد الله السلمي هو ابن عبد الله بن عمرو بن حرام،
وليس كذلك، وإنما هو جابر بن عبد الله بن رئاب،
وقد تقدم ذكره قبل هذه الترجمة، وقد كان جابر
هذا أصغر من شهد العقبة الثانية مع أبيه،
فيكون في أول الأمر رأساً فيها‏‏‏. ‏ استشهد أبوه في غزوة أحد
تاركاً له أخوات صغيرات وديناً ثقيلاً، فتزوج جابر
ثيباً ترعى أهله، ورافق النبي في كل حركاته وسكناته.

حياته
يُعد سيدنا جابر من أشهر الرواة عن النبي ، كما روى عن كبار الصحابة،
ودون عنه كتاب الحديث أربعين وخمسمائة وألف حديث (1,540 حديث)،
اتفق البخاري ومسلم منها على ستين حديثاً. روى عنه
أولاده عبد الرحمن وعقيل ومحمد وجمع من التابعين
كسعيد بن المسيب ومالك بن دينار والحسن البصري وغيرهم. وكان من المكثرين في الحديث،
الحافظين للسنن، روى عنه محمد بن علي بن الحسين، وعمرو بن دينار،
وأبو الزبير المكي، وعطاء، ومجاهد، وغيرهم‏.‏

وفاته
كف بصره في آخر عمره وتوفي سنة 78 هـ على أحد الأقوال.
وفي قول آخر سنة 74 هـ، وقيل‏:‏ سنة 77 هـ، وصلى عليه
أبان بن عثمان، وكان أمير المدينة، وكان عمر جابر 94 سنة‏.‏

وقال الكلبي‏:‏ شهد جابر أحداً وقيل‏:‏ شهد مع النبي 19 غزوة،
وشهد صفين مع علي بن أبي طالب، وعمي في آخر عمره، وكان يحفى شاربه،
وكان يخضب بالصفرة، وهو آخر من مات بالمدينة ممن شهد العقبة‏.‏
شرح الحديث
قال الحافظ ابن حجر العسقلاني ( فتح الباري بشرح صحيح البخاري، 2/534 ):
والذي يظهر أن السبب في امتياز
عشر ذي الحجة لمكان اجتماع
أمهات العبادة فيه, وهي الصلاة
والصيام والصدقة والحج,
ولا يتأتى ذلك في غيره.
وقد سئل شيخ الإسلام ابن تيمية
( مجموع فتاوى ابن تيمية، 25/154 ) عن عشر ذي الحجة والعشر الأواخر من رمضان، أيهما أفضل؟ فأجاب: أيام عشر ذي الحجة أفضل من أيام العشر من رمضان، والليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل من ليالي عشر ذي الحجة.
وقال ابن القيم الجوزية ( بدائع الفوائد، 3/660 ): وإذا تأمل الفاضل اللبيب هذا الجواب وجده شافيا كافيا، فإنه ليس من أيام العمل فيها أحب إلى الله من أيام عشر ذي الحجة. وفيها يوم عرفة ويوم النحر ويوم التروية. وأما ليالي عشر رمضان فهي ليالي الأحياء التي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحييها كلها، وفيها ليلة خير من ألف شهر. فمن أجاب بغير هذا التفصيل، لم يمكنه أن يدلي بحجة صحيحة.

ثانيا: الترغيب في العمل الصالح في عشر ذي الحجة:
[4] عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: مَا الْعَمَلُ فِي أَيَّامٍ أَفْضَلَ مِنْهَا فِي هَذِهِ. قَالُوا: وََلا الْجِهَادُ، قَالَ: وََلا الْجِهَادُ، إَِلا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ بِشَيْءٍ. [ صحيح البخاري، (969) ]. إلا: أي إلا جهاد رجل ...
وفي رواية الترمذي وأبي داود: وعَنه أن النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهِنَّ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ اْلأيَّامِ الْعَشْرِ، فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ! وََلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ؟! فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: وََلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، إَِلا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ. [ صحيح / صحيح سنن الترمذي، (757)؛ صحيح سنن أبي داود، (2438)؛ صحيح سنن ابن ماجه (1753). ولتمام الفائدة، انظر جامع الأصول في أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم، (6863) ].
[5] وعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: مَا مِنْ عَمَلٍ أَزْكَى عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وََلا أَعْظَمَ أَجْرًا مِنْ خَيْرٍ يَعْمَلُهُ فِي عَشْرِ اْلأضْحَى، قِيلَ: وََلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، قَالَ: وََلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، إَِلا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ. قَالَ ( أي: راوي الحديث ): وَكَانَ سَعِيدُ بْنُ جُبَيْرٍ إِذَا دَخَلَ أَيَّامُ الْعَشْرِ اجْتَهَدَ اجْتِهَادًا شَدِيدًا حَتَّى مَا يَكَادُ يَقْدِرُ عَلَيْهِ. [ حسن / صحيح الترغيب والترهيب للألباني، (1148) ].
[6] وعنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما من أيام العمل فيهن أفضل من عشر ذي الحجة. قالوا: ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا من عقر جواده وأهريق دمه. [ صحيح / صحيح الترغيب والترهيب للألباني، (1149/2) ].
[7] وعن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أفضل أيام الدنيا العشر – يعني: عشر ذي الحجة. قيل: ولا مثلهن في سبيل الله؟ قال: ولا مثلهن في سبيل الله، إلا رجل عفر وجهه بالتراب ... الحديث. [ صحيح / صحيح الترغيب والترهيب للألباني، (1150/3) ].
[8] وعنه رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما من أيام أفضل عند الله من أيام عشر ذي الحجة. قال: فقال رجل: يا رسول الله! هي أفضل أم عدتهن جهادا في سبيل الله؟ فقال: هي أفضل من عدتهن جهادا في سبيل الله، إلا عفيرا يعفر وجهه في التراب ... الحديث. [ صحيح / صحيح الترغيب والترهيب للألباني، (1150/3) ].


شرح الأحاديث:
قال ابن حجر ( فتح الباري، 2/533 ) وفي الحديث تعظيم قدر الجهاد وتفاوت درجاته وأن الغاية القصوى فيه بذل النفس لله، وفيه تفضيل بعض الأزمنة على بعض، كالأمكنة، وفضل أيام عشر ذي الحجة على غيرها من أيام السنة، وتظهر فائدة ذلك فيمن نذر الصيام أو علق عملاً من الأعمال بأفضل الأيام، فلو أفرد يوماً منها تعين يوم عرفة، لأنه على الصحيح أفضل أيام العشر المذكور، فإن أراد أفضل أيام الأسبوع تعين يوم الجمعة، جمعاً بين حديث الباب وبين حديث أبي هريرة مرفوعاً: " خير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة " [ صحيح مسلم، (17/854) و(18/854) ]، أشار إلى ذلك كله النووي في شرحه.
وقال ابن رجب الحنبلي ( لطائف المعارف، 520-521 ): وقد دلت هذه الأحاديث على أن العمل في أيام ذي الحجة أحب إلى الله من العمل في أيام الدنيا من غير استثناء شيء منها، وإذا كان أحب إلى الله فهو أفضل عنده ... ولهذا قالوا: يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: " ولا الجهاد في سبيل الله "، ثم استثنى جهاداً واحداً هو أفضل الجهاد ... ( فعن جابر رضي الله عنه، قال: قال رجل: يا رسول الله أي الجهاد أفضل؟ قال: أن يعقر جوادك ويهراق دمك. [ صحيح / صحيح ابن حبان، 4639 ] ) ... فهذا الجهاد بخصوصه يفضل على العمل في العشر ... و أما بقية أنواع الجهاد فإن العمل في عشر ذي الحجة أفضل وأحب إلى الله عز وجل منها. أ.هـ. ومن الأعمال المستحبة في هذه الأيام:
* الصيام: قال ابن رجب الحنبلي ( لطائف المعارف، 522 ): وممن كان يصوم العشر عبد الله بن عمر رضي الله عنهما. ويقول أكثر العلماء أو كثير منهم بفضل صيام هذه الأيام. ولا يعترض على هذا بما روته عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، قَالَتْ: مَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم صَائِمًا فِي الْعَشْرِ قَطُّ. [ صحيح مسلم، (9/1176) ]. وقد قال الإمام النووي في تفسيره لهذا الحديث ( شرح صحيح مسلم، 4/328 ): إن هذا الحديث مما يوهم كراهة صوم العشر، والمراد بالعشر هنا: الأيام التسعة من أول ذي الحجة. قالوا: وهذا مما يتأول، فليس في صوم هذه التسعة كراهة، بل هي مستحبة استحبابا شديدا، لاسيما التاسع منها، وهو يوم عرفة ... ( والأحاديث الصحيحة السابقة تؤكد على اختصاص هذه الأيام بفضل العمل الصالح، فبذلك ) ... يتأول قولها: لم يصم العشر، أنه لم يصمه لعارض مرض أو سفر أو غيرهما، أو أنها لم تره صائما فيه، أ.هـ.، أو لاحتمال أن يكون ذلك لكونه كان يترك العمل وهو يحب أن يعمله خشية أن يفرض على أمته، كما جاء في الصحيحين، من حديث عائشة أيضا، قاله ابن حجر في الفتح ( 2/534 )، ولا يلزم من ذلك عدم صيامه في نفس الأمر. وعقّب ابن رجب الحنبلي في لطائف المعارف ( 523 ) بقوله: وكان ابن سيرين يكره أن يقال: صام العشر لأنه يوهم دخول يوم النحر فيه، وإنما يقال: صام التسع، ولكن الصيام إذا أضيف إلى العشر فالمراد صيام ما يجوز صومه منه.
* قيام الليل: قال ابن رجب الحنبلي ( لطائف المعارف، 524 ): وأما قيام ليالي العشر فمستحب. وورد إجابة الدعاء فيها. واستحبه الشافعي وغيره من العلماء. وكان سعيد بن جبير، وهو الذي روى الحديث [4] عن ابن عباس رضي الله عنهما، إذا دخل العشر اجتهد اجتهاداً حتى ما يكاد يقدر عليه، وروي عنه أنه قال: " لا تطفئوا سرُجُكم ليالي العشر "، تعجبه العبادة.
* ذكر الله: قال ابن رجب الحنبلي ( لطائف المعارف، 524 ): وأما استحباب الإكثار من الذكر فيها فقد دل عليه قول الله عز وجل: { وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ } [ الحج: 28 ]. فإن الأيام المعلومات هي أيام العشر عند جمهور العلماء. وروى البخاري في صحيحه: وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ وَأَبُو هُرَيْرَةَ يَخْرُجَانِ إِلَى السُّوقِ فِي أَيَّامِ الْعَشْرِ يُكَبِّرَانِ وَيُكَبِّرُ النَّاسُ بِتَكْبِيرِهِمَا. وروى أيضا: وَكَانَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يُكَبِّرُ فِي قُبَّتِهِ بِمِنًى، فَيَسْمَعُهُ أَهْلُ الْمَسْجِدِ، فَيُكَبِّرُونَ وَيُكَبِّرُ أَهْلُ اْلأَسْوَاقِ، حَتَّى تَرْتَجَّ مِنًى تَكْبِيرًا. وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ يُكَبِّرُ بِمِنًى تِلْكَ اْلأَيَّامَ، وَخَلْفَ الصَّلَوَاتِ، وَعَلَى فِرَاشِهِ، وَفِي فُسْطَاطِهِ وَمَجْلِسِهِ وَمَمْشَاهُ تِلْكَ اْلأَيَّامَ جَمِيعًا. وَكَانَتْ مَيْمُونَةُ تُكَبِّرُ يَوْمَ النَّحْرِ، وَكُنَّ النِّسَاءُ يُكَبِّرْنَ خَلْفَ أَبَانَ بْنِ عُثْمَانَ وَعُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ لَيَالِيَ التَّشْرِيقِ مَعَ الرِّجَالِ فِي الْمَسْجِدِ. وحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنة التي قد أضيعت في هذه الأزمان، وتكاد تُنسى حتى من أهل الصلاح والخير.
* التوبة إلى الله: فعلينا استقبال هذه الأيام بأن نبرأ إلى الله تعالى من كل معصية كنا نعملها، والإقلاع عن كل ما نهى تعالى عنه. فإن الذنوب تحرم الإنسان فضل ربه، وتحجب القلب عن معرفة الله.
* تجديد النية باغتنام هذه الأيام بما يرضي الله: فحري بالمسلم استقبال مواسم الخير عامة بالعزم الأكيد على اغتنامها بما يرضي الله تعالى. فلنحرص على اغتنام هذه الفرصة السانحة، قبل أن تفوت فلا ينفع الندم حينئذ.
* هذا بالإضافة إلى الأعمال الفاضلة الثابتة الأخرى، مثل الحرص على الصلاة في جماعة، والحرص على الوقوف في الصف الأول في الجماعة، والحرص على الإكثار من الصدقة، والإكثار من قراءة القرآن، والإكثار من الدعاء في هذه الأيام.


ثالثا: الترغيب في صوم يوم عرفة
[9] عَنْ أَبِي قَتَادَةَ اْلأنْصَارِيِّ رضي الله عنه، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ. [ صحيح مسلم، (196/1162)؛ وصحيح سنن الترمذي، (749)؛ وصحيح سنن ابن ماجه (1756). وانظر جامع الأصول، (4463) ].
[10] وعَنْه رضي الله عنه، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم َسُئِلَ عَنْ صَوْمِ يَوْمِ عَرَفَةَ، فَقَالَ: يُكَفِّرُ السَّنَةَ الْمَاضِيَةَ وَالْبَاقِيَةَ. [ صحيح مسلم، (197/1162) ].
[11] وعَنْ قَتَادَةَ بْنِ النُّعْمَانِ، رضي الله عنه، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: مَنْ صَامَ يَوْمَ عَرَفَةَ غُفِرَ لَهُ سَنَةٌ أَمَامَهُ وَسَنَةٌ بَعْدَهُ. [ صحيح سنن ابن ماجه، (1757) ].


شرح الأحاديث:
قال النووي ( شرح صحيح مسلم، 4/308 ): معناه يكفر ذنوب صائمه في السنتين، قالوا: والمراد بها الصغائر، وهذا يشبه تكفير الخطايا بالوضوء، فإن لم تكن هناك صغائر يرجى التخفيف من الكبائر، فإن لم يكن رفعت درجات. وقال الملا علي القاري ( مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح، 4/474 ): قال إمام الحرمين: المكفر الصغائر. وقال القاضي عياض: وهو مذهب أهل السنة والجماعة, وأما الكبائر فلا يكفرها إلا التوبة، أو رحمة الله. وقال المباركفوري ( تحفة الأحوذي، 3/171-172 ): فإن قيل: كيف يكون أن يكفر السنة التي بعده مع أنه ليس للرجل ذنب في تلك السنة. قيل: معناه أن يحفظه الله تعالى من الذنوب فيها, وقيل: أن يعطيه من الرحمة والثواب قدرا يكون ككفارة السنة الماضية والسنة القابلة إذا جاءت واتفقت له ذنوب.


رابعا: فضل يوم النحر
[12] عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ قُرْطٍ،
عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ،
قَالَ: إِنَّ أَعْظَمَ اْلأَيَّامِ عِنْدَ اللَّهِ
تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَوْمُ النَّحْرِ، ثُمَّ يَوْمُ الْقَرِّ
. [ صحيح / صحيح سنن أبي داود، (1765)؛ وصحيح الجامع الصغير (1064) ] .
شرح الحديث:
قال الألباني ( صحيح الجامع الصغير، 1/242 ): يوم القر:
هو الغد من يوم النحر،
وهو حادي عشر ذي الحجة،
لأن الناس يقرون فيه بمنى، أي يسكنون ويقيمون.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد الشعار
:: مراقب عام ::

:: مراقب عام ::
avatar

المشاركات : 15936
العمر : 29
محل الاقامة : ميت غمر _ المنصوره
الهوايات : التامل _ قراءه القران _ الشغل
لاعبك المفضل : سيد معوض
تاريخ التسجيل : 06/01/2009
التقييم : 109
نقاط : 28124
::: :

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-11-03, 9:51 pm

تسلم ايدك يا سندباد
بجد مجهود مخضرم
ربنا يبارك فيك يارب







والله اني لاري العاقبه سيئه ولن تجني منها امه الاسلام الا كل شر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-11-03, 9:55 pm

احمد الشعار كتب:
تسلم ايدك يا سندباد
بجد مجهود مخضرم
ربنا يبارك فيك يارب


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كلك ذوق يا احمد
ربنا يجعله خالص لوجه الكريم
وربنا يبارك فيكم وفينا وفى امة
محمد صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-11-04, 10:44 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا للاداره على اللفته الطيبه للتثبيت

حديث اليوم عن تفريغ الهم والضيق

عَنِ عَائِشَةَ رَضِيَ الله عَنْهَا، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
"إِذَا أَصَابَ أَحَدَكُمْ هَمٌّ أَوْ لأْوَاءٌ
فَلْيَقُلْ: اللَّهُ، اللَّهُ رَبِّى لاَ أُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا".
أخرجه الطبرانى فى الأوسط (5/271 ، رقم 5290). وحسنه الألباني في "صحيح الجامع" (رقم 348).
الراوى
امي وام المؤمنين السيده عائشه بنت ابى بكر رضى الله عنهما
نسبها رضى الله عنها





  • أبوها: ابو بكر بن أبي قحافة عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.
  • أمها : ام رومان بنت عامر بن عمير بن ذهل بن دهمان بن الحارث بن تيم بن مالك بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.
فضائلها:
1- هي زوجة رسول الله (عليه الصلاة والسلام) وأفقه نساء المسلمين وأعلمهن بالقرآن والحديث والفقه. ولدت بمكة المكرمة في العام الثامن قبل الهجرة ، تزوجها الرسول(عليه الصلاة والسلام) في السنة الثانية للهجرة، فكانت أكثر نسائه رواية لأحاديثه. كانت من أحب نساء الرسول إليه، وتحكي (رضي الله عنها) عن ذلك فتقول ((فضلت على نساء الرسول بعشر ولا فخر: كنت أحب نسائه إليه، وكان أبي أحب رجاله إليه، وتزوجني لسبع وبنى بي لتسع (أي دخل بي)، ونزل عذري من السماء (المقصود حادثة الإفك)،واستأذن النبي نساءه في مرضه قائلاً: إني لا أقوى على التردد عليكن،فأذنّ لي أن أبقى عند بعضكن، فقالت أم سلمة: قد عرفنا من تريد، تريد عائشة، قد أذنا لك، وكان آخر زاده في الدنيا ريقي، فقد استاك بسواكي، وقبض بين حجري و نحري، ودفن في بيتي)). توفيت(رضي الله عنها) في الثامنة والخمسين للهجرة.

2- تعد عائشة (رضي الله عنها) من أكبر النساء في العالم فقهاً وعلماً، فقد أحيطت بعلم كل ما يتصل بالدين من قرآن وحديث وتفسير وفقه. وكانت (رضي الله عنها) مرجعاً لأصحاب رسول الله(عليه الصلاة والسلام) عندما يستعصي عليهم أمر، فقد كانوا (رضي الله عنهم) يستفتونها فيجدون لديها حلاً لما أشكل عليهم. حيث قال أبو موسى الأشعري : ((ما أشكل علينا –أصحاب رسول الله حديث قط، فسألنا عائشة إلا وجدنا عندها منه علماً)).

3- وقد كان مقام السيدة عائشة بين المسلمين مقام الأستاذ من تلاميذه، حيث أنها إذا سمعت من علماء المسلمين والصحابة روايات ليست على وجهها الصحيح،تقوم بالتصحيح لهم وتبين ما خفي عليهم، فاشتهر ذلك عنها ، وأصبح كل من يشك في رواية أتاها سائلاً.

4- تميزت السيدة بعلمها الرفيع لعوامل مكنتها من أن تصل إلى هذه المكانة، من أهم هذه العوامل:
- ذكائها الحاد وقوة ذاكرتها، وذلك لكثرة ما روت عن النبي.

- زواجها في سن مبكر من النبي ، ونشأتها في بيت النبوة، فأصبحت (رضي الله عنها) التلميذة النبوية.
- كثرة ما نزل من الوحي في حجرتها، وهذا بما فضلت به بين نساء رسول الله.

- حبها للعلم و المعرفة، فقد كانت تسأل و تستفسر إذا لم تعرف أمراً أو استعصى عليها مسائلة، فقد قال عنها ابن أبي مليكة ((كانت لا تسمع شيئا لا تعرفه إلا راجعت فيه حتى تعرفه)).

- ونتيجة لعلمها وفقهها أصبحت حجرتها المباركة وجهة طلاب العلم حتى غدت هذه الحجرة أول مدارس الإسلام وأعظمها أثر في تاريخ الإسلام. وكانت (رضي الله عنها) تضع حجاباً بينها وبين تلاميذها، وذلك لما قاله مسروق((سمعت تصفيقها بيديها من وراء الحجاب)). لقد اتبعت السيدة أساليب رفيعة في تعليمها متبعة بذلك نهج رسول الله في تعليمه لأصحابه. من هذه الأساليب عدم الإسراع في الكلام وإنما التأني ليتمكن المتعلم من الاستيعاب.

5- توفيت السيدة عائشة (رضي الله عنها) وهي في السادسة و الستين من عمرها،بعد أن تركت أعمق الأثر في الحياة الفقهية و الاجتماعية والسياسية للمسلمين. وحفظت لهم بضعة آلاف من صحيح الحديث عن رسول. فهي السيدة المفسرة العالمة المحدثة الفقيهة.

6- كما أن عروة بن الزبير قال فيها((ما رأيت أعلم بفقه ولا طب ولا شعر من عائشة)) وأيضا قال فيها أبو عمر بن عبد البر(( أن عائشة كانت وحيدة بعصرها في ثلاثة علوم علم الفقه وعلم الطب وعلم الشعر)).

شرح الحديث

قال المناوي في "فيض القدير بشرح الجامع الصغير": (فليقل الله الله)
وكرره استلذذاً بذكره واستحضاراً لعظمته وتأكيداً للتوحيد
فإنه الاسم الجامع لجميع الصفات الجلالية والجمالية والكمالية
(ربي) أي المحسن إليّ بإيجادي من العدم وتوفيقي لتوحيده وذكره
والمربي لي بجلائل نعمه والمالك الحقيقي لشأني كله
ثم أفصح بالتوحيد وصرح بذكره المجيد فقال (لا أشرك به شيئاً)
والمراد أن ذلك يفرج الهم والغم والضنك والضيق إن صدقت النية وخلصت الطوية.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-11-05, 9:20 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حديث اليوم عن فضل العلم والتبليغ
عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : بلغوا عني ولو آية وحدثوا عن & بني إسرائيل ولا حرج ومن كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار رواه البخاري
الراوى
القانت الأوّاب
رضي الله عنه وأرضاه
هو الصحابي عبد الله بن عمرو بن العاص
كان من أكثر الصحابة رواية للحديث الشريف
وكتابه له فهو صاحب صحيفة قد جمع فيها الكتير
من احاديث الرسول صلى الله عليه وسلم بعد أن استاذن النبي
في أن يكتب عنه فاذن له قال ابو هريره ليس أحد من اصحاب
الرسول صلى الله عليه وسلم اكتر حديثا
عن الرسول صلى الله عليه وسلم مني الا عبد الله بن عمرو بن العاص
فإنه كان يكتب وكنت لا اكتب " توفي سنة 60 للهجرة أو قبلها بسنتين

أسلم عبد الله بن عمرو بن العاص قبل أبيه،
ومما يُذكر عنه أن اسمه قبل إسلامه كان العاص،
فغيره رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى عبد الله.
وقد كان يصغر عن ابيه الصحابي الجليل عمرو بن العاص بأحد عشر عاما.
ذكر شيخ الإسلام ابن حجر العسقلاني في الإصابة:
(قال أبو زرعة الدمشقي في تاريخه حدثنا عبد الله بن صالح،
حدثنا الليث، حدثني يزيد بن أبي حبيب عن
عبد الله بن الحارث بن جزء أنهم حضروا مع رسول الله
جنازة فقال له ما اسمك، قال: العاص، وقال لابن عمرو ما اسمك؟
قال: العاص، وقال لابن عمر مااسمك؟ قال: العاص،
فقال صلى الله عليه وسلم: أنتم عبيد الله، فخرجنا وقد غُيرت أسماؤنا)
يروي.ان عبد الله بن عمرو كان في معركة صفين سار مع جيش معاوية
ضد أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب في ايام خلافته
لان رسول الله اوصاه بطاعة والده فخرج ولم يقاتل
حتى قتل عمار بن ياسر وهو مع جيش علي بن ابي طالب
فلما قتل عمار قال لجيش معاويه انتم الفئه الباغيه
لقد قال رسول الله ان عمار تقتله فئه باغيه فلما جاء
من قتل عمار قال لهم فبشرو قاتل عمار النار.

قالو عنه رضى الله عنه
فكان عبد الله بن عمرو حين ضعف وكبر يصوم الايام
يصل بعضها إلى بعض ليتقوى بذلك ثم يفطر بعدد تلك الايام
قال وكان يقرأ من حزبه كذلك يزيد احيانا ويتقص احيانا
غير أنه يوفي العدد أما في سبع واما في ثلاث قال
ثم كان يقول بعد ذلك لان أكون قبلت رخصة رسول الله.
صلى الله عليه وسلم أحب إلي مما عدل به لكني فارقته على أمر اكره ان اخالفه إلى غيره

وفي المرة الأخيرة التي امره الرسول فيها بالقصد في العبادة وحدد له مواقيتها كان عمرو حاضرا، فأخذ الرسول يد عبدالله، ووضعها في يد عمرو ابن العاص أبيه.. وقال له:

" افعل ما أمرتك، وأطع أباك".

وعلى الرغم من أن عبدالله، كان بدينه وبخلق، مطيعا لأبويه فقد كان أمر الرسول له بهذه الطريقة وفي هذه المناسبة ذا تأثير خاص على نفسه.

وعاش عبدالله بن عمرو عمره الطويل لا ينسى لحظة من نهار تلك العبارة الموجزة.

" افعل ما أمرتك، وأطع أباك".




***

وبينما هو يتوغل الثانية والسبعين من عمره المبارك..

واذ هو في مصلاه، يتضرّع الى ربه، ويسبّح بحمده دعي الى رحلة الأبد، فلبى الدعاء في شوق عظيم..

والى اخوانه الذين سبقوه بالحسنى، ذهبت روحه تسعى وتطير..

والبشير يدعوها من الرفيق الأعلى:


( يا أيتها النفس المطمئنة..

ارجعي الى ربك راضية مرضية

فادخلي في عبادي وادخلي جنتي)
عفوا للاطاله لكن صحتبة رسولنا الكريم الواحد منهم رضى الله عنهم اجمعين
يحتاج الى مجلدات

الشرح :
ساق الإمام النووي في كتابه رياض الصالحين أحاديث
في بيان فضل العلم ومنها حديث سهل بن سعد رضي الله عنه
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعلي بن أبي طالب
حين أعطاه الراية يوم خيبر قال : امض على رسلك
ثم ادعهم إلى الإسلام وأخبرهم بما يجب عليهم
من حق الله فيه فوالله # لئن يهدي بك الله رجلا واحدا
خير لك من حمر النعم أقسم صلى الله عليه وسلم
أن الله لو هدي به رجلا واحدا لكان خيرا له
من حمر النعم والحمر بسكون الميم جمع حمراء
وأما الحمر بضم الميم فهي جمع حمار ولهذا يخطئ
بعض الطلبة فيقول : خير لك من حمر هذا غلط
لأن الحمر جمع حمار كما قال الله تعالى :
كأنهم حمر مستنفرة أما حمر بسكون الميم فهي
جمع حمراء وكذلك جمع أحمر لكن هنا جمع حمراء
وهي الناقة الحمراء وكانت أعجب المال إلى العرب
في ذلك الزمان وأحب المال إلى العرب في ذلك الزمن
فإذا هدى # الله بك رجلا واحدا كان ذلك خير لك
من حمر النعم ففي هذا حث على العلم وعلى التعليم
وعلى الدعوة إلى الله عز وجل لأنه لا يمكن أن يدعو
الإنسان إلى الله إلا وهو يعلم فإذا كان يعلم ما يعلم
من شريعة الله ودعا إلى ذلك كان هذا دليلا على فضل العلم .
ثم ذكر حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه
وعن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
بلغوا عني ولو آية بلغوا عني يعني بلغوا الناس
بما أقول وبما أفعل وبجميع سنته عليه الصلاة والسلام
بلغوا عني ولو آية من كتاب الله ولو هنا للتقليل
يعني لا يقول الإنسان أنا لا أبلغ إلا إذا كنت عالما كبيرا
لا إنما يبلغ الإنسان ولو آية بشرط أن يكون قد علمها
وأنها من كلام الرسول صلى الله عليه وسلم ولهذا
قال في آخر الحديث : ومن كذب علي متعمدا
فليتبوأ مقعده من النار من كذب على الرسول متعمدا
يعلم أنه كاذب فليتبوأ مقعده من النار هنا اللام للأمر
لكن المراد بالأمر هنا الخبر يعني فقد تبوأ مقعده من النار
والعياذ بالله أي فقد استحق أن يكون من ساكني النار
لأن الكذب على الرسول ليس كالكذب على واحد من الناس
الكذب على الرسول كذب على الله عز وجل ثم هو كذب
على الشريعة لأن ما يخبر به الرسول صلى الله عليه وسلم
من الوحي هو من شريعة الله وكذلك يقال : الكذب على العالم
ليس كالكذب على عامة الناس يعني مثلا تقول فلان كذا وكذا
قال : هذا حرام هذا حلال هذا واجب هذا سنة وأنت تكذب
هذا أيضا أشد من الكذب على عامة الناس لأن العلماء
ورثة الأنبياء يبلغون شريعة الله إرثا لرسول الله صلى الله عليه وسلم
فإذا كذبت عليهم إذ قال العالم فلان كذا وكذا
وأنت تكذب فهذا إثمه عظيم نسأل الله العافية بعض الناس
والعياذ بالله إذا اشتهى شيئا يكف الناس عنه قال :
قال العالم فلان هذا حرام هو يكذب لكن يعرف أن الناس
إذا نسب العلم إلى فلان قبلوه فيكذب وهذا أشد من الكذب
على عامة الناس .
فالحاصل أن من كذب على الرسول صلى الله عليه وسلم
متعمدا فليتبوأ مقعده من النار ومن نقل عمدا حديثا كذبا يعلم
أنه كذب فهو أحد الكذابين يعني فليتبوأ مقعده من النار .
وما أكثر من ينشر من النشرات التي بها الترغيب أو الترهيب
وهي مكذوبة على الرسول صلى الله عليه وسلم
لكن بعض المجتهدين الجهال ينشرون هذه النشرات
ويوزعونها بكمية كبيرة يقولون :
نعظ الناس بهذا كيف تعظونهم بشيء كذب ولهذا يجب الحذر
من هذه المنشورات التي تنشر في المساجد
أو تعلق على الأبواب أبواب المساجد أو غير ذلك
يجب الحذر منها وربما يكون فيها أشياء مكذوبة
فيكون الذي ينشرها قد تبوأ مقعده من النار إذا علم أنها كذب .
وقال في حديث عبد الله بن عمرو : حدثوا عن بني إسرائيل
ولا حرج بنو إسرائيل اليهود والنصارى إذا قالوا قولا
فحدث عنهم ولا حرج عليك بشرط أن لا تعلم أنه
مخالف للشريعة لأن بني إسرائيل عندهم كذب يحرفون الكلم
عن مواضعه ويكذبون فإذا أخبروك بخير فلا بأس
أن تحدث به بشرط أن لا يكون مخالفا لما جاء
في شريعة الرسول صلى الله عليه وسلم فإن كان مخالفا له
فإنه لا يجوز أن يحدث إلا إذا حدث به ليبين أنه باطل فلا حرج والله أعلم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-11-06, 8:02 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حديث اليوم عن النميمه وعدم الطهاره من البول

عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال : مرّ النبي صلى الله عليه وسلم بقبرين ، فقال : إنهما ليعذبان ، وما يعذبان في كبير ؛ أما أحدهما فكان لا يستتر من البول ، وأما الآخر فكان يمشي بالنميمة ، ثم أخذ جريدة رطبة فشقها نصفين ، فغرز في كل قبر واحدة . فقالوا : يا رسول الله لم فعلت هذا ؟ قال : لعله يخفف عنهما ما لم ييبسا
الراوى
هو عبد الله بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم

ولد قبل الهجرة بثلاث سنين، وكان ابن ثلاث عشرة سنة إذ توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم، دعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم فعن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيت ميمونة فوضعت له وضوءا فقالت له ميمونة وضع لك عبد الله بن العباس وضوءا فقال: اللهم فقهه في الدين وعلمه.

كان جميلا أبيض طويلا، مشربا صفرة جسيما وسيما، صبيح الوجه فصيحا.

عن مسروق أنه قال: كنت إذا رأيت عبد الله بن عباس قلت: أجمل الناس، فإذا تكلم قلت: أفصح الناس، وإذا تحدث قلت: أعلم الناس.

وهو حبر هذه الأمة، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث ابن عمر: (.. وإن حبر هذه الأمة لعبد الله بن عباس ) وسماه التابعون ( ترجمان القرآن ) فعن شقيق قال: خطب بن عباس وهو على الموسم فافتتح سورة النور فجعل يقرأ ويفسر فجعلت أقول: ما رأيت ولا سمعت كلام رجل مثله لو سمعته فارس والروم لأسلمت
حرصه على اتباع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم:

عن ابن عباس أنه طاف مع معاوية بالبيت فجعل معاوية يستلم الأركان كلها فقال له بن عباس: لم تستلم هذين الركنين ولم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يستلمهما؟ فقال معاوية: ليس شيء من البيت مهجورا، فقال بن عباس: [لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة] فقال معاوية: صدقت

أقواله:

عن أبي سلمة الحضرمي قال: سمعت بن عباس يقول: كنت ألزم الأكابر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من المهاجرين والأنصار فأسألهم عن مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم وما نزل من القرآن في ذلك، وكنت لا آتي أحدا منهم إلا سُرَّ بإتياني لقربي من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجعلت أسأل أبي بن كعب يوما وكان من الراسخين في العلم عما نزل من القرآن بالمدينة فقال: نزل بها سبع وعشرون سورة وسائرها بمكة.

و عن ان عباس قال: إذا أتيت سلطانا مهيبا تخاف أن يسطو بك فقل: الله أكبر الله أكبر من خلقه جميعا، الله أعز مما أخاف وأحذر، أعوذ بالله الذي لا إله إلا هو، الممسك السماوات السبع أن تقعن على الأرض إلا بإذنه من شر عبدك فلان وجنوده وأتباعه وأشياعه من الجن والأنس، إلهي كن لي جارا من شرهم جل ثناؤك وعز جارك وتبارك اسمك ولا إله غيرك، ثلاث مرات.


وهو القائل في ذلك فيما روي عنه من وجوه:

إن يأخذ الله من عيني نورهم... ففي لساني وقلبي منهما نور

قلبي ذكي وعقلي غير ذي دخل... وفي فمي صارم كالسيف مأثور

وفاتـه:

عن سعيد بن جبير قال: مات بن عباس بالطائف فشهدت جنازته فجاء طير لم ير على خلقته ودخل في نعشه، فنظرنا وتأملنا هل يخرج فلم ير أنه خرج من نعشه، فلما دفن تُليت هذه الآية على شفير القبر ولا يدري من تلاها: [يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي] قال: وذكر إسماعيل بن علي وعيسى بن علي أنه طير أبيض.

مات عبد الله بن عباس سنة ثمان وستين، وهو ابن إحدى وثمانين سنة رضي الله عنه
الشرح
مكان القبرين :
في المدينة ، فقد جاء في رواية للبخاري قال ابن عباس رضي الله عنهما : مرّ النبي صلى الله عليه وسلم بحائط من حيطان المدينة أو مكة .
وفي رواية له : بعض حيطان المدينة .
ففي هذه الرواية الجزم بأن القبرين في بعض حيطان المدينة .

= قوله صلى الله عليه وسلم : وما يعذبان في كبير ، ثم قال : بلى .
وفي الرواية الأخرى قال : وما يعذبان في كبير ، إنه لكبير .
المراد به والله أعلم أنه ليس بكبير في نظر الناس ، ولكنه عند الله كبير .
أو أنه ليس بأمر كبير يشق التّحرز منه ، ولكنه كبير عظيم عند الله .

إثبات عذاب القبر
وهو ثابت في كتاب الله وفي سنة رسوله صلى الله عليه وسلم .
فمن الكتاب قوله تعالى عن آل فرعون : ( النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ )
قال قتادة : صباحَ ومساءَ الدنيا ، يُقال لهم : يا آل فرعون هذه منازلكم توبيخا ونقمة وصغاراً لهم .
وقال ابن زيد : هم فيها اليوم يُغدى بهم ويُراح إلى أن تقوم الساعة .
قال ابن كثير : وهذه الآية أصل كبير في استدلال أهل السنة على عذاب البرزخ في القبور .

وقال جلّ ذِكرُه : ( وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ )
قال مجاهد في تفسير هذه الآية : هو عذاب القبر .
وورد خلاف ذلك عن جماعة من السلف .
مسائل الحديث :

= أن عذاب القبر غير منحصر في هذين السببين .

= التساهل في الطهارة ، وعدم التّحرز من النجاسة سبب في عدم صحة الوضوء ، وبالتالي عدم صحة الصلاة ، وقد تقدّم معنا في الحديث الثالث قوله عليه الصلاة والسلام : ويل للأعقاب من النار .

= قوله : لا يستتر ، وفي رواية : لا يستبرئ ، وفي رواية : لا يستنزه .
هذا كله محمول على عدم التّنزّه والتطهر من البول ، لا أنه على عدم استتاره عن أعين الناس ، إذ لو كان ذلك هو السبب لما قُيّد بحال البول فقط .

= فيه دليل على نجاسة البول ، والمقصود بـ " البول " بول الإنسان نفسه .

= فيه دليل على أن هذه الأشياء من كبائر الذنوب .

= خطورة النميمة ، وأنها من كبائر الذنوب .
والنميمة هي نقل الكلام بين الناس على سبيل الإفساد .
وقد قيل : يُفسد النمام في ساعة ما لا يُفسده الساحر في سنة . وهذا على سبيل المبالغة .
والنمام قد رضيَ لنفسه مهنة الشيطان .
قال صلى الله عليه وسلم : إن الشيطان قد أيس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب ، ولكن في التحريش بينهم . رواه مسلم .

= والنمام لا يدخل الجنة
قال همام بن الحارث : كان رجل ينقل الحديث إلى الأمير فكنا جلوسا في المسجد فقال القوم : هذا ممن ينقل الحديث إلى الأمير ، فجاء حتى جلس إلينا ، فقال حذيفة : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : لا يدخل الجنة قتات . متفق عليه .
وفي رواية قال : لا يدخل الجنة نمّام .

واستثنى العلماء من ذلك ما كان لمصلحة ، كأن يُنقل الكلام عن أهل الفساد والريب ونحو ذلك .
وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : يا معشر من أعطى الإسلام بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه لاتؤذوا المؤمنين ، ولا تتبعوا عوراتـهم ، فإنه من تتبع عورات المؤمنين تتبع الله عورته ، ومن تتبع الله عورته يفضحه في بيته .
وفي رواية : يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه لا تغتابوا المسلمين ولا تبعـوا عوراتـهم [ – وفي رواية – : لا تؤذوا المسلمين ولا تُعيّروهم ولا تتّبعوا عوراتـهم - ] فإنه من تتبع عورة أخيه المسلم يتتبع الله عورته ، ومن تتبع الله عورته يفضحه ولو في جوف بيته . رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي ، وهو حديث صحيح
و عن معاوية رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إنك إن اتبعت عورات الناس أفسدتـهم أو كدت أن تفسدهم . فقال أبو الدرداء : كلمة سمعها معاوية من رسول الله صلى الله عليه وسلم نفعه الله تعالى بـها . رواه أبو داود بإسناد صحيح .

ويدخل في النميمة الكتابة والقول والإشارة والرمز ، نص عليه ابن الملقّن .

وكان السلف يُشدّدون في ذلك ، فلا يرضون عن أحد أن ينقل لهم كلام غيرهم ، لأن من نمّ لك نمّ عليك .

= شق الجريدة وغرزها على القبر من خصوصيات رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ لأن هذا الأمر من الأمور الغيبية التي لا يُمكن أن يُطّلع عليها أو يعلمها أحد الناس .

وقد قيل إن سبب غرز الجريدة الرطبة أنها تُسبّح .
ورُدّ بأن التسبيح ليس مُختصاً بالرطب ، فما من شيء إلا يُسبح بحمده سبحانه .

والصحيح : أن التخفيف عنهما خلال فترة بقاء الجريدة رطبة .
قال الخطابي : هو محمول على أنه دعا لهما بالتخفيف مدة بقاء النداوة ، لا أن في الجريدة معنى يخصه ، ولا أن في الرطب معنى ليس في اليابس . انتهى .

= فيه إثبات شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم لمن مات من أمته .

= لم يقرأ النبي صلى الله عليه وسلم القرآن على القبرين ليُخفف عنهما ، وإنما غرز جريدة رطبة .
مما يدلّ على أن قراءة القرآن على القبور ليس لها أصل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الاهلي
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 8548
العمر : 27
محل الاقامة : فلسطيــن
الوظيفة : طالبـــــة
بتشجع نادي إيه : الاهلــــــــــي
لاعبك المفضل : محمد ابو تريكة
تاريخ التسجيل : 24/04/2008
التقييم : 20
نقاط : 4923
::: :

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-11-07, 6:52 am

عن أبي مَسْعُودٍ عُقْبَةَ بن عمرو الأَنْصَارِيّ البَدْرِيّ رضي اللهُ عنه قال : قالَ رسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ مما أَدْرَكَ النَّاسُ مِنْ كَلامِ النُّبُوةِ الأولى: إِذا لمْ تَسْتَحْي فاصْنَعْ ما شِئْتَ". رواه رواه البخاري.أهمية الحديث:إذا كان معنى الحياء امتناع النفس عن فعل ما يعاب، وانقباضها من فعل شيء أو تركه مخافة ما يعقبه من ذم، فإن الدعوة إلى التخلق به وملازمته إنما هي دعوة إلى الامتناع عن كل معصية وشر، وإلى جانب ذلك فإن الحياء خصلة من خصال الخير التي يحرص عليها الناس، ويرون أن في التجرد عنها نقصاً وعيباً، كما أنه من كمال_الإيمان وتمامه.مفردات الحديث:"من كلام النبوة": مما اتفق عليه الأنبياء، ومما ندب إليه الأنبياء."فاصنع ما شئت": صيغة الأمر هنا: إما أن تكون على معنى التهديد والوعيد، والمعنى : إذا نُزِعَ منك الحياء فافعل ما شئت فإنك مجازى عليه. وإما أن تكون على معنى الإباحة، والمعنى : إذا أردت فعل شيء وكان مما لا تستحي من فعله أمام الله والناس فافعله.معنى الحديث:"فاصنع ما شئت". أمرٌ بمعنى التهديد والوعيد، فكأنه صلى الله عليه وسلم يقول: إذا لم يكن عندك حياء فاعمل ما شئت، فإن الله سيجازيك أشد الجزاء، وقد ورد مثل هذا الأمر في القرآن الكريم خطاباً للكفار {اعملوا ما شئتم} [فصلت: 40].الحياء نوعان:أحدهما الحياء الفطري: وهو ما كان خَلْقاً غير مكتسب، يرفع من يتصف به إلى أَجَلِّ الأخلاق، التي يمنحها الله لعبد من عباده ويفطره عليها، والمفطور على الحياء يكف عن ارتكاب المعاصي والقبائح ودنيء الأخلاق، ولذا كان الحياء مصدر خير وشعبة من شعب الإيمان، قال صلى الله عليه وسلم: "الحياء شعبة من شعب الإيمان".وثانيهما الحياء المكتسب: وهو ما كان مكتسباً من معرفة الله ومعرفة عظمته وقربه من عباده، واطلاعه عليهم، وعلمه سبحانه بخائنة الأعين وما تخفي الصدور، والمسلم الذي يسعى في كسب وتحصيل هذا الحياء إنما يحقق في نفسه أعلى خصال الإيمان وأعلى درجات الإحسان.وإذا خلت نفس الإنسان من الحياء المكتسب، وخلا قلبه من الحياء الفطري، لم يبق له ما يمنعه من ارتكاب القبيح والدنيء من الأفعال، وأصبح كمن لا إيمان له من شياطين الإنس والجن.ما يذم من الحياء: عندما يكون الحياء امتناع النفس عن القبائح والنقائص فإنه خُلُقٌ يُمدح في الإنسان، لأنه يكمل الإيمان ولا يأتي إلا بخير، أما عندما يصبح الحياء زائداً عن حده المعقول فيصل بصاحبه إلى الاضطراب والتحير، وتنقبض نفسه عن فعل الشيء الذي لا ينبغي الاستحياء منه، فإنه خلق يذم في الإنسان، لأنه حياء في غير موضعه، وخجل يحول دون تعلم العلم وتحصيل الرزق، وقد قيل: حياء الرجل في غير موضعه ضعف. فإن الحياء الممدوح الذي يحث على فعل الجميل وترك القبيح، فأما الضعف والعجز الذي يوجب التقصير في شيء من حقوق الله أو حقوق عباده فليس هو من الحياء، فإنما هو ضعف وخَوَر.تتزين المرأة المسلمة بالحياء، وتشارك الرجل في إعمار الأرض وتربية الأجيال بطهارة الفطرة الأنثوية السليمة، فالفتاة القويمة تستحي بفطرتها عند لقاء الرجال والحديث معهم، ولكنها لطهارتها واستقامتها لا تضطرب، الاضطرابَ الذي يطمع ويغري ويهيج، إنما تتحدث في وضوح بالقدر المطلوب ولا تزيد.أما المرأة التي توصف في زماننا بالاسترجال والسفور والتبرج والاختلاط بالرجال الأجانب من غير ضرورة شرعية، فهذه لم تَتَرَبَّ في مدرسة القرآن والإسلام، واستبدلت بالحياء وطاعت الله تعالى وقاحة ومعصية وفجوراً.ثمرات الحياء: من ثمرات الحياء العفة، فمن اتصف بالحياء حتى غلب على جميع أفعاله، كان عفيفاً بالطبع لا بالاختيار.واجب الآباء والمربين: إن واجب الآباء والمربين في المجتمع المسلم أن يعملوا جاهدين على إحياء خلق الحياء، وأن يسلكوا في سبيل ذلك الطرق التربوية المدروسة، والتي تشمل مراقبة السلوك والأعمال الصادرة من الأطفال وتقويم ما يتناقض مع فضيلة الحياء، واختيار الرفاق الصالحين وإبعاد رفاق السوء، والتوجيه إلى اختيار الأطفال للكتب المفيدة، وإبعادهم عن مفاسد الأفلام والمسرحيات الهزلية، والكلمات السوقية.ما يستفاد من الحديث : يرشدنا إلى أن الحياء خير كله، ومن كثر حياؤه كثر خيره، ومن قل حياؤه قل خيره. لا حياء في تعليم أحكام الدين، ولا حياء في طلب الحق. منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-11-07, 11:35 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حديث اليوم عن التقوى

عن أبي أمامة صدى بن عجلان الباهلي رضي الله عنه
قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم
يخطب في حجة الوداع فقال : اتقوا الله وصلوا خمسكم
وصوموا شهركم وأدوا زكاة أمواكم وأطيعوا أمراءكم تدخلوا جنة ربكم
رواه الترمذي في آخر كتاب الصلاة وقال حديث حسن صحيح
الراوى
إنه أبو أمامة []الباهلي [/صدى بن عجلان -رضي الله عنه-، وعندما أسلم، وبعثه رسول الله

( إلى قومه باهلة يدعوهم إلى الله عز وجل، ويعرض عليهم شرائع الإسلام، فلما جاءهم

قالوا له: سمعنا أنك صبوت (أسلمت) إلى هذا الرجل الذي يدعى محمدًا، فقال أبو أمامة

لهم: لا ولكن آمنت بالله ورسوله، وقد أرسلني رسول الله إليكم أدعوكم إلى عبادة الله

الواحد الأحد، وأعرض عليكم الإسلام، ثم أخذ أبو أمامة يحدثهم عن الإسلام ويدعوهم إليه،

ولكنهم أصروا على الشرك وعبادة الأوثان.


وكان -رضي الله عنه يحب الجهاد في سبيل الله، وفي يوم بدر أراد أن يخرج مع رسول
الله (، فقال له خاله أبو بردة بن نيار: ابق مع أمك العجوز؛ لتقض حاجتها، فقال له أبو

أمامة: بل ابق أنت مع أختك. وظل كل منهما يريد أن يخرج مع الرسول ( للجهاد،

فاحتكما إلى رسول الله ( في ذلك، فأمر رسول الله (خاله أن يبقى مع اخته

وظل -رضي الله عنه- ملازمًا النبي ( في جميع غزواته لا يتخلف عن غزوة ، ولا

يتقاعس عن جهاد. وشارك -رضي الله عنه- في جميع الحروب مع خلفاء الرسول (.

وتوفي أبو أمامة الباهلي بحمص في الشام سنة (81هـ)، وقيل سنة (86هـ)، وكان عمره

(91) سنة، وقيل: إنه آخر من مات بالشام من صحابة رسول الله
الشرح

كانت خطب الرسول عليه الصلاة والسلام على قسمين :
خطب راتبة وخطب عارضة فأما الراتبة فهي خطبة في الجمع والأعياد
فإنه صلى الله عليه وسلم كان يخطب الناس في كل جمعة
وفي كل عيد واختلف العلماء ـ رحمهم الله ـ في خطبة صلاة الكسوف
هل هي راتبة أو عارضة وسبب اختلافهم أن الكسوف لم يقع
في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم إلا مرة واحدة
ولما صلى قام فخطب الناس عليه الصلاة والسلام
فذهب بعض العلماء إلى أنها من الخطب الراتبة وقال :
إن الأصل أن ما شرعه النبي صلى الله عليه وسلم
فهو ثابت مستقر ولم يقع الكسوف مرة آخرى
فيترك النبي صلى الله عليه وسلم الخطبة حتى نقول :
إنها من الخطب العارضة وقال بعض العلماء :
بل هي من الخطب العارضة التي إن كان لها ما يدعو
إليها خطب وإلا فلا ولكن الأقرب أنها من الخطب الراتبة
وأنه يسن للإنسان إذا صلى صلاة الكسوف أن يقوم
فيخطب الناس ويذكرهم ويخوفهم كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم
أما الخطب العارضة فهي التي يخطبها عند الحاجة إليها
مثل خطبته صلى الله عليه وسلم حينما اشترط أهل بريرة
وهي جارية اشترتها عائشة رضي الله عنها فاشترط أهلها
أن يكون الولاء لهم ولكن عائشة رضي الله عنها لم تقبل بذلك
فأخبرت النبي صلى الله عليه وسلم فقال خذيها واشترطي
لهم الولاء ثم قام فخطب الناس وأخبرهم أن الولاء لمن أعتق
وكذلك خطبته حينما شفع أسامة بن زيد رضي الله عنه
في المرأة المخزومية التي كانت تستعير المتاع فتجحده
فأر النبي عليه الصلاة والسلام أن تقطع يدها فأهم قريشا
شأنها فطلبوا من يشفع لها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
فطلبوا من أسامة بن زيد رضي الله عنه أن يشفع فشفع
ولكن النبي صلى الله عليه وسلم قال له أتشفع في حد من حدود الله
ثم قام فخطب الناس وأخبرهم بأن الذي أهلك من كان قبلنا انهم
كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الوضيع
أقاموا عليه الحد في حجة الوداع خطب النبي صلى الله عليه وسلم
يوم عرفة وخطب يوم النحر ووعظ الناس وذكرهم
وهذه خطبة من الخطب الرواتب التي يسن لقائد الحجيج
أن يخطب الناس كما خطبهم النبي صلى الله عليه وسل
م وكان من جملة ما ذكر في خطبته في حجة الوداع أنه قال
يا أيها الناس اتقوا ربكم وهذه كقوله تعالى يا أيها الناس اتقوا ربكم
فأمر الرسول صلى الله عليه وسلم الناس جميع
ا أن يتقوا ربهم الذي خلقهم وأمدهم بنعمه وأعدهم لقبول رسالاته
فأمرهم أن يتقوا الله وقوله وصلوا خمسكم أي :
صلوا الصلوات الخمس التي فرضها الله عز وجل
على رسوله صلى الله عليه وسلم وقوله وصوموا شهركم أي :
شهر رمضان وقوله : وأدوا زكاة أموالكم أي :
أعطوها مستحقيها ولا تبخلوا بها وقوله : وأطيعوا أمراءكم أي
من جعلهم الله أمراء عليكم وهذا يشمل أمراء المناطق
والبلدان ويشمل الأمير العام أي : أمير الدولة كلها
فإن الواجب على الرعية طاعتهم في غير معصية الله
أما في معصية الله فلا تجوز طاعتهم ولو أمروا بذلك
لأن طاعة المخلوق لا تقدم على طاعة الخالق جل وعلا
ولهذا قال الله يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا
الرسول وأولي الأمر منكم فعطف طاعة ولاة الأمور
على طاعة الله ورسوله وهذا يدل على أنها تابعة لأن
المعطوف تابع للمعطوف عليه لا مستقل ولهذا
تجد أن الله جل وعلا قال أطيعوا الله وأطيعوا الرسول
فأتى بالفعل ليتبين بذلك أن طاعة النبي طاعة مستقلة أي :
تجب طاعته استقلالا كما تجب طاعة الله ومع هذا فإن
طاعته من طاعة الله واجبة إن النبي صلى الله عليه وسلم
لا يأمر إلا بما يرضى الله أما غيره من ولاة الأمور
فإنهم قد يأمرون بغير ما يرضي الله ولهذا جعل طاعتهم
تابعة لطاعة الله ورسوله ولا يجوز للإنسان أن يعصى
ولاة الأمور في غير معصية الله ويقول : إن هذا ليس بدين
لأن بعض الجهال إذا نظمت ولاة الأمور أنظمة لا تخالف الشرع قال :
لا يلزمني أن أقوم بهذه الأنظمة أنها ليست بشرع لأنها لا توجد
في كتاب الله ولا في سنة رسوله وهذا من جهله بل نقول :
إن امتثال هذه الأنظمة موجود في كتاب الله وموجود
في سنة الرسول عليه الصلاة والسلام قال الله
يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول
وأولي الأمر منكم وورد عن النبي عليه الصلاة والسلام
في أحاديث كثيرة أنه أمر بطاعة ولاة الأمور ومنها هذا الحديث
لو كنا لا نطيع ولاة الأمور إلا بما أمر الله به ورسوله لم يكن للأمر
بطاعتهم فائدة لأن طاعة الله ورسوله واجبة سواء
أمر بها ولاة الأمور أم لم يأمروا بها فهذه الأمور التي أوصى بها
النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع
من الأمور الهامة التي يجب على الإنسان أن يعتني بها
وأن يتمثل أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها والله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشمش التريكاوية
:: مشرفـــة ::

:: مشرفـــة ::
avatar

المشاركات : 4655
العمر : 28
محل الاقامة : الاقصر
الوظيفة : طالبة
الهوايات : كتابه الشعر والقراءة
بتشجع نادي إيه : الاهلى طبعا
لاعبك المفضل : الماجيكو -زيزو -العمدة
تاريخ التسجيل : 10/03/2010
التقييم : 27
نقاط : 8149
::: : لم يحصل علي أوسمة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-11-07, 11:47 pm

بارك الله فيك يااحمد وجزاك الله خيرا عنا

ومن يتقى الله يجعل له مخرجا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الاهلي
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 8548
العمر : 27
محل الاقامة : فلسطيــن
الوظيفة : طالبـــــة
بتشجع نادي إيه : الاهلــــــــــي
لاعبك المفضل : محمد ابو تريكة
تاريخ التسجيل : 24/04/2008
التقييم : 20
نقاط : 4923
::: :

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-11-08, 6:58 pm

عن أبي عَمْرو، وَقِيلَ: أبي عَمْرَةَ، سُفْيَانَ بْنِ عَبْدِ اللهِالثّقَفيِّ رَضيَ اللهُ عَنْهُ قَال: قُلْتُ: يا رَسُولَ الله، قُلْ لي فيالإِسْلاَمِ قَوْلاً، لاَ أَسْأَلُ عَنْهُ أَحَداً غَيْرَكَ. قَال: "قُلْ:آمَنْتُ باللهِ ثُمَّ اسْتَقِمْ". رواه مسلم.



مفردات الحديث:

"في الإسلام": أي في عقيدته وشريعته.

"قولاً": جامعاً لمعاني الدين، واضحاً لا يحتاج إلى تفسير.

"قل آمنت بالله": جدد إيمانك بالله متذكراً بقلبك ذاكراً بلسانك لتستحضرَ جميع تفاصيل أركان الإيمان.

"ثم استقم": أي داومْ واثبت على عمل الطاعات، والانتهاء عن جميع المخالفات.

المعنى العام:

معنى الاستقامة: إن قول النبي صلى الله عليه وسلم "قل آمنت بالله ثماستقم" مأخوذ من قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمْ الْمَلائِكَةُ أَلا تَخَافُواوَلا تَحْزَنُوا..} [فصلت: 30] وقوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوارَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْيَحْزَنُونَ} [الأحقاف: 13]. والمراد: الاستقامة على التوحيد الكامل.

والاستقامة درجة بها كمال الأمور، وبوجودها حصول الخيرات ونظامها، ومن لميكن مستقيماً في حالته ضاع سعيه وخاب جِدّه. والاستقامة هي سلوك الصراطالمستقيم، وهو الدين القويم من غير تعويج عنه يمنة ولا يسرة، ويشمل ذلكفعل الطاعات كلها الظاهرة والباطنة، وترك المنهيات كلها كذلك، فصارت هذهالوصية جامعة لخصال الخير كلها.

استقامة القلب: وأصل الاستقامة استقامة القلب على التوحيد، ومتى استقامالقلب على معرفة الله وعلى خشيته، وإجلاله ومهابته ومحبته، وإرادته ورجائهودعائه، والتوكل عليه والإعراض عما سواه، استقامت الجوارح كلها على طاعته،لأن القلب هو ملك الأعضاء وهي جنوده، فإذا استقام الملك استقامت جنودهورعاياه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ألا وإن في الجسد مضغة إذاصلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب" رواهالبخاري ومسلم. [انظر الحديث 6]

استقامة اللسان: وأعظم ما يراعى استقامته بعد القلب من الجوارح اللسان،فإنه ترجمان القلب والمعبِّر عنه، ويؤكد هذا ما ورد في رواية الترمذي :"قلت: يا رسول الله ما أخوف ما يخاف عليّ ؟ فأخذ بلسان نفسه". وما رواهالإمام أحمد في مسنده عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا يستقيم إيمانعبد حتى يستقيم قلبه، ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه".

فوائد الاستقامة: إن الاستقامة ثبات وانتصار، ورجولة وفوز في معركةالطاعات والأهواء والرغبات، ولذلك استحق الذين استقاموا أن تتنزل عليهمالملائكة في الحياة الدنيا، ليطردوا من حياتهم الخوف والحزن، وليبشروهمبالجنة، وليعلنوا وقوفهم إلى جانبهم في الدنيا والآخرة، قال الله تعالى:{إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُواتَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمْ الْمَلائِكَةُ أَلا تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُواوَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ * نَحْنُأَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَلَكُمْفِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ *نُزُلا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ} [فصلت: 30]. منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-11-08, 8:06 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا يا شيماء ربنا يبارك فيك
اما ميس فجزائها على الله
ربنا يبارك فيها

حديث اليوم في صِفة التلبية ووقتها
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما أَنَّ تَلْبِيَةَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :
لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ لَبَّيْكَ , لَبَّيْكَ لا شَرِيكَ لَكَ لَبَّيْكَ,
إنَّ الْحَمْدَ وَالنِّعْمَةَ لَكَ وَالْمُلْكَ ، لا شَرِيكَ لَكَ .
قَالَ : وَكَانَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ رضي الله عنهما يَزِيدُ فِيهَا :
" لَبَّيْكَ لَبَّيْكَ , وَسَعْدَيْكَ , وَالْخَيْرُ بِيَدَيْكَ , وَالرَّغْبَاءُ إلَيْكَ وَالْعَمَلُ

الشرح
في الحديث مسائل :

1= أول الحديث مُتّفق عليه ، رواه البخاري ومسلم ،
وأما الزيادة فهي من أفراد مُسلم .

2= في رواية لمسلم : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان
إذا اسْتَوَتْ به راحلته قائمة عند مسجد ذي الحليفة أهَلّ ،
فقال : لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ،
إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك.
قالوا : وكان عبد الله بن عمر رضي الله عنهما يقول :
هذه تلبية رسول الله صلى الله عليه وسلم .
قال نافع : كان عبد الله رضي الله عنه يزيد مع هذا : لبيك لبيك وسعديك ،
والخير بيديك لبيك ، والرغباء إليك والعمل .

3= في حديث جابر في صِفة حجه عليه الصلاة والسلام :
وأهَلّ الناس بهذا الذي يُهِلّون به ، فلم يَرُدّ رسول الله صلى الله عليه وسلم عليهم شيئا منه .
مِن هذا الإهلال ما جاء عن ابن عمر وغيره من مثل هذه الزيادة .
قال القاضي عياض رحمه الله تعالى : فيه إشارة إلى ما رُوي من زيادة الناس في التلبية
من الثناء والذِّكْر ، كما روي في ذلك عن عمر رضي الله عنه أنه كان يزيد :
لبيك ذا النعماء والفضل الْحَسَن ، لبيك مرهوبا منك ، ومرغوبا إليك .
وعن ابن عمر رضي الله عنه : لبيك وسعديك والخير بيديك ، والرغباء إليك والعمل .
وعن أنس رضي الله عنه : لبيك حقا تعبدا ورِقًّا . قال القاضي :
قال أكثر العلماء : المستحب الاقتصار على تلبية رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وبه قال مالك والشافعي . [ نقله النووي ] .

4= معنى " لبيك " :
1 – أي إجابة لك بعد إجابة .
2 – اتِّجاهي وقصدي إليك .
3 – إخلاصي لك .
4 – مُقيم على طاعتك .

5= معنى " سَعْدَيْك " :
1 – أسعِدْنا سعادة بعد سعادة .
2 – مُساعدة لِطاعتك بعد مُساعَدة . [ ذَكَر ذلك كله ابن الملقِّن ] .

6= السُّـنَّة رفع الصوت بالتلبية بالنسبة للرِّجال .
عن أنس رضي الله عنه قال : صَلَّى النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة الظهر أربعا ،
والعصر بذي الحليفة ركعتين ، وسمعتهم يصرخون بهما جميعا . رواه البخاري .
قال ابن حجر : قوله : " وسمعتهم يَصرخون بهما جميعا " أي بالحج والعمرة ،
ومراد أنس بذلك من نَوى منهم القِران ، ويحتمل أن يكون على سبيل التوزيع :
أي بعضهم بالحج ، وبعضهم بالعمرة ، قاله الكرماني . ويُشْكِل عليه قوله
في الطريق الأخرى ، يقول : لبيك بحجة وعمرة معا . اهـ .
وفي رواية للبخاري : قال : صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
ونحن معه بالمدينة الظهر أربعا ، والعصر بذي الحليفة ركعتين ،
ثم بات بها حتى أصبح ، ثم ركب حتى اسْتَوتْ به على البيداء
حَمِد الله وسَبّح وكَبّر ، ثم أهَلّ بِحَج وعمرة ، وأهل الناس بهما .

وروى بن أبي شيبة عن بكر بن عبد الله المزني قال :
كنت مع ابن عمر فَلَبّى حتى أسْمَعَ ما بين الجبلين .
قال ابن حجر : إسناده صحيح .
وأخرج أيضا من طريق المطلب بن عبد الله قال : كان أصحاب
رسول الله صلى الله عليه وسلم يرفعون أصواتهم بالتلبية حتى تُبَحّ أصواتهم .
قال ابن حجر : إسناده صحيح .

7= متى يُلبي الحاج أو المعتمر ؟
في حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال :
أهَلّ النبي صلى الله عليه وسلم حين اسْتَوتْ به راحلته قائمة .
وفي رواية : كان بن عمر رضي الله عنهما إذا صلى بالغداة بذي الحليفة
أمَرَ براحلته فَرُحِّلَتْ ، ثم ركب فإذا اسْتَوتْ به استقبل القبلة
قائما ثم يُلَبِّي حتى يبلغ الحرم ثم يمسك .
وفي صحيح مسلم عن سالم قال : كان ابن عمر رضي الله عنهما
إذا قيل له الإحرام من البيداء . قال : البيداء التي تكذبون فيها
على رسول الله صلى الله عليه وسلم ! ما أهَلّ رسول الله صلى الله عليه وسلم
إلا من عند الشجرة ، حين قام به بعيره .

وفي حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن إهلال رسول الله صلى الله عليه وسلم
من ذي الحليفة حين استوت به راحلته . رواه البخاري .
وعند مسلم من حديث جابر رضي الله عنه في صِفة حجه عليه الصلاة والسلام
: ثم ركب القصواء حتى إذا استوت به ناقته على البيداء نَظَرْتُ إلى مَدّ بصري
بين يديه من راكبٍ وماشٍ ، وعن يمينه مثل ذلك ، وعن يساره مثل ذلك ،
ومن خلفه مثل ذلك ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم بين أظهرنا وعليه يَنْزِل القرآن ،
وهو يعرف تأويله ، وما عَمِلَ به من شيء عَمِلْنَا به ، فأهَلّ بالتوحيد :
لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك ،
لا شريك لك . وأهَلّ الناس بهذا الذي يُهِلّون به ،
فلم يَرُدّ رسول الله صلى الله عليه وسلم عليهم شيئا منه ،
ولزم رسول الله صلى الله عليه وسلم تلبيته .

8= متى يَقطع التلبية ؟
قال الإمام أحمد : يقطع المعتَمِر التلبية إذا استلم الركن .
قال ابن قدامة في المغني : وبهذا قال ابن عباس وعطاء وعمرو بن ميمون
وطاوس والنخعي والثوري وإسحاق وأصحاب الرأي .
وقال ابن عمر وعروة والحسن : يقطعها إذا دخل الحرم .
وحُكِي عن مالك أنه إن أحرم من الميقات قطع التلبية إذا وصل إلى الحرم ،
وإن أحرم بها من أدنى الحل قطع التلبية حين يرى البيت .
قال : ولنا ما روي عن ابن عباس - يرفع الحديث -
كان يُمْسِك عن التلبية في العمرة إذا استلم الحجر .
قال الترمذي : هذا حديث حسن صحيح .
وروى عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه وسلم
اعتمر ثلاث عُمَر ، ولم يزل يُلَبّي حتى استلم الحجر .
ولأن التلبية إجابة على العبادة ، وإشعار للإقامة عليها ،
وإنما يتركها إذا شَرَعَ فيما ينافيها ، وهو التحلل منها، والتحلل يحصل
بالطواف والسعي ، فإذا شرع في الطواف فقد أخذ في التحلل ،
فينبغي أن يقطع التلبية ، كالحج إذا شَرَع في رمي جمرة العقبة
لحصول التحلل بها ، أما قبل ذلك فلم يشرع فيما ينافيها فلا معنى لقطعها . والله أعلم . اهـ .

قال ابن عبد البر : اخْتَلَف العلماء في قطع التلبية في العمرة .
فقال مالك - ما ذكره في موطئه على ما ذكرناه -
وأضاف قوله ذلك إلى ابن عمر وعروة بن الزبير .
وقال الشافعي : يقطع المعتمر التلبية في العمرة إذا افتتح الطواف .
وقال مرة : يُلَبِّي المعتمر حتى يستلم الركن وهو شيء واحد .
وقال أبو حنيفة وأصحابه : لا يزال المعتمر يلبي حتى يفتتح الطواف .
قال أبو عمر : لأن التلبية استجابة لما ذكر إليه فرضا أو ندبا ،
فإذا وصل إلى البيت قَطَع الاستجابة . والله أعلم . وهؤلاء كلهم
لا يُفَرِّقُون بين الْمُهِلّ بالعمرة بعيد أو قريب . اهـ .
هذا بالنسبة لتلبية القادِم للحج أو العمرة .

9= قوله : " وَالْخَيْرُ بِيَدَيْكَ " ، أي : بِيَدِك الخير كلّه .
كما في قوله تعالى : (قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ
وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) .
وكما في دعاء النبي صلى الله عليه وسلم : لبيك وسعديك ،
والخير كله في يديك ، والشر ليس إليك . رواه مسلم من حديث
علي بن أبي طالب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
أنه كان إذا قام إلى الصلاة قال ... –فَذَكَرَه – .
وأهل السنة يُثبِتون بمثل هذه النصوص صِفة " اليَد " لله عَزّ وجَلّ .

10= معنى " والرغباء إليك " :
قال النووي :
قال القاضي : قال المازري : يُرْوى بفتح الراء والمد ،
وبضم الراء مع القصر ، ونظيره العلا والعلياء ، والنعمى والنعماء .
قال القاضي : وحَكَى أبو علي فيه أيضا الفتح مع القصر الرَّغْبَى مثل سَكْرَى ،
ومعناه هنا الطلب والمسألة إلى من بيده الخير ، وهو المقصود بالعمل الْمُسْتَحِقّ للعبادة . اهـ .

والله تعالى أعلم .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-11-09, 10:57 pm



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حديث اليوم عن اصلاة فى الكعبه
رزقنا الله واياكم هذه الامنيه العظيمه

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما قَالَ :
دَخَلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الْبَيْتَ ,
وَأُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ وَبِلالٌ وَعُثْمَانُ بْنُ طَلْحَةَ ,
فَأَغْلَقُوا عَلَيْهِمْ الْبَابَ ، فَلَمَّا فَتَحُوا :
كُنْتُ أَوَّلَ مَنْ وَلَجَ ، فَلَقِيتُ بِلالاً , فَسَأَلَتْهُ :
هَلْ صَلَّى فِيهِ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ؟
قَالَ : نَعَمْ , بَيْنَ الْعَمُودَيْنِ الْيَمَانِيَيْنِ .
الراوى عُرف سابقا

فيه مسائل :

1= المقصود بـ " البيت " هو الكعبة ،
وسُمِّيَت بيت الله تشريفًا .

2= عثمان بن طلحة رضي الله عنه يُـعرف بـ " الْحَجَبِيّ " ؛
لأن مفتاح الكعبة كان بِيده ، وأقرّه الله
ورسوله صلى الله عليه وسلم عليه ،
ويُعرفون بـ " الشَّيبِي " نسبة إلى ابنه ،
وهو : شيبة بن عثمان بن طلحة .
وفي " لُب اللباب " للسيوطي : الشيبي
: بالفتح والسكون إلى شيبة بن عثمان بن طلحة
سادن الكعبة . اهـ .
ورجّح ابن كثير أن قوله تعالى :
(إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا
نَزَل في شأن طلحة بن عثمان رضي الله عنه .
قال القرطبي في تفسيره : سورة النساء
وهي مدنية إلاَّ آية واحدة نَزلت بمكة
عام الفتح في عثمان بن طلحة الحجبي ، وهي قوله
: (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا) .

3= جواز دخول الكعبة ، وصلاة النافلة فيها دون الفريضة ،
وذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم صلّى النافلة داخل الكعبة
ولم يُصلّ الفريضة .
ولأن استقبال الكعبة فَرْض في الفريضة ،
فلم يَجُز استقبال بعضها واستدبار بعضها الآخر !
وأما في النافلة فلا يُشترط استقبال القبلة
كما هو الحال في الفريضة . ألا ترى أن النبي
صلى الله عليه وسلم كان يُصلّي النافلة في السفر
على راحلته حيث توجّهت به ،
وتقدّم هذا في شرح " كتاب الصلاة " ، باب استقبال القبلة .

4= عدم كراهية استدبار الكعبة ،
وذلك لأن الداخل فيها لا بدّ أن يستدبر أحد جهاتها .

5= قوله : " أَوَّلَ مَنْ وَلَجَ " ، يعني :
أوّل من دخل بعد فتح الباب .

6= لماذا رُفِع باب الكعبة ؟
ولذلك هَمّ النبي صلى الله عليه وسلم أن يجعل للكعبة بابَيْن ؛
باب يدخل منه الناس وباب يخرجون منه ،
وأن يُلصِق الباب بالأرض .
قال عليه الصلاة والسلام : يَا عَائِشَةُ ، لَوْلا أَنَّ قَوْمَكِ
حَدِيثُ عَهْدٍ بِجَاهِلِيَّةٍ ، لأَمَرْتُ بِالْبَيْتِ فَهُدِمَ
فَأَدْخَلْتُ فِيهِ مَا أُخْرِجَ مِنْهُ ، وَأَلْزَقْتُهُ بِالأَرْضِ ،
وَجَعَلْتُ لَهُ بَابَيْنِ : بَابًا شَرْقِيًّا وَبَابًا غَرْبِيًّا ،
فَبَلَغْتُ بِهِ أَسَاسَ إِبْرَاهِيم . رواه البخاري ومسلم .
وفي رواية لهما : قَال : إِنَّ قَوْمَكِ قَصَّرَتْ بِهِمْ النَّفَقَةُ
قالتْ عائشة رضي الله عنها :
قُلْتُ فَمَا شَأْنُ بَابِهِ مُرْتَفِعًا ؟ قَالَ :
فَعَلَ ذَلِكَ قَوْمُكِ لِيُدْخِلُوا مَنْ شَاءُوا !
وَيَمْنَعُوا مَنْ شَاءُوا ! وَلَوْلا أَنَّ قَوْمَكِ حَدِيثٌ
عَهْدُهُمْ بِالْجَاهِلِيَّةِ فَأَخَافُ أَنْ تُنْكِرَ قُلُوبُهُمْ ،
أَنْ أُدْخِلَ الْجَدْرَ فِي الْبَيْتِ ، وَأَنْ أُلْصِقَ بَابَهُ بِالأَرْضِ .
قال العيني : الْجَدْر : بفتح الجيم ، يعني
: الْحِجْر بكسر الحاء ، ويُقال له : الحطيم أيضا .

7= الْحِجْر من الكعبة ، فمن صلّى فيه كان
كمن صلّى داخل الكعبة .
قالت عائشة رضي الله عنها : كنت أحب أن
أدخل البيت فأصلي فيه ، فأخذ رسول الله
صلى الله عليه و سلم بيدي فأدخلني الْحِجْر ،
فقال : صلي في الحجر إن أردت دخول البيت ،
فإنما هو قطعة من البيت ، ولكن قومك
استقصروه حين بنوا الكعبة فأخْرَجُوه من البيت .
رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي والنسائي .
وصححه الألباني والأرنؤوط .
وفيه : جواز دخول المرأة للكعبة .
وقال ابن عباس رضي الله عنهما : لو وَليت
من البيت شيئا لأدخلت الحجر فيه كله .
رواه عبد الرزاق .
قال ابن بطال : السنة إذا أراد النساء دخول البيت
أن يخرج الرجال عنه .

8= سُؤال من هو أعلم دون غضاضة ، فابن عم
ر رضي الله عنهما بادر بِسؤال بلال رضي الله عنه ؛
لأنه أعلم بِصلاة النبي صلى الله عليه وسلم .
وتقديم بلال على غيره في السؤال ، إما لكونه أوّل من لقيه ،
أو لكونه مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
والمؤذِّن أعرف بِحال الإمام !

9= قوله : " هَلْ صَلَّى فِيهِ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ؟ "
يعني : هل صلّى في البيت ، وهو الكعبة .

10= قوله : " قَالَ : نَعَمْ , بَيْنَ الْعَمُودَيْنِ الْيَمَانِيَيْنِ " ،
هذا زيادة في الجواب لإفادة السائل ، وهي مشروعة ،
جاءت بها السنة النبوية .

11= قوله : " بَيْنَ الْعَمُودَيْنِ الْيَمَانِيَيْنِ "
والمراد باليمانيين : ما يلي جهة الركن اليماني .
ويدل عليه - أيضا - : حديث مجاهد ، عن ابن عمر ،
أنه سأل بلالا : أصلى النبي في الكعبة ؟ قال
: نعم ، بين الساريتين اللتين على يساره إذا دخل .
قاله ابن رجب رحمه الله .

لا تنسونا من صالح دعائكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-11-10, 8:04 pm



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
واستمرار فى احاديث الحج بهذه الشعيره
الجليله نسئل الله مخلصين ان يرزقنا
ويوقثنا الى ادائها
حديث اليوم عن دخول مكه

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما :
أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم
دَخَلَ مَكَّةَ مِنْ كَدَاءٍ , مِنْ الثَّنِيَّةِ الْعُلْيَا الَّتِي بِالْبَطْحَاءِ ,
وَخَرَجَ مِنْ الثَّنِيَّةِ السُّفْلَى
الراوى عرف سابقا
الشرح
1= قوله : " دَخَلَ مَكَّةَ "
وفي حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه و سلم لَمّا جاء إلى مكة
دخلها من أعلاها ، وخرج من أسفلها . رواه البخاري ومسلم .
وفي رواية للبخاري : أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَخَلَ عَامَ الْفَتْحِ مِنْ كَدَاءٍ ،
وَخَرَجَ مِنْ كُدًا مِنْ أَعْلَى مَكَّةَ .
قال ابن عبد البر : هكذا يروون فيهما ، الأولى بالفتحة ، والثانية بالضمة . اهـ .

وكَانَ ابْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا إِذَا دَخَلَ أَدْنَى الْحَرَمِ أَمْسَكَ عَنْ التَّلْبِيَةِ ،ثُمَّ يَبِيتُ بِذِي طِوًى ،
ثُمَّ يُصَلِّي بِهِ الصُّبْحَ وَيَغْتَسِلُ ، وَيُحَدِّثُ أَنَّ نَبِيَّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَفْعَلُ ذَلِكَ .
رواه البخاري ومسلم .

وحديث ابن عمر – هذا – أوْلَى أن يكون حديث الباب لِعلاقته بالحج أكثر من حديث عائشة ،
إذ هو في دخول النبي صلى الله عليه وسلم عام الفتح ، كما جاء مُصرَّحًا به .

2= كداء
قال ابن بطال : وإذا فتحت الكاف من كَدَاء مُددت ، وإذا ضممتها قَصَرْت .
وقد قيل : كدى بالضم هو أعلى مكة . وقيل : بل كَداء بفتح الكاف أعلى مكة ، وهو أصح .
قال الباجي : الثَّنِيَّةِ الَّتِي بِأَعْلَى مَكَّةَ هِيَ كَدَاءٌ بِفَتْحِ الْكَافِ ،
وَاَلَّتِي بِأَسْفَلِ مَكَّةَ كُدًى بِضَمِّ الْكَافِ .
وقال ابن الأثير : وكداء بالفتح والمد الثنية العليا بمكة مما يلي المقابر ،
وهو المعلا ، وكدى بالضم والقصر الثنية السفلى مما يلي باب العمرة . اهـ .
وذَكَر النووي أن كَداء هي الثنية التي بأعلى مكة ، وكدى وهي التي بأسفل مكة .
وقال : وَأَمَّا " كُدَيّ " بِضَمِّ الْكَاف وَتَشْدِيد الْيَاء فَهُوَ فِي طَرِيق الْخَارِج إِلَى الْيَمَن ،
وَلَيْسَ مِنْ هَذَيْنِ الطَّرِيقَيْنِ فِي شَيْء ، هَذَا قَوْل الْجُمْهُور

= اخْتُلِف في فعله صلى الله عليه وسلم ، هل هو مقصود ؟ وهل هو سُـنّـة ؟
قَالَت عَائِشَة : نُزُولُ الأَبْطَحِ لَيْسَ بِسُنَّةٍ ، إِنَّمَا نَزَلَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
لأَنَّهُ كَانَ أَسْمَحَ لِخُرُوجِهِ إِذَا خَرَجَ . رواه مسلم .
وقَالَ أَبُو رَافِعٍ : لَمْ يَأْمُرْنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ أَنْزِلَ الأَبْطَحَ
حِينَ خَرَجَ مِنْ مِنًى ، وَلَكِنِّي جِئْتُ فَضَرَبْتُ فِيهِ قُبَّتَهُ ، فَجَاءَ فَنَزَلَ . رواه مسلم .
وَكَانَ عُرْوَةُ يَدْخُلُ عَلَى كِلْتَيْهِمَا مِنْ كَدَاءٍ وَكُدًا ، وَأَكْثَرُ مَا يَدْخُلُ مِنْ كَدَاءٍ ،
وَكَانَتْ أَقْرَبَهُمَا إِلَى مَنْزِلِهِ . رواه البخاري .

ويُفهَم من تبويب البخاري أنه يَرى سُنّيّته ، فقد عقد بابًا قال فيه :
بَابٌ مِنْ أَيْنَ يَخْرُجُ مِنْ مَكَّةَ ؟ وقبله : بَابٌ مِنْ أَيْنَ يَدْخُلُ مَكَّةَ ؟
قال المهلب : أما دخوله عليه السلام مرّة من أعلى مكة ومرّة من أسفلها ،
فإنما فَعله ليُعَلِّم الناس السَّعة في ذلك ، وأن ما يمكن لهم منه فمجزئ عنهم ، والله أعلم .
قال ابن بطال : ألا ترى أن عروة كان يفعل ذلك ؟ . اهـ .

4= هل يتقصّد الحاج خاصة الْمَشَقَّـة طلبا لِزيادة الأجر ؟
قال شيخ الإسلام ابن تيمية : قَوْلُ بَعْضِ النَّاسِ : " الثَّوَابُ عَلَى قَدْرِ الْمَشَقَّةِ "
لَيْسَ بِمُسْتَقِيمِ عَلَى الإِطْلاق ... وَلَوْ قِيلَ : " الأَجْرُ عَلَى قَدْرِ مَنْفَعَةِ الْعَمَلِ وَفَائِدَتِهِ" ،
لَكَانَ صَحِيحًا .
وقال : قَدْ يَكُونُ الْعَمَلُ الْفَاضِلُ مُشِقًّا ، فَفَضْلُهُ لِمَعْنَى غَيْرِ مَشَقَّتِهِ ،
وَالصَّبْرِ عَلَيْهِ مَعَ الْمَشَقَّةِ يَزِيدُ ثَوَابَهُ وَأَجْرَهُ ، فَيَزْدَادُ الثَّوَابُ بِالْمَشَقَّةِ
، كَمَا أَنَّ مَنْ كَانَ بُعْدُهُ عَنْ الْبَيْتِ فِي الْحَجِّ وَالْعُمْرَةِ أَكْثَرَ :
يَكُونُ أَجْرُهُ أَعْظَمَ مِنْ الْقَرِيبِ كَمَا قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِعَائِشَةَ فِي الْعُمْرَةِ :
" أَجْرُك عَلَى قَدْرِ نَصَبِك " ؛ لأَنَّ الأَجْرَ عَلَى قَدْرِ الْعَمَلِ فِي بُعْدِ الْمَسَافَةِ ،
وَبِالْبُعْدِ يَكْثُرُ النَّصَبُ ، فَيَكْثُرُ الأَجْرُ ، وَكَذَلِكَ الْجِهَادُ ...
فَكَثِيرًا مَا يَكْثُرُ الثَّوَابُ عَلَى قَدْرِ الْمَشَقَّةِ وَالتَّعَبِ ، لا لأَنَّ التَّعَبَ
وَالْمَشَقَّةَ مَقْصُودٌ مِنْ الْعَمَلِ ؛ وَلَكِنْ لأَنَّ الْعَمَلَ مُسْتَلْزِمٌ لِلْمَشَقَّةِ وَالتَّعَبِ . اهـ .

5= " الثَّنِيَّةِ الْعُلْيَا الَّتِي بِالْبَطْحَاءِ " :
قال القاضي عياض : الثنية هي الطريق في الجبل .
قال النووي : وَأَصْل الثَّنِيَّة : الطَّرِيق بَيْن جَبَلَيْنِ .
وقال النووي في شرح حديث ابن عمر : قَوْله : " الْعُلْيَا الَّتِي بِالْبَطْحَاءِ "
هِيَ بِالْمَدِّ ، وَيُقَال لَهَا الْبَطْحَاء وَالأَبْطَح ، وَهِيَ بِجَنْبِ الْمُحَصَّب ،
وَهَذِهِ الثَّنِيَّة يَنْحَدِر مِنْهَا إِلَى مَقَابِر مَكَّة . اهـ .

6= " وَخَرَجَ مِنْ الثَّنِيَّةِ السُّفْلَى " تقدّم قول ابن الأثير :
الثَّنيَّة السُّفلى ما يَلِي باب العُمْرة .
وفِعله صلى الله عليه وسلم ذلك قيل : إنه وقع اتِّفاقا .
وقيل : لأنه أسمح في الخروج ، كما سبق .

و " قِيلَ : إِنَّمَا فَعَلَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هَذِهِ الْمُخَالَفَة فِي طَرِيقه
دَاخِلا وَخَارِجًا تَفَاؤُلا بِتَغَيُّرِ الْحَال إِلَى أَكْمَل مِنْهُ ، كَمَا فَعَلَ فِي الْعِيد
، وَلِيَشْهَد لَهُ الطَّرِيقَانِ ، وَلِيَتَبَرَّك بِهِ أَهْلهمَا . قاله النووي .
وقال العيني : وقيل : ليتبرك به كل من في طريقته ويدعو لهم . وقيل :
ليغيظ المنافقين بظهور الدين وعزّ الإسلام . وقيل : ليري السعة في ذلك .
وقيل : فَعَله تفاؤلا بتغير الأحوال إلى أكمل منه ، كما فعل في العيد ، وليشهد له الطريقان . اهـ .

اللهم تقبل منا وعنا يا رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-11-11, 7:40 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

استمرار مع شعيرة الحج
حديث اليوم في ما لا يلبس الْمُحْرِم

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما :
أَنَّ رَجُلاً قَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ , مَا يَلْبَسُ الْمُحْرِمُ
مِنْ الثِّيَابِ ؟ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :
لايَلْبَسُ الْقُمُصَ , وَلا الْعَمَائِمَ , وَلا السَّرَاوِيلاتِ
وَلا الْبَرَانِسَ , وَلا الْخِفَافَ , إلاَّ أَحَدٌ لا يَجِدُ نَعْلَيْنِ
فَلْيَلْبَس الْخُفَّيْنِ وَلْيَقْطَعْهُمَا أَسْفَلَ مِنْ الْكَعْبَيْنِ ,
وَلا يَلْبَسْ مِنْ الثِّيَابِ شَيْئاً مَسَّـهُ زَعْفَرَانٌ أَوْ وَرْسٌ .
وَلِلْبُخَارِيِّ : وَلا تَنْتَقِبِ الْمَرْأَةُ ، وَلا تَلْبَسِ الْقُفَّازَيْنِ

الرواى عرف سابقاً
الشرح
= بوّب عليه المصنِّف " باب ما يلبس المُحْرِمُ من الثيابِ " قال ابن الملقِّن : أي وصِفة التلبية ، ومَنْع سَفر المرأة إلا بِزوج أو مَحرَم .

2= في رواية للبخاري : قال : قام رجل فقال : يا رسول الله ماذا تأمرنا أن نلبس من الثياب في الإحرام ؟

3= هذا الجواب يُسمّى " جواب الحكيم " فإن الأصل في الجواب مطابقة السؤال ، وهنا أفاد رسول الله صلى الله عليه وسلم السائل – وغيره – بزيادة على مطابقة الجواب ، وهو ما لا يلبس الْمُحرِم

4= الثياب : جمع ثوب ، وهو يُطلق على المخيط وعلى غير المخيط من إزار ورداء ، ولذلك سأل الرجل : ماذا تأمرنا أن نلبس من الثياب في الإحرام ؟

5= الْقُمُص : جمع قميص ، وهو نوع من الثياب . وربما اختصّ بما يُلبَس أعلى البدن .

6= العمائم : جمع عمامة ، وهو ما يُلفّ به الرأس .
وقيل سُمِّيَتْ بذلك لأنها تَعُمّ جميع الرأس .
وفي حُكمها العصابة .

7= السراويلات : جمع سراويل .

8= البرانس : جمع بُرنس ، وهو كل ثوب رأسه ملتَصِق به .

9= الْخِفاف : جمع خُفّ ، وهو ما يُلبس في القدم .
وفي حُكمه : الجوارب والْجِزَم ، أو ما نُسميه " الكنادر " .

10= الزعفران : نبات معروف ، طيب الرائحة ، وقد كان يُستعمل في صبغ الثياب .

11= الورس : نبات أصفر تُصبَغ به الثياب أيضا .

12= القفاز : ما يُلبس في اليد .

13= النِّقاب : ما يُستَر به الوجه ، ويُفتح به فتحة صغيرة للعين ، وسُمِّي كذلك لأن فتحة العين صغيرة ، مأخوذ من النَّقْب ، وهو الفتحة الصغيرة .

14= هل تستر المرأة وجهها حال الإحرام ؟
الجواب :
يَحرُم عليها ستر وجهها حال الإحرام إلا إذا كانت بِحضرة رجال أجانب ، فإنه يجب عليها ستر وجهها .
وهذا يَدلّ على أن تغطية الوجه في غير الإحرام واجبة ، إذ لو كانت مسنونة لم يَجُز أن يُعارض بها الواجب ، ولا ارتُكِب من أجلها المحظور .
ويَدلّ عليه قول عائشة رضي الله عنها : كان الركبان يَمُرّون بنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مُحرِمَات فإذا حاذونا سَدَلَتْ إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها ، فإذا جاوزونا كشفناه .
وهذا عام في أمهات المؤمنين وغيرهن .
ومن ادّعى خصوصية أمهات المؤمنين بهذا الأمر فقد غلِط .
وذلك لأن عائشة رضي الله عنها أفتت نساء المؤمنين بذلك .
روى إسماعيل بن أبي خالد عن أمِّـه قالت : كنا ندخل على أم المؤمنين يوم التروية ، فقلت لها : يا أم المؤمنين هنا امرأة تأبى أن تُغَطِّي وجهها . فَرَفَعَتْ عائشة خمارها من صدرها فَغَطَّتْ به وجهها . رواه ابن أبي خيثمة .
وكان عليه العمل عند غير أمهات المؤمنين .
روى الإمام مالك عن فاطمة بنت المنذر أنها قالت : كنا نُخَمِّر وجوهنا ونحن محرمات ، ونحن مع أسماء بنت أبي بكر الصديق .
فَدَل ذلك على أمور :
1 – أن المحذور لبس النِّقاب – ويَلتحق به " البرقع " – .
2 – أن المحذور تغطية الوجه إذا كانت المرأة في غير حضرة رجال أجانب .
3 – أن تغطية الوجه حال الإحرام جارية على قاعدة " درء المفاسِد مُقدّم على جلب المصالِح " ، فكشف الوجه فيه مصلحة وتغطيته " محظور من محظورات الإحرام " ، وفي كشفه فتنة ومفسدة ، إلا أن هذه المفسدة مدفوعة بستره وتغطيته إذا كانت المرأة بحضرة رجال أجانب .
قال ابن عبد البر :
وأجمعوا أن إحرام المرأة في وجهها ، وأن لها أن تُغَطّي رأسها وتستر شعرها وهي مُحْرِمَة ، وأن لها أن تَسْدل الثوب على وجهها من فوق رأسها سدلاً خفيفا تَسْتَتِرُ به عن نَظَرِ الرَّجُل إليها . اهـ .

15= الحكمة في تخصيص لباس الإحرام بإزار ورداء .
قال النووي :
قال العلماء : والحكمة في تحريم اللباس المذكور على المحرم ولباسه الإزار والرداء أن يبعد عن التَّرَفُّه ويَتَّصِف بِصِفَةِ الخاشع الذليل ، وليتذكر أنه محرم في كل وقت فيكون أقرب إلى كثرة أذكاره ، وأبلغ في مراقبته وصيانته لعبادته ، وامتناعه من ارتكاب المحظورات ، وليتذكر به الموت ولباس الأكفان ، ويتذكر البعث يوم القيامة والناس حفاة عراة مهطعين إلى الداعي .

16= الحكمة في تحريم النساء والطيب على الْمُحرِم
قال النووي : الحكمة في تحريم الطيب والنساء أن يبعد عن التَّرَفُّـه وزينة الدنيا وملاذّها ، ويجتمع هَمّه لمقاصد الآخرة .

17= وقوله صلى الله عليه وسلم : " إلا أحد لا يجد النعلين فليلبس الخفين وليقطعهما أسفل من الكعبين "
الجمهور على قطع الخفّ إذا لم يجِد النعلين . وعُفي عن المفسدة هنا لوجود المصلحة ، ولأنه لا يُفسِد المال .
ولا تعارض بين هذا الحديث وبين ما في حديث ابن عباس " مَنْ لَمْ يَجِدْ نَعْلَيْنِ فَلْيَلْبَسِ الْخُفَّيْنِ " فإن هذا لفظ عام ، والآخر خاص ، والخاص يقضي على العام .
والعمل بالحديثين أولى من إهمال أحدهما . والقول بالنسخ إهمال لأحد الحديثين .

18= فَـرَّق العلماء بين التطيّب وبين وجود أثر الطيب
فَرْقٌ بين أن يتطيّب الإنسان بعد إحرامه ودخوله في النُّسُك ، وبين أن يَجِد أثر الطيب بعد ذلك ، أو يشمّ رائحته .
فالأول مممنوع ، والثاني لا بأس به .
ويَدلّ على الأول أمره صلى الله عليه وسلم للمُحرِم أن يغسل عنه أثر الطيب .
ففي الصحيحين من حديث يَعْلَى بن أمية مرفوعاً : اغسل الطيب الذي بك ثلاث مرات ، وانزع عنك الْجُبَّة واصنع في عمرتك كما تصنع في حجتك .
زاد البخاري : قلت لعطاء : أراد الإنقاء حين أمره أن يغسل ثلاث مرات ؟ قال : نعم .
أما شمّ الطيب من غير قصد ، أو وُجود أثر الطيب ، فهذا لا يضرّ

19= المقصود بالمخيط :
المقصود به ما كان يُلبس على البدن والأعضاء بِقَدْرِها .
قال ابن قدامة في شرح هذا الحديث : نَصّ النبي صلى الله عليه وسلم على هذه الأشياء ، وألْحَقَ بها أهل العلم ما في معناها مثل الجبة والدراعة والثياب وأشباه ذلك .
فليس للمحرم ستر بدنه بما عمل على قَدْرِه ، ولا ستر عضو من أعضائه بما عُمِل على قَدْرِه كالقميص للبدن، والسراويل لبعض البدن ، والقفازين لليدين ، والْخُفّين للرِّجْلِين ونحو ذلك .
وليس في هذا كله اختلاف .
قال ابن عبد البر : لا يجوز لباس شيء من المخيط عند جميع أهل العلم ، وأجمعوا على أن المراد بهذا الذكور دون النساء . اهـ .

20= يشتهر عند بعض الناس أن المراد بذلك كل مَخيط ، وهذا غير مُراد ولا وارد في النصوص .
ويُروى أن أول من نَصّ على المخيط بالنسبة للمحرِم هو إبراهيم النخعي ، وهو من علماء التابعين .
فللمُحْرِم أن يلبس ما فيه خياط كالنعال والأحزمة وليس في هذا محذور .

21= لو اشتمل بالمخيط .. بمعنى استعمل الثياب أو السراويل من غير لبس ، كأن يَتَّزِر بالثوب أو بالسراويل
فليس في هذا محذور .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : يجوز أن يَلْبَس كل ما كان من جنس الإزار و الرداء ، فَلَه أن يلتحف بالقباء والْجُبّة و القميص و نحو ذلك ، ويَتَغَطّى به باتفاق الأئمة عَرْضاً ، ويلبسه مقلوبا يجعل أسفله أعلاه ، ويتغطى باللحاف وغيره ، ولكن لا يُغَطِّي رأسه إلا لحاجة ، والنبىي صلى الله عليه وسلم نَهَى المحرِم أن يلبس القميص و البرنس و السراويل و الخف و العمامة ، ونهاهم أن يُغَطُّوا رأس المحرم بعد الموت .

22= هل يَقطع النعلين ؟
جمهور أهل العلم على أن الْمُحرِم الذي لا يَجِد النعلين يلبس الخفيّن بعد قطعهما أسفل الكعبين .
قال ابن عبد البر : وقال أكثر أهل العلم : إذا لم يَجِد الْمُحْرِم نعلين لبس الخفين بعد أن يقطعهما أسفل من الكعبين . اهـ .

23= هل للمرأة لبس الجوارب وما في معناها ؟
قال ابن عبد البر : وأجمعوا أن المراد بهذا الخطاب في اللباس المذكور الرجال دون النساء ، وأنه لا بأس للمرأة بلباس القميص والدِّرع والسراويل والْخُمُر والْخِفَاف . اهـ .

24= ما صُبِغ بما الورد أو بالزعفران أو كان مُطيّبا حَرُم على الْمُحرِم استعماله والجلوس عليه .
قال ابن عبد البر : فكل ما صُبِغَ بزعفران أو ورس أو غمس في ماء ورد أو بُخِّرَ بِعُود فليس للمُحْرِم لِبسه ولا الجلوس عليه ولا النوم عليه . نَصّ أحمد عليه وذلك لأنه استعمال له . اهـ .

25= تعظيم شعائر الله في اجتناب المحظورات حال الإحرام .

26= حرص السَّلَف على أداء الحج رغم قِلّة ذات اليد .. فبعضهم لا يَجِد نعلين ، وبعضهم لا يَجِد سراويل ومع ذلك ما كانوا يتخلّفون عن الحجّ بمثل أعذار أهل هذا الزمان !

27= لو لبس الجِزم أو الجوارب لِحاجة ، جاز له ذلك وعليه فِدية أذى ، يُخيَّر فيها بين أحد ثلاثة أمور :
1 – صيام ثلاثة أيام .
2 – إطعام سِتة مساكين .
3 – ذبح شاة تُوزّع على فقراء الحرم .
وهذه الثلاث دَلّ عليها حديث كعب بن عُجرة رضي الله عنه ، وهو مُخرّج في الصحيحين – وسيأتي – .

28= في حديث ابن عباس وَرَد ذِكر " عرفات "
قال ابن الملقِّن : قِيل سُمِّيتْ بذلك :
1 – لأن آدم عرف حواء هناك
2 – لأن جبريل عرّف إبراهيم المناسك هناك
3 – لوجود الجبال ، والجبال هي الأعراف .
4 – لأن الناس يعترفون بذنوبهم فيها .

29= تُقطَع الْخِفاف دون السراويل .

30= لو استطاع الاتِّزار بالسراويل لزِمه ذلك ، ولا فِدية عليه .
وكذلك لو اتَّزَر بِثوب ، فلا فِدية عليه ،لأن المحذور في المذكورات أن تُلبس على هيئتها التي اعتاد الناس لبسها عليه .

31= التنبيه على ما تساهل فيه بعض من الناس من لبس ما يُشبه لباس النساء ( التنّورة ) وهو ما خِيط على هيئة إزار بمطاط في أعلاه ، بل وفي بعضها جيوب جانبية !
فهذا من المخيط ، وهو نوع من لباس العرب قديما يُسمّى ( النقبة ) ..
قال في لسان العرب : الـنُّقْبَـة : وهو السراويل بلا رجلين . اهـ .
ولشيخنا الشيخ إبراهيم الصبيحي – حفظه الله – مطوية في التنبيه على هذا اللباس .
فهو من لباس العرب قديما ..
ومن لبسه لزِمته الفدية .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية : و ليس له أن يلبس القميص لا بِكُم و لا بغير كُم ، وسواء أدخل فيه يديه أو لم يدخلهما ، وسواء كان سليما أو مخروقا ، وكذلك لا يلبس الجبة ولا القباء الذي يدخل يديه فيه ، وكذلك الدرع الذي يسمى " عرق جين " وأمثال ذلك باتفاق الأئمة .
وأما إذا طرح القباء على كتفيه من غير إدخال يديه ففيه نزاع ، وهذا معنى قول الفقهاء : لا يلبس ، والمخيط ما كان من اللباس على قدر العضو ، وكذلك لا يلبس ما كان في معنى الخف كالموق و الجورب نحو ذلك ، ولا يلبس ما كان في معنى السراويل كالتُّبّان و نحوه ، وله أن يعقد ما يحتاج إلى عقده كالإزار و هميان النفقة ... . اهـ .

32= في بعض طبعات العمدة زِيدَ في حديث ابن عباس : ومن لم يجد إزارا فليلبس السراويل [ أي ] للمُحْرِم
وهذه الزيادة ليست في الصحيح .
قال ابن حجر : في حديث ابن عباس : " ومن لم يجد إزارا فليلبس السراويل للمحرم " أي هذا الْحُكم للمُحْرِم لا الْحَلال ، فلا يتوقف جواز لبسه السراويل على فقد الإزار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-11-13, 10:19 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حديث اليو عن تقيبل الحجر الاسود

عَنْ عُمَرَ رضي الله عنه أَنَّهُ جَاءَ إلَى الْحَجَرِ الأَسْوَدِ , فَقَبَّلَهُ ، وَقَالَ : إنِّي لأَعْلَمُ أَنَّك حَجَرٌ , لا تَضُرُّ وَلا تَنْفَعُ , وَلَوْلا أَنِّي رَأَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يُقَبِّلُكَ مَا قَبَّلْتُكَ .

الرواى عرف سابقا
الشرح
1= لماذا سُمِّي الحجر بالحجر الأسود ؟
لأنه أسود اللون ، وفي الحديث : نَزَل الحجر الأسود من الجنة وهو أشد بياضا من اللبن ، فَسَوّدته خطايا بني آدم . رواه الترمذي ، وقال : حديث حسن صحيح ، وصححه الألباني .

2= مشروعية تقبيل الحجر الأسود ، ومسّه لمن لا يستطع تقبيله ولو بواسطة ، أو الإشارة إليه لِمن بَعُد عنه .
ففي الصحيحين من حديث ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ طَافَ فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ عَلَى بَعِيرٍ يَسْتَلِمُ الرُّكْنَ بِمِحْجَنٍ . وسيأتي شرحه – إن شاء الله – .
والمقصود بالرّكن هنا : الحجر الأسود .
قال النووي : وَفِي هَذَا الْحَدِيث : جَوَاز الطَّوَاف رَاكِبًا ، وَاسْتِحْبَاب اِسْتِلام الْحَجَر ، وَأَنَّهُ إِذَا عَجَزَ عَنْ اِسْتِلامه بِيَدِهِ اِسْتَلَمَهُ بِعُودٍ . اهـ .

3= استلام الحجر وتقبيله من السُّـنَّـة .
قال سويد بن غفلة : رأيت عمر قَـبَّل الْحَجَر والْتَزَمه ، وقال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بك حفيا . رواه البخاري .

4= لا يُشرع للمرأة استلام الحجر وتقبيله إلاّ إذا لم يكن فيه مُزاحمة للرجال .
قال ابن عبد البر : الاستلام للرجال دون النساء ، عن عائشة وعطاء وغيرهما وعليه جماعة الفقهاء . اهـ .

5= نفي النفع والضرّ عن الجمادات ، وإثبات النفع والضرّ لله عزَّ وَجَلّ .

6= عدم تعلّق الصحابة رضي الله عنهم بآثار النبي صلى الله عليه وسلم كَتَعلّق الْمُتأخِّرين ، ممن انحرف عن نهجهم ، وخالف سُنّة نبيِّه صلى الله عليه وسلم .
روى ابن أبي شيبة من طريق أبي عمران الجوني عن أنس أنهم لَمَّا فتحوا تستر قال : كانوا يستظهرون ويستمطرون به ، فكتب أبو موسى إلى عمر بن الخطاب بذلك ، فكتب عمر إنّ هذا نبي من الأنبياء ، والنار لا تأكل الأنبياء ، والأرض لا تأكل الأنبياء ، فكتب : أن انظر أنت وأصحابك - يعني أصحاب أبي موسى - فادفنوه في مكان لا يعلمه أحد غيركما . قال : فذهبت أنا وأبو موسى فَدَفَنَّاه .
قال ابن كثير في تفسيره : وقد رُوينا عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه لَمَّا وَجَد قبر دانيال في زمانه بالعراق أمَر أن يُخْفَى عن الناس ، وأن تُدْفَن تلك الرقعة التي وجدوها عنده فيها شيء من الملاحم وغيرها .

وروى ابن أبي شيبة من طريق نافع قال : بلغ عمر بن الخطاب أن ناسا يأتون الشجرة التي بُويع تحتها . قال : فأمر بها فَقُطِعَتْ .
وهذه الشجرة التي بُويع تحتها بيعة الرضوان في غزوة الحديبية .
قال الإمام أبو بكر الطرطوشي : أرْسَل عمر فَطَمَس موضع الشجرة التي بايَع تحتها أصحاب الشجرة .

وروى عبد الرزاق في " باب ما يقرأ في الصبح في السفر " من طريق المعرور بن سويد قال : كنت مع عمر بين مكة والمدينة فصلى بنا الفجر فقرأ (ألم تر كيف فعل ربك) و (لإِيلافِ قُرَيْشٍ) ، ثم رأى أقواما يَنْزِلون فيُصَلُّون في مسجد ، فسأل عنهم ، فقالوا : مسجد صلى فيه النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : إنما هلك من كان قبلكم أنهم اتخذوا آثار أنبيائهم بِيَعًا ، من مَرّ بشيء من المساجد فحضرت الصلاة فليُصَلّ ، وإلا فَلْيَمْضِ .
والآثار في هذا الباب كثيرة ، وهي دالّة على عدم تعلّق الصحابة رضي الله عنهم بالآثار ، وعدم الغلو فيها ، وعدم تعظيم ما لم يُعَظِّمه الله .

7= قوة فقه الصحابة رضي الله عنهم ، وذلك لأسباب منها :
مُصاحبة النبي صلى الله عليه وسلم .
مُعايشة الـتَّنْزِيل .
عدم تأثّرهم بالعُجمة والفلسفة !

8= الْتِزَام الصحابة رضي الله عنهم السُّـنَّـة ، وعدم تقديم رأي أو قول أحدٍ عليها .
كان ابن مسعود رضي الله عنه يقول : اتَّبِعوا ولا تَبْتَدِعوا ؛ فقد كُفِيتم . رواه الدارمي .
وقال رضي الله عنه : إنا نَقْتَدِي ولا نَبْتَدِي ، ونَتَّبِع ولا نبتدع ، ولن نَضِلّ ما تَمَسَّكْنا بِالأثر . رواه اللالكائي .
9= الاستسلام والانقياد ، سواء عُرِفت الحكمة أم لم تُعرَف .
ودلّ على هذا قول عمر رضي الله عنه : وَلَوْلا أَنِّي رَأَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يُقَبِّلُكَ مَا قَبَّلْتُكَ .

10= لا يستلزِم ذلك التهوين من السنة ، ولا من شأن شعائر الله ، ولا يجوز الاستخفاف بشعائر الله تحت تأثير بعض أفعال وتصرّفات الْجَهَلَة . كقول بعض الناس : هذه حَصَاة ! هذا حجر ! هذا جماد .. على سبيل التهوين من شأنه ، وإنما يُقال كما قال عمر رضي الله عنه .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nile.rose
:: مشرفـــة ::

:: مشرفـــة ::
avatar

المشاركات : 5266
العمر : 29
محل الاقامة : محافظة كفر الشيخ
الوظيفة : مُدرسة لغة عربية
الهوايات : كتابة الشعر ومشاهدة المباريات
بتشجع نادي إيه : الاهلى (نادى القرن)
لاعبك المفضل : تريكه واحمد حسن وبركوته
تاريخ التسجيل : 08/08/2010
التقييم : 31
نقاط : 9511
::: : لم يحصل علي أوسمة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-11-13, 11:10 pm

مجهود رااااااااائع
جعله الله فى ميزان حسناتك ان شاء الله
وجزاك كل الخير






أنا المستنى بكره برغم
قالولى بكره مليان هم
شيطان الإنس لو نصحك
قوله يا عم غور وإتلم

----------
كلمات د.علـي جـلال كـاشف





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-11-13, 11:22 pm

[center]
nile.rose كتب:
مجهود رااااااااائع
جعله الله فى ميزان حسناتك ان شاء الله
وجزاك كل الخير

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الله يخليك يا ايمان
ربنا يجعله خالص لوجهه الكريم[/center
]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-11-14, 10:10 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جديث اليوم عن كيفية السير في الدفع بعرفه

عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ قَالَ : سُئِلَ أُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ –
وَأَنَا جَالِسٌ – كَيْفَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم
يَسِيرُ حِينَ دَفَعَ ؟ قَالَ : كَانَ يَسِيرُ الْعَنَقَ ، فَإِذَا وَجَدَ فَجْوَةً نَصَّ .

الراوى هو عروة بن حواري رسول الله صلى الله عليه وسلم
وابن عمته صفيه ، الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد
بن عبدالعزى بن قصي بن كلاب . الإمام ، عالم المدينة ،
أبو عبدالله القرشي الأسدي المدني الفقيه الحافظ ،
أحد الفقهاء السبعة ، تابعي جليل ، وهو أخو أبي خبيب
عبدالله بن الزبير بخلاف أخيهما مصعب فإنه لم
يكن من أمهما ، وأمهما هي ذات النطاقين
أسماء بنت أبي بكر الصديق إحدى عجائز الجنة .
كان من فقهاء أهل المدينة وأفاضل التابعين

اختلف في سنة ولادته على أقوال عدة :
قيل : كانت ولادته سنة اثنتين وعشرين (3) .
وقيل : ولد في آخر خلافة عمر وكان أصغر من أخيه
عبدالله بعشرين سنة (4) ، ولد عروة بن الزبير
أي في سنة ثلاث وعشرين (5).
ورجح ابن كثير : أنه ولد في سنة ثلاث وعشرين بعد
وفاة ومقتل عمر بن الخطاب – رضي الله عنه

نشأته :
فقد قال : رددت أنا وأبو بكر بن عبدالرحمن بن الحارث
بن هشام يوم الجمل ، استصغرنا (10) ، قال يحيى
بن معين : كان عمره يومئذ ثلاث عشرة سنة ،
لأنه ولد في سنة ثلاث وعشرين (11) .
ولا عجب في ذلك – أي رغبته في المشاركة ورغبته
مع صغر سنه – فأبوه الزبير أول من سلّ سيفاً في
الإسلام ومن الشجعان المعدودين وأخوه عبدالله الذي
لم تسع كتب السير مواقف شجاعته وأحداث بطولته .
كذلك مما رُوي عنه في نشأته ، قوله : كنت أتعلق
بشعر في ظهر أبي (12) .
ملاطفة الزبير لابنه عروة كان من أكبر الأسباب المؤثرة
في نشأة عروة إلى أن ينشأ على تلك الصفات الحميدة
من الصبر والعلم والعبادة كذلك الشجاعة.
ومما يروى عنه أنه قال : كنت غلاماً مالي ذواتبان ،
فقمت أركع ركعتين بعد العصر ، فبصر بي عم
ر ومعه الدره ، فلما رأيته ، فررت منه ، فلحقني ،
فأخذ بذؤابتي ، قال : فنهاني ، قلت : لا أعود .
قال الذهبي معلقاً : الأشبه أن هذا جرى لأخيه عبدالله ،
أو جرى له مع عثمان
تزوج عروة رحمه الله أربع زوجات وأنجب منهن ،
وكذلك أنجب من عدد من الإماء : وهن :
1. فاختة بنت الأسود بن أبي البختري بن هاشم بن
الحارث بن أسد بن عبدالعزى : وأنجب منها :
عبدالله وعمر والأسود وأم كلثوم وعائشة وأم عمر .
2. أم يحيى بنت الحكم بن أبي العاص بن أمية
بن عبدشمس : ومنها
أنجب : يحيى ومحمد وعثمان وأبي بكر
وعائشة وخديجة .
3. أسماء بنت سلمة بنت عمر بن أبي سلمة
بن عبدالأسد من بني مخزوم : ومنها عبيدالله بن عروة .
4. أم ولد اسمها واصلة : ومنها : مصعب بن
عروة وأم يحيى .
5. أم ولد : ومنها هشام بن عروة وصفية.
ومن أبنائه من روى عنه سأذكرهم – إنشالله –
في المبحث الخاص بمن روى عنه وتتلمذ عليه

روايته للأحاديث :
كان مما تميز به عروة من خلال مسيرته العلمية الحديث
والفقه كما قال ابن سعد عنه في طبقاته : (( وكان ثقة كثير الحديث فقيهاً عالماً مأموناً ثبتاً)).
وقد مر بنا أن حديثه غلب فقهه ، كذا مر بنا قول
ابنه هشام ، ما تعلمنا جزءًا من ألف جزء من أحاديثه

أقواله
ماحدثت أحداً بشيء من العلم قط لا يبلغه عقله إلا كان
ضلالة عليه.
وقال : كان يقال : أزهد الناس في عالم أهله.
وقال هشام بن عروة عن أبيه قال : إذا رأيت الرجل
يعمل الحسنة ، فاعلم أن لها عنده أخوات فإذا رأيته
يعمل السيئة فاعلم أن لها عنده أخوات ،
فإن الحسنة تدل على أخواتها وإن السيئة
تدل على أخواته.
وعن هشام بن عروة قال : قال عروة لبنيه :
يابني لا يهدين أحدكم إلى ربه عز وجل ما يستحي
أن يهديه إلى كريمه فإن الله عز وجل أكرم الكرماء
وأحق من اختير إليه

والذي يظهر أنه الراجح : أن وفاته كانت سنة 94،
وهو اختيار شيخ الإسلام بن كثير ورجحه ابن سعد في طبقاته ،
وقال : قال محمد بن عمر : وكان يقال لهذه السنة :
سنة الفقهاء لكثرة من مات منهم فيه
وكانت وفاته ليلة الثلاثاء الرابع عشر من ربيع الأول
قاله يحيى بن عبدالله بن حسن، ومات – رحمه الله –
وهو صائم ، وجعلوا يقولون له : أفطر ، فلم يفطر ،
. ودفن يوم الجمعة.
وتوفي عروة ودفن في قرية له بمجاج بقرب المدينة
يقال لها : فرع – بضم الفاء وسكون الراء –
وهي من ناحية الربذة ، و تبعد عن المدينة أربع ليال ،
وهي ذات نخيل وميا.
وقال هشام بن عروة : أوصاني أبي ألا تذروا علي حنوط

شرح الحديث
1= حرص السلف على هدي النبي صلى الله عليه وسلم ،
من أجل الاقتداء به في كل شأن من شؤونهم .

2= أسامة بن زيد كان رديف النبي صلى الله عليه وسلم
حينما دفع عليه الصلاة والسلام مِن عرفة .
ففي حديث جابر في صفة حجته عليه الصلاة والسلام :
وَأَرْدَفَ أُسَامَةَ خَلْفَهُ ، وَدَفَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
وَقَدْ شَنَقَ لِلْقَصْوَاءِ الزِّمَامَ حَتَّى إِنَّ رَأْسَهَا لَيُصِيبُ
مَوْرِكَ رَحْلِهِ ، وَيَقُولُ بِيَدِهِ الْيُمْنَى : أَيُّهَا النَّاسُ
السَّكِينَةَ السَّكِينَةَ ، كُلَّمَا أَتَى حَبْلا مِنْ الْحِبَالِ أَرْخَى لَهَا
قَلِيلا حَتَّى تَصْعَدَ ، حَتَّى أَتَى الْمُزْدَلِفَةَ . رواه مسلم .
قال النووي : " الْحِبَال " هُنَا بِالْحَاءِ الْمُهْمَلَة الْمَكْسُورَة
جَمْع حَبْل ، وَهُوَ التَّلّ اللَّطِيف مِنْ الرَّمْل الضَّخْم . اهـ .

3= حين دَفَع : أي : مِن عرفـة .
وقد بوّب عليه الإمام البخاري : بَابُ السَّيْرِ إِذَا دَفَعَ مِنْ عَرَفَةَ .
والدفع ليس خاصا بالخروج من عرفة ، فقد جاء
في الحديث : دفع من المزدلفة قبل أن تطلع الشمس .
رواه النسائي .

= " العَنَقُ : انبساطُ السَّيرِ ، و " النَّصُّ " فوق ذلكَ "
هذا من تفسير هشام بن عروة بن الزبير .
قال البخاري عقب روايته للحديث : قَالَ هِشَامٌ :
وَالنَّصُّ فَوْقَ الْعَنَقِ . ثم قال البخاري : فَجْوَةٌ مُتَّسَعٌ ،
وَالْجَمِيعُ فَجَوَاتٌ وَفِجَاء . اهـ . وكذلك جاء في رواية مسلم أنه من تفسير هشام أيضا
5= السنة أن يكون هذا السير في دفع الحجاج من عرفة
إلى مزدلفة ، ومن مزدلفة إلى منى
6= سبب النهي عن الإسراع ، وعدم إسراعه
عليه الصلاة والسلام :
قال عكرمة : سأل رجل ابن عباس عن الإيجاف ؟
فقال : إنَّ حَلْ حَلْ يُشغل عن ذكر الله ،
ويُوطِئ ويُؤذِي .
قال المهلب : إنما نهاهم عن الإيضاع والجري
إبْقَاء عليهم ، ولئلا يُجْحِفوا بأنفسهم بالتسابق من
أجل بُعْدِ المسافة ، لأنها كانت تبهرهم فيفشلوا
وتذهب ريحهم ، فقد نهى عن البلوغ إلى مثل هذه الحال .
نقله ابن بطال .

7= شفقته صلى الله عليه وسلم بأمّته ، وحرصه
عليه الصلاة والسلام على أمته ، فهو كما قال الله
عزَّ وَجَلّ في وصفِه عليه الصلاة والسلام :
(لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ
حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ) .

8= اسْتُثْنِي من ذلك ما إذا مَرّ الحاجّ بِوادي مُحسّر .
ففي حديث جابر : حتى أتى بَطن مُحسِّر ، فَحَرَّك قليلا.

9= السنة الرفق بالرُّفْقَة ، ومراعاة أحوال الناس في السير ، وعدم تكلّف المشقَّة .

اللهم تقبل منا يا رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-11-15, 9:58 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حجيص اليوم في التقديم والتأخير في أعمال يوم النحر
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمرو رضي الله عنهما :
أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَقَفَ
فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ . فَجَعَلُوا يَسْأَلُونَهُ . فَقَالَ :
رَجُلٌ لَمْ أَشْعُرْ , فَحَلَقْتُ قَبْلَ أَنْ أَذْبَحَ ؟ قَالَ :
اذْبَحْ وَلا حَرَجَ . وَجَاءَ آخَرُ , فَقَالَ : لَمْ أَشْعُرْ ,
فَنَحَرْتُ قَبْلَ أَنْ أَرْمِيَ ؟ قَالَ : ارْمِ وَلا حَرَجَ .
فَمَا سُئِلَ يَوْمَئِذٍ عَنْ شَيْءٍ قُدِّمَ وَلا أُخِّرَ إلاَّ قَالَ : افْعَلْ وَلا حَرَجَ
الراوى عرف سابقا

الشرح
1= التيسير والتوسعة على الناس فيما لهم فيه سَعَة ، ما لم يتوسّع الناس في أمر مِن الأمور الْمُوسَّع لهم فيها ، فيُؤخذون حينئذ بالشِّدَّة من باب السياسة الشرعية .
ومن أمثلته : مواصلة النبي صلى الله عليه وسلم الصيام بأصحابه ، كالْمُنكِّل بهم . كما في الصحيحين .
وأخذ عُمر رضي الله عنه الناس في مسألة الطلاق بالثلاث ، لَمّا توسّع الناس فيها .

2= في رواية في الصحيحين : " وَقَفَ فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ بِمِنًى لِلنَّاسِ يَسْأَلُونَهُ " .
وعندهما : " بَيْنَمَا هُوَ يَخْطُبُ يَوْمَ النَّحْرِ " .
وفي رواية للبخاري : رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عِنْدَ الْجَمْرَةِ وَهُوَ يُسْأَلُ .
وفي رواية للبخاري : " أَنَّهُ شَهِدَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَخْطُبُ يَوْمَ النَّحْرِ " .

3= هذه الخطبة من أجل تعليم الناس ، وليست خُطبة راتبة مثل خُطبته يوم عرفة ، وليست خُطبة للعيد ؛ لأن الحجاج لا يُخاطبون بِصلاة العيد .
فَـمعنى " يَخَطَب " هنا ، تُفسِّره الروايات الأخرى : " وَقَف " .
ولعله : وقف للناس يسألونه ، فلما كثرة السؤال خَطَب الناس لتعليمهم بِعامّة .
قال النووي : قَالَ الْقَاضِي عِيَاض : قَالَ بَعْضهمْ : الْجَمْع بَيْن هَذِهِ الرِّوَايَات أَنَّهُ مَوْقِف وَاحِد ، وَمَعْنَى خَطَبَ : عَلَّمَهُمْ . قَالَ الْقَاضِي : وَيُحْتَمَل أَنَّ ذَلِكَ فِي مَوْضِعَيْنِ أَحَدهمَا : وَقَفَ عَلَى رَاحِلَته عِنْد الْجَمْرَة ، وَلَمْ يَقُلْ فِي هَذَا : خَطَبَ ، وَإِنَّمَا فِيهِ أَنَّهُ وَقَفَ وَسُئِلَ ، وَالثَّانِي : بَعْد صَلاة الظُّهْر يَوْم النَّحْر وَقَفَ لِلْخُطْبَةِ فَخَطَبَ ، وَهِيَ إِحْدَى خُطَب الْحَجّ الْمَشْرُوعَة يُعَلِّمهُمْ فِيهَا مَا بَيْن أَيْدِيهمْ مِنْ الْمَنَاسِك . هَذَا كَلام الْقَاضِي ، وَهَذَا الاحْتِمَال الثَّانِي هُوَ الصَّوَاب . اهـ .

4= التقديم والتأخير شامل لجميع أعمال يوم النحر ، ففي رواية في الصحيحين : أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَيْنَمَا هُوَ يَخْطُبُ يَوْمَ النَّحْرِ ، إِذْ قَامَ إِلَيْهِ رَجُلٌ فَقَالَ : كُنْتُ أَحْسِبُ يَا رَسُولَ اللَّهِ كَذَا وَكَذَا قَبْلَ كَذَا وَكَذَا ، ثُمَّ قَامَ آخَرُ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ كُنْتُ أَحْسِبُ كَذَا وَكَذَا - لِهَؤُلاءِ الثَّلاثِ - فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : افْعَلْ وَلا حَرَجَ . لَهُنَّ كُلِّهِنَّ يَوْمَئِذٍ - فَمَا سُئِلَ يَوْمَئِذٍ عَنْ شَيْءٍ إِلاَّ قَالَ : افْعَلْ وَلا حَرَجَ .

5= الأصل في أعمال يوم النحر أنها تُرتّب
على النحو التالي :
رمي جمرة العقبة ، ثم النحر – لِمن كان له هدي –
، ثم الْحَلْق أو التقصير ، ثم طواف الإفاضة .
ففي حديث أنس رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى
اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَتَى مِنًى ، فَأَتَى الْجَمْرَةَ فَرَمَاهَا ،
ثُمَّ أَتَى مَنْزِلَهُ بِمِنًى وَنَحَرَ ، ثُمَّ قَالَ لِلْحَلاّقِ :
خُذْ ، وَأَشَارَ إِلَى جَانِبِهِ الأَيْمَن ثُمَّ الأَيْسَر ، ثُمَّ جَعَلَ
يُعْطِيهِ النَّاسَ . رواه مسلم .
قال النووي : السُّنَّة تَرْتِيبهَا هَكَذَا . رَمْي جَمْرَة الْعَقَبَة ،
ثُمَّ الذَّبْح ، ثُمَّ الْحَلْق ، ثُمَّ طَوَاف الإِفَاضَة . اهـ .

6= قصر بعض العلماء التقديم والتأخير على الْحَلْق
والنحر ، أيهما قدّم فلا حرج .
ويَرُدّه قول راوي الحديث : فَمَا سُئِلَ يَوْمَئِذٍ عَنْ شَيْءٍ
قُدِّمَ وَلا أُخِّرَ إلاَّ قَالَ : افْعَلْ وَلا حَرَجَ .
والعبرة بِعموم اللفظ لا بخصوص السبب .
وحَمَله بعضهم على حال السهو ، عملاً بِرواية :
" لم أشعر " .
وهذا أيضا يَرُدّه جوابه عليه الصلاة والسلام ؛
لأن جوابه عامّ لكل أحد ، ولم يُقصر رفع الحرج
عن الناسي فحسب ؛ لأن الناسي أصلا مرفوع عنه الحرج

7= اخْتَلَف العلماء في تقديم السعي على الطواف ،
فالجمهور على أن السعي لا بُدّ أن يسبقه طواف .
واختار جَمْع من أهل العلم جواز تقديم السعي
على الطواف ، لِحديث أسامة بن شَريك رضي الله عنه
قال : خرجت مع النبي صلى الله عليه و سلم
حاجًّا ، فكان الناس يأتونه، فمن قال : يا رسول الله ،
سَعيت قبل أن أطوف ، أو قَدّمت شيئا ، أو أخَّرت شيئا ،
فكان يقول : لا حَرَج لا حَرَج . رواه أبو داود
بإسناد صحيح
8= الحكمة في ذلك : التوسعة على الناس ،
ورفع الحرج عن الأمة . وهذا يُقتصر فيه على النصّ ،
إذ لا يُستفاد من هذه الأحاديث تعميم قوله :
" افعل ولا حرج " في كل شيء ؛ لأن الإجماع مُنعقد
على أن الحاج لو قدَّم طواف الإفاضة على وقوف عرفة لم يُجزئه . وكذلك لو قدّم وقوف عرفة قبل يوم عرفة ، أو قدّم المبيت بِمزدلفة قبلها بليلة ، أو أخّرَه بعدها بِليلة ، لم يصحّ منه .
فلهذا لا يصح القول بإطلاق " افعل ولا حرج " إلاّ على أعمال يوم النحر ، وما ليس مِن شرطِه الترتيب .

9 = لو أخَلّ بترتيب رمي الجمرات ، كأن يُقدِّم الوسطى أو الكبرى على الصغرى . أو : يبدأ بالكبرى ثم الوسطى ثم الصغرى في أيام منى .
رخّص فيها بعض السلف فيمن وقع منه من غير تعمّد .
قال ابن حزم في المحلّى : ومن طريق الحذافي
نا عبد الرزاق نا سفيان الثوري عن عبد الملك
بن أبى سليمان عن عطاء : فيمن رمى الجمرة

الوسطى قبل الأولى قال : يرمي التي ترك وأجزأه .
وعطاء كان أعلم الناس بالمناسك .
روى يعقوب بن سُفيان عن سلمة بن شبيب قال :
حدثنا عبد الله بن إبراهيم بن عمر بن كيسان أخبرني
أبي قال : أذكرهم في زمان بني أمية يأمرون
في الحاج صائحا يَصيح : لا يُفتي الناس
إلاَّ عطاء بن أبي رباح ، وإن لم يكن عطاء فعبد الله ابن أبي نجيح .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-11-16, 8:57 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حديث اليوم في فضل مَن صام يومًا في سبيل الله

عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه قَالَ :
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :
مَنْ صَامَ يَوْماً فِي سَبِيلِ اللَّهِ بَعَّدَ اللَّهُ وَجْهَهُ
عَنْ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا
الراوى
هو سعد بن مالك بن سنان بن عبيد بن ثعلبة
بن الأبجر وهو خدرة بن عوف بن الحارث
بن الخزرج الأنصاري الخزرجي أبو سعيد الخدري.. مشهور بكنيته..
كان ممن حفظ عن رسول الله
صلى الله عليه وسلم سننا كثيرة،
وروى عنه علما جما، وكان من نجباء
الأنصار وعلمائهم وفضلائهم.
بعض المواقف من حياته مع الرسول
صلى الله عليه وسلم:
يقول أبو سعيد، قال: أتى علينا رسول الله
-صلى الله عليه وسلم - ونحن أناس
من ضعفة المسلمين ما أظن رسول الله
يعرف أحدا منهم، وإن بعضهم ليتوارى
من بعض من العري. فقال رسول الله بيده،
فأدارها شبه الحلقة، قال: فاستدارت
له الحلقة، فقال: "بما كنتم تراجعون"؟
قالو: هذا رجل يقرأ لنا القرآن، ويدعو لنا،
قال: "فعودوا لما كنتم فيه"، ثم قال:
"الحمد لله الذي جعل في أمتي من
أمرت أن أصبر نفسي معهم" ثم قال:
"ليبشر فقراء المؤمنين بالفوز يوم القيامة
قبل الأغنياء بمقدار خمسمائة عام
هؤلاء في الجنة يتنعمون، وهؤلاء يحاسبون"
تابعه جعفر بن سليمان عن المعلى،
أخرجه أبو داود وحده..
ما قيل فيه:
قال حنظلة بن أبي سفيان عن أشياخه
كان من أفقه أحداث الصحابة
وقال الخطيب كان من أفاضل الصحابة
وحفظ حديثا كثيرا
الوفاة:
قيل: مات سنة أربع وسبعين. وقيل:
أربع وستين. وقال المدائني: مات سنة ثلاث وستين.
وقال العسكري:مات سنة خمس وستين
الشرح

1 = " في سبيل الله " : المراد به عند الأكثر :
أنه الجهاد في سبيل الله ، والرِّبَاط تَبَع له .
قال المهلب : هذا الحديث يدل أن الصيام في سائر أعمال
البر أفضل إلاّ أن يخشى الصائم ضعفًا عند اللقاء ؛
لأنه قد ثبت عن الرسول أنه قال لأصحابه في بعض
المغازي حين قَرب مِن الملاقاة بأيام يسيرة :
" تَقَوّوا لعدوكم" فأمرهم بالإفطار ؛ لأن نفس
الصائم ضعيفة ، وقد جَبَل الله الأجسام على أنها
لا قِوام لها إلاَّ بالغذاء . نقله ابن بطال .
وقال ابن الجوزي : إذا أطلق ذكر سبيل الله فالمراد
به الجهاد . نقله ابن حجر .
وقال ابن دقيق العيد : قَوْلُهُ " فِي سَبِيلِ اللَّهِ "
الْعُرْفُ الأَكْثَرُ فِيهِ : اسْتِعْمَالُهُ فِي الْجِهَادِ ،
فَإِذَا حُمِلَ عَلَيْهِ : كَانَتْ الْفَضِيلَةُ لاجْتِمَاعِ الْعِبَادَتَيْنِ -
أَعْنِي عِبَادَةَ الصَّوْمِ وَالْجِهَادِ .
وقال النووي : فيه فضيلة الصيام في سبيل الله ،
وهو محمول على مَن لا يتضرر به ، ولا يُفوِّت به حقا ،
ولا يَخْتَلّ به قتاله ولا غيره مِن مُهمات غَزْوِه . اهـ .
واستدلّ ابن حجر بروايةٍ عن أبي هريرة
رضي الله عنه بِلفظ : "ما مِن مُرابط يرابط
في سبيل الله فيصوم يوما في سبيل الله "
على أنه في الجهاد في سبيل الله .

2 = قال النووي : معناه المباعدة عن النار
والمعافاة منها . والخريف السنة ، والمراد سبعين سنة . اهـ .
ومُقتضى ذلك : الأمن مِن سَماع حسيسها ،
والنجاة منها ومِن دُخولها .

3 = بَعّد :بمعنى " باعَد " ، و" باعَد " رواية مسلم .

4 = ورد في أحاديث أخرى خِلاف هذا .
ففي حديث أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه عن
النبي صلى الله عليه و سلم قال : مَن صَام يومًا
في سبيل الله جعل الله بينه وبين النار خَنْدَقًا
كما بين السماء والأرض . رواه الترمذي ،
وقال الهيثمي : رواه الطبراني في الصغير
والأوسط ، وإسناده حسن . وحسّنه الألباني .
ومعلوم أن بين السماء والأرض مسيرة خمسمائة عام .
وفي حديث عقبة بن عامر رضي الله عنه عن
رسول الله صلى الله عليه و
الله منه جهنم مسيرة مائة عام . رواه النسائي ،
وحسّنه الألباني .

والجواب عنه من وجوه :
الأول : أن لفظ السبعين يُراد به التكثير .
والثاني : بحسب الصيام ومشقته وشِدّته ، واختلاف
الصيام بين الصيف والشتاء ، وبين البلاد الحارة والباردة .
والثالث : عِظَم الأجر بِإخفاء العَمَل .
الرابع : أن ذِكر السبعين لا يُنافي ذِكر المائة عام ،
ولا خمسمائة عام ؛ لأن ذِكْر ما بين المساء
والأرض (خمسمائة عام) هو أعظم ما يُباعَد ،
والسبعين أقلّ ما يُباعَد .. وذِكْر السبعين والمائة
لا يُنافي الخمسمائة ، بل هي داخلة فيه .

5 = التنصيص على الخريف دون غيره :
قال ابن حجر : تخصيص الخريف بالذِّكْر
دون بقية الفصول - الصيف والشتاء والربيع -
لأن الخريف أزكى الفصول لكونه يجني فيه الثمار .
ونقل الفاكهاني أن الخريف يجتمع فيه الحرارة
والبرودة والرطوبة واليبوسة دون غيره . ورد بأن الربيع كذلك . اهـ .

6 = فيه فضل الصيام في سبيل الله ، ما لم يتعارض
مع غيره من المصالح العامة ، مِن قِتال وإعْداد
وغير ذلك ، فإن تعارض قُدِّمت المصلحة العامة .
ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه يوم الفتح :
إنكم قد دنوتم من عدوكم والفطر أقوى لكم .
قال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه :
فكانت رُخْصَة ،
فَمِنَّا مَن صام ، ومِنَّا مَن أفطر ، ثم نَزَلْنَا مَنْزِلاً آخر ،
فقال : إنكم مُصَبِّحُو عدوكم والفطر أقوى لكم ،
فأفطروا ، وكانت عَزْمَة ، فأفطرنا . رواه مسلم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-11-18, 12:15 am



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حديث اليوم عن الطهاره
وان شاء الله سوف نظل مع باب الطهاره
حتى اخر حديث ان كان فيه اجل ان شاء الله
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ . متفق عليه .
في رواية للبخاري : قال رجل من حضرموت : ما الحدث يا أبا هريرة ؟ قال : فساء أو ضراط

الرواى عرف سابقا
الشرح
" لا يقبل الله صلاة أحدكم "
هذا لفظ يشمل الذكر والأنثى ، وإن كان الخطاب
للرجال عامة إلا أن الخطاب في الشريعة يعمّ
الرجال والنساء كما قال ابن القيّم - رحمه الله - .
وهذا النفي نفيٌ للقبول ونفيٌ للصحة .
وهذا النفي مختصٌ بمن ترك الوضوء ولا
عذر له في تركه .
وهذا الحديث نصٌّ في وجوب الطهارة وأنها شرط
لصحة الصلاة ، وهو إجماع . كما قال ابن الملقِّن .
والصلاة بغير طهارة من غير عُذر مُحرّمة .

= والحدث حدَثان :
حدث أكبر ، وهو الجنابة ، وسيُفرِد له المصنف باباً مستقلا .
وحدث أصغر ، وهو ما دون ذلك .
والحدث الأصغر نوعان :
مُجمع عليه
ومُختَلف فيه .

= ونواقض الوضوء التي قام عليه الدليل هي :
1 - الخارج من السبيلين القبل أو الدبر
والخارج منهما عشرة أنواع هي :
الغائط البول المني المذي الوَدْي الروائح دم الحيض دم الاستحاضة
دم النفاس رطوبة فرج المرأة
وهي تنقض الوضوء .
وهي نجسة ما عدا :
المني والروائح ورطوبة فرج المرأة .
=======
= فالأول دليله قوله تعالى : ( وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى
سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مِّنكُم مِّن الْغَآئِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء
فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ ) .
ومن السُّنّة حديث صفوان بن عسال رضي الله عنه
قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرنا
إذا كنا مسافرين أن نمسح على خفافنا ولا ننزعها
ثلاثة أيام من غائط وبول ونوم إلا من جنابة .
رواه الإمام أحمد والترمذي وغيرهما ، وهو حديث صحيح .

وهذا الدليل دلّ على ثلاثة نواقض من نواقض الوضوء :
الغائط والبول والنوم .
وما يتعلق بالمني سيأتي في باب الغسل .
وما يتعلق بالمذي سيأتي في باب مستقل أيضا .
ويأتي ما يتعلق بالودي ، والفرق بين هذه الأشياء .

= وأما الروائح التي تخرج من الدبر ، فقد تقدّم فيها
كلام أبي هريرة رضي الله عنه أنه الفساء أو الضراط .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا وجد أحدكم
في بطنه شيئا فأشكل عليه أخرج منه شيء أم لا ،
فلا يخرجن من المسجد حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا .
رواه مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ،
وهو متفق عليه من حديث عبد الله بن زيد –
رضي الله عنه –
وعن علي بن طلق قال : أتى أعرابيٌّ النبيَّ
صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول
في الماء قِـلّـة ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
إذا فسـا أحدكم فليتوضأ ، ولا تأتوا النساء في أعجازهـن ،
فإن الله لا يستحي من الحق . رواه الترمذي وحسّنه .

وأما الأربعة الأخيرة من الخارج من السبيلين فنؤجّلها
إلى باب الحيض .

وأما بقية نواقض الوضوء ، فهي بالإضافة إلى ما سبق :
2 - زوال العقل ، فهو ناقض من نواقض الوضوء ،
وهو يكون بأمور :
أ - النوم المُستغرق ، وتقدّم دليله في حديث صفوان
بن عسال رضي الله عنه .
والنوم مَظِنّة الحدث ، فإذا نام نوما عميقا لا يشعر
بنفسه ولا بما حوله فإنه يتنقض وضوءه ،
أما النوم الخفيف فإنه لا ينقض ، وعلى هذا يُحمل
ما ورد عن الصحابة في عهده عليه الصلاة والسلام
أنه ما صلّى عليه الصلاة والسلام يوما حتى نام القوم .
كما في صحيح مسلم .
وفي رواية لأبي داود : كان أصحاب رسول الله
صلى الله عليه وسلم ينتظرون العشاء الآخرة
حتى تخفق رؤوسهم ثم يصلون ولا يتوضؤون .
فهذا يُحمل على النوم اليسير الذي لا يغيب فيه
الوعي غيابا كاملا .

ب – ويكون زوال العقل بالإغماء والجنون والسكر
ونحو ذلك ، وهو يُوجب الوضوء لمن أراد الصلاة .
بدليل قوله عليه الصلاة والسلام : رُفِع القلم عن ثلاثة :
عن النائم حتى يستيقظ ، وعن الصبي حتى يحتلم ،
وعن المجنون حتى يعقل . رواه الإمام أحمد وأهل السُّنن .
وبدليل أنه صلى الله عليه وسلم لما ثَقُل قال :
أصلى الناس ؟ قالت عائشة : قلنا : لا ، وهم ينتظرونك
يا رسول الله . قال : ضعوا لي ماء في المخضب ،
ففعلنا ، فاغتسل ، ثم ذهب لينوء ، فأغمي عليه ،
ثم أفاق ، فقال : أصلى الناس ؟ قلنا : لا ، وهم ينتظرونك
يا رسول الله ، فقال : ضعوا لي ماء في المخضب ،
قالت : ففعلنا ، فاغتسل ، ثم ذهب لينوء فأغمي عليه ،
ثم أفاق ، فقال : أصلى الناس ؟ قلنا : لا ، وهم ينتظرونك
يا رسول الله ، فقال : ضعوا لي ماء في المخضب ،
ففعلنا ، فاغتسل ، ثم ذهب لينوء فأغمي عليه ، ثم أفاق ،
فقال : أصلى الناس ؟ فقلنا : لا ، وهم ينتظرنك يا رسول الله .
قالت : والناس عكوف في المسجد ينتظرون رسول الله
صلى الله عليه وسلم لصلاة العشاء الآخرة . قالت :
فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى
أبي بكر أن يصلي بالناس ... الحديث . متفق عليه .

3- مس الفرج عموما من غير حائل يحول بين اليد والفرج ،
ويُشترط لذلك شرطان :
الأول : أن يكون المسّ بشهوة .
الثاني : أن يكون من غير حائل ، يعني يمسه مباشرة .
ودليله حديث بسرة بنت صفوان رضي الله عنها أنها
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
من مس ذكره فليتوضأ . رواه الإمام أحمد
وأبوداود وغيرهما ، وهو حديث صحيح .
ودليل التفريق بين المسٍّ بشهو
والمسّ من غير شهوة
حديث طلق بن علي رضي الله عنه قال :
قدمنا على نبي الله صلى الله عليه وسلم فجاء رجل كأنه
بدوي ، فقال : يا نبي الله ما ترى في مس الرجل
ذكره بعد ما يتوضأ ؟ فقال : هل هو إلا مضغة منه ،
أو قال بضعة منه . رواه الإمام أحمد وأبو داود وغيرهما .
وفي رواية : هل هو إلا بضعة منك .
أي قطعة من جسدك .

وعلى هذا فإذا مسّت المرأة فرج صبيّها أثناء تنظيفه
فليس عليها وضوء .

4- ومن نواقض الوضوء أكل لحم الجزور .
يعني لحم الإبل .
ودليله قوله عليه الصلاة والسلام لما سُئل :
أأتوضأ من لحوم الغنم ؟ قال : إن شئت فتوضأ ،
وإن شئت فلا توضأ . قال : أتوضأ من لحوم الإبل ؟
قال : نعم ، فتوضأ من لحوم الإبل . رواه مسلم
من حديث جابر بن سمرة رضي الله عنه .
وليس المقصود هو اللحم فحسب ، بل أطلق اللحم لأنه
هو الغالب ، وإلا فإن الحُكم يشمل جميع أجزاء الإبل .
بدليل قوله تعالى : ( حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ
وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ ) .
فالتعبير هنا بـ ( لحم الخنزير ) وإن كان الحُكم
يشمل جميع أجزاءه من لحم وشحم وعصب وغير ذلك .
ولما ذكر الصنعاني - رحمه الله – الحديث المتقدم
ذكر بعده حديث البراء بن عازب قال : قال رسول الله
صلى الله عليه وسلم : توضئوا من لحوم الإبل
ولا توضئوا من لحوم الغنم . قال ابن خزيمة
لم أرَ خلافا بين علماء الحديث أن هذا الخبر
صحيح من جهة النقل لعدالة ناقليه . ثم قال -
رحمه الله -
: والحديثان دليلان على نقض لحوم الإبل للوضوء ،
وأن من أكلها انتقض وضوؤه . انتهى .

ولعل السبب في ذلك أن الإبل فيها مادة شيطانية ،
فلذا أُمِر من أكلها أن يتوضأ .
وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم :
على ظهر كل بعير شيطان ، فإذا ركبتموها فسموا الله
عز وجل ، ثم لا تقصروا عن حاجاتكم .
رواه الإمام أحمد والدارمي ، وابن حبان ،
والحاكم ، وصححه الألباني في صحيح الجامع .

وعدّ بعض العلماء الردة من نواقض الوضوء ؛
لأن الردة تُحبط العمل .

= ومن الأشياء التي تشتهر عند بعض الناس
أنها تنقض الوضوء ، ولم يدلّ عليها الدليل :
القيء – الرّعاف – مس المرأة – خروج
الدم من غير السبيلين .
فهذه الأشياء لا تنقض الوضوء .
وأما حمل الميت فالوضوء منه مُستحب للحديث الوارد
في ذلك، والغسل من تغسيله سيأتي في باب الغسل .

اللهم تقبل منا وعنا واجعله خالصا لوجهك الكريم
وعمل نتركه من ورائنا ينفعنا فى قبرنا يا رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-11-18, 7:39 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

استمراراً مع احاديث الطهاره

عن عبد الله بن عمرو بن العاص وأبي هريرة وعائشة
رضي الله تعالى عنهم قالوا : قال رسول الله
صلى الله عليه وسلم : ويلٌ للأعقاب من النار .

الراوى عرف سابقا
الشرح
سبب ورود الحديث :
ما رواه عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال :
تخلف رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر سافرناه
فأدركنا وقد أرهقنا الصلاة صلاة العصر ، ونحن نتوضأ ،
فجعلنا نمسح على أرجلنا ، فنادى بأعلى صوته :
ويل للأعقاب من النار . مرتين أو ثلاثا .

وفي رواية قال : رجعنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
من مكة إلى المدينة حتى إذا كنا بماء بالطريق تعجل
قوم عند العصر فتوضؤوا وهم عجال ، فانتهينا إليهم
وأعقابهم تلوح لم يمسها الماء ،فقال رسول الله
صلى الله عليه وسلم : ويل للأعقاب من النار .

= اختُلِف في معنى كلمة " ويل "
فقيل : واد في جهنم ، ولا دليل عليه .
وقيل : الحزن . وقيل غير ذلك .
والصحيح أنها تُقال لمن وقع في الهلاك أو
تعرّض لأسبابه ،
وقد تأتي للتعجّب كقوله عليه الصلاة والسلام :
ويل أمِّه مسعر حرب .
والمقصود ويل لأصحاب الأعقاب الذين يُهملون
غسل أعقابهم في الوضوء ؛ لأن الأعقاب إذا عُذّبت
تعذّب أصحابها .

= الأعقاب : جمع عقِب ، وهو مؤخرة القدم .
قيل : ولسنا على الأعقاب تدمى كلومنا
ولكن على أقدامنا قطر الدّمـا
يعني أنهم لا يفرّون فيقع الدم على مؤخرة أقدامهم ،
بل يقع على أقدامهم لمواجهة العدو .
وهذا الفرق بين التعبير بالعقِب وبالقدم .
وقد جاء في رواية لمسلم : ويلٌ للعراقيب .

= خص النبي صلى الله عليه وسلم الأعقاب بالذِّكر
لأنها غالبا لا تُرى فيقصر عنها الغسل .

= في الحديث دليل على وجوب غسل الأقدام إذا كانت
مكشوفة ، وفيه رد على أهل البدع الذين يقولون بمسح
الأقدام وإن كانت مكشوفة .

أما إذا لم تكن مكشوفة كأن تكون مستورة بخفٍّ
أو بجورب ونحوه فسيأتي الكلام عليها تحت باب
المسح على الخفين .

= ولهذا كان بعض السلف يقول بنزع الخاتم عند الوضوء ،
فقد كان ابن سيرين يغسل موضع الخاتم إذا توضأ .
علّقه عنه الإمام البخاري .

= وهذا الوعيد على ترك غسل الأعقاب لا يمكن
أن يكون على أمر مستحب أو مسنون ، بل على ترك
واجب كما سيأتي في حديث ابن عباس " إنهما ليُعذّبان ... " .

= فيه دليل على أن من ترك شيئاً من أعضاء الوضوء فإنه يأثم ، وبالتالي لا تصح صلاته ومن ثمّ يُعذّب على تفريطه .

= ورد في رواية لمسلم : ويل للأعقاب من النار .
أسبغوا الوضوء .
والصحيح أن لفظة " أسبغوا الوضوء " مُدرجة من
كلام الراوي .

= إذا كان هذا الوعيد على من قصّر في الوضوء
فكيف بمن قصّر في الصلاة ؟
وكيف بمن لا يتوضأ ولا يُصلّي أصلا ؟
نسأل الله السلامة والعافية .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

كل يوم حديث صحيح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 9انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تريكة دوت كوم :: °l||l° المنتدي الإسلامي °l||l° :: علي خطي الحبيب-