تريكة دوت كوم
الرسالة دي ظهرت لانك مش مسجل دخولك ... لو كنت عضو معانا اضغط دخول .. ولو لسة ماشتركتش اضغط تسجيل وهاتشترك معانا في خطوتين بس .. ولو مش حابب تشارك معانا اضغط اخفاء واستمتع بزيارتك .. واسفين لازعاجكـ .


تريكة دوت كوم
 
س .و .جس .و .ج  الفيديوالفيديو  أهداف ابو تريكهأهداف ابو تريكه  مكتبة الصورمكتبة الصور  خلفيات ابو تريكهخلفيات ابو تريكه  رئيسية الموقع  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  بحـثبحـث  دردشة التريكاويه  راسلنا  دخولدخول  المجموعاتالمجموعات  


شاطر | 
 

 كل يوم حديث صحيح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: كل يوم حديث صحيح   2010-09-24, 10:44 pm

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخواني اخواتي فى الله
من منطلق حبنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم والحفاظ على سنته المطهره
التى هى المصدر الثانى للتشريع بعد كتاب الله عز وجل ولما لا وهو لا ينطق عن الهوى
فمثلاَ فى القرآن ذكر الله الصلاه والزكاه ولم يبين كيفية فعل ذلك ليس قصورا حاشى لله وتعالى عن ذلك
ولكن لحكمته تعالى
فبين الرسول كيفية الصلاه وقال صلوا كما رأيتمونى اصلى ووضح صلى الله عليه وسلم ذلك
وعلمنا كيفية اخراج الزكاه واشياء كثيره نسئل الله ان يرفعه مقاما محمودا

فجائتنى فكره ان نضع فى المنتدى كل يوم حديث صحيح وشرحه وبيان والتعريف بالراوى
وحديث فى اليوم كافي مني او من اى عضو يحب ان يشارك فى هذا الخير ومن يدخل ويجد
حديث اليوم فاليقرئه ويدعوا لصاحب حديث اليوم والمسلمين

وعلى بركة الله نبدأ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
عاشقة الاهلي
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 8548
العمر : 27
محل الاقامة : فلسطيــن
الوظيفة : طالبـــــة
بتشجع نادي إيه : الاهلــــــــــي
لاعبك المفضل : محمد ابو تريكة
تاريخ التسجيل : 24/04/2008
التقييم : 20
نقاط : 4923
::: :

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-02, 12:11 am

مجهود رااااااااااااااااااااائع يا ايمان بارك الله فيكي يا رب


ن أبي رُقَيَّةَتَمِيمِ بنِ أوْسٍ الدَّارِيِّ رضي اللهُ عنه: أَنَّ النَّبي صلى اللهعليه وسلم قالَ:"الدِّينُ النَّصِيحَةُ". قُلْنَا: لِمَنْ ؟ قالَ: "للهِ،ولِكِتَابِهِ، ولِرَسُولِهِ، ولِلأَئِمةِ المُسْلِمِينَ، وعامَّتِهِمْ"رواه مسلم.

أهمية الحديث:

هذا الحديث من جوامع الكَلِم التي اختص الله بها رسولنا صلى الله عليهوسلم، فهو عبارة عن كلمات موجزة اشتملت على معانٍ كثيرة وفوائد جليلة، حتىإننا نجد سائر السنن وأحكام الشريعة أصولاً وفروعاً داخلةً تحته، ولذا قالالعلماء: هذا الحديث عليه مدار الإسلام.

مفردات الحديثَ:

المراد بالدين هنا: الإسلام والإيمان والإحسان .

"النصيحة":كلمة يعبَّر بها عن إرادة الخير للمنصوح له.

"أئمة المسلمين": حُكَّامهم.

"عامتهم": سائر المسلمين غير الحكام.

المعنى العام:

1- النصيحة لله: وتكون بالإيمان بالله تعالى، ونفي الشريك عنه، وتركالإلحاد في صفاته، ووصفه بصفات الكمال والجلال كلها، وتنزيهه سبحانهوتعالى عن جميع النقائص، والإخلاص في عبادته، والقيام بطاعته وتَجَنُّبمعصيته، والحب والبغض فيه، وموالاة من أطاعه، ومعاداة من عصاه. والتزامالمسلم لهذا في أقواله وأفعاله يعود بالنفع عليه في الدنيا والآخرة، لأنهسبحانه وتعالى غني عن نصح الناصحين.

2- النصيحة لكتاب الله: وتكون بالإيمان بالكتب السماوية المنزَّلة كلها منعند الله تعالى، والإيمان بأن هذا القرآن خاتم لها وشاهد عليها.

وتكون نصيحة المسلم لكتاب ربه عز وجل:

أ- بقراءته وحفظه، لأن في قراءته طهارةً للنفس وزيادة للتقوى. روى مسلم عنرسول الله صلى الله عليه وسلم: "اقرؤوا القرآن، فإنه يأتي يوم القيامةشفيعاً لأصحابه". وأما حفظ كتاب الله تعالى في الصدور، ففيه إعمار القلوببنور خاص من عند الله.

روى أبو داود والترمذي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم "يقال لصاحبالقرآن: اقرأ وارْتَقِ، ورتِّل كما كنت ترتل في الدنيا، فإن منزلتك عندآخر آية تقرؤها".

ب- بترتيله وتحسين الصوت بقراءته.

ج- بتدبر معانيه، وتفهُّم آياته.

د- بتعليمه للأجيال المسلمة، روى البخاري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم "خيرُكم من تعلم القرآن وعلّمه".

هـ- بالتفقه والعمل، فلا خير في قراءة لا فقه فيها، ولا خير في فقه لا عمل به.

3- النصيحة لرسول الله: وتكون بتصديق رسالته والإيمان بجميع ما جاء منقرآن وسنة، كما تكون بمحبته وطاعته {قلْ إنْ كُنتم تُحِبُّونَ اللهفاتَّبعُوني يُحببْكُم اللهُ} [آل عمران: 31] {مَنْ يُطعِ الرسولَ فقدأطاعَ اللهَ} [النساء:80]. والنصح لرسول الله بعد موته، يقتضي من المسلمينأن يقرؤوا سيرته في بيوتهم، وأن يتخلقوا بأخلاقه صلى الله عليه وسلمويتأدبوا بآدابه، ويلتزموا سنته بالقول والعمل، وأن ينفوا عنها تُهَمَالأعداء والمغرضين.

4- النصيحة لأئمة المسلمين: وأئمة المسلمين إما أن يكونوا الحكام أو من ينوب عنهم، وإما أن يكونوا العلماء والمصلحين.

فأما حكام المسلمين فيجب أن يكونوا من المسلمين، حتى تجب طاعتهم، قالتعالى: {أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِمِنْكُمْ} [النساء: 59]، ونصيحتنا لهم أن نحب صلاحهم ورشدهم وعدلهم، لا أننحبهم لأشخاصهم، ونصيحتنا لهم أن نعينهم على الحق ونطيعهم فيه ونُذَكِّرهمبه، وننبههم برفقٍ وحكمةٍ ولُطف، فإنه لا خير في أمة لا تنصح لحاكمها، ولاتقول للظالم: أنت ظالم، ولا خير في حاكم يستذل شعبه ويكمُّ أفواهالناصحين، ويصمُّ أذنيه عن سماع كلمة الحق.

وأما العلماء المصلحون، فإن مسؤوليتهم في النصح لكتاب الله وسنة رسولهكبيرة، وتقتضي رد الأهواء المضلة، ومسؤوليتهم في نصح الحكام ودعوتهم إلىالحكم بكتاب الله وسنة رسوله أكبر وأعظم، وسيحاسبهم الله إن هم أغرَواالحاكم بالتمادي في ظلمه وغيه بمديحهم الكاذب، وجعلوا من أنفسهم أبواقاًللحكام ومطية لهم، ونصحنا لهم أن نذكرهم بهذه المسؤولية الملقاة علىعاتقهم.

5- النصيحة لعامة المسلمين: وذلك بإرشادهم لمصالحهم في أمر آخرتهمودنياهم، ومما يؤسف له أن المسلمين قد تهاونوا في القيام بحق نصح بعضهمبعضاً وخاصة فيما يقدمونه لآخرتهم، وقَصَرُوا جل اهتماماتهم على مصالحالدنيا وزخارفها .. ويجب أن لا تقتصر النصيحة على القول، بل يجب أن تتعدىذلك إلى العمل.

6- أعظم أنواع النصيحة: ومن أعظم أنواع النصح بين المسلمين : أن ينصح لمناستشاره في أمره، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا استنصح أحدكم أخاهفلينصح له"، ومن أعظم أنواعه أن ينصح أخاه في غيبته، وذلك بنصرته والدفاععنه، لأن النصح في الغيب يدل على صدق الناصح، قال صلى الله عليه وسلم: "إنمن حق المسلم على المسلم أن ينصح له إذا غاب".

وقال الفُضَيْل بن عِيَاض: ما أدرك عندنا من أدرك بكثرة الصلاة والصيام،وإنما أدرك عندنا بسخاء الأنفس وسلامة الصدور والنُّصْح للأمة.

أدب النصيحة: وإن من أدب النصح في الإسلام أن ينصح المسلم أخاه المسلمويعظه سراً، وقال الفضيل بن عياض: المؤمن يستر وينصح، والفاجر يَهْتِكويُعَيِّر.

يستفاد من الحديث:

- أن النصيحة دِينٌ وإسلام، وأن الدِّين يقع على العمل كما يقع على القول.

- النصيحة فرض كفاية، يجزى فيه مَن قام به ويسقط عن الباقين.

- النصيحة لازمة على قدر الطاقة إذا علم الناصح أنه يُقْبَلُ نُصْحُه،ويُطاع أمره، وأَمِنَ على نفسه المكروه، فإن خشي على نفسه أذىً فهو فيسَعَة.
منقول للامانة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-02, 4:37 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ مَنْصُورٍ قَالَ‏:‏ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ قَالَ‏:‏ أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ عَنْ هَمَّامِ بْنِ مُنَبِّهٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ‏:‏ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -‏:‏ ‏"‏ إِذَا أَحْسَنَ أَحَدُكُمْ إِسْلَامَهُ فَكُلُّ حَسَنَةٍ يَعْمَلُهَا تُكْتَبُ لَهُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا إِلَى سَبْعِ مِائَةِ ضِعْفٍ، وَكُلُّ سَيِّئَةٍ يَعْمَلُهَا تُكْتَبُ لَهُ بِمِثْلِهَا‏
شكرا يا اخت ايمان على التواصل

ن أبي رُقَيَّةَتَمِيمِ بنِ أوْسٍ الدَّارِيِّ رضي اللهُ عنه: أَنَّ النَّبي صلى اللهعليه وسلم قالَ:"الدِّينُ النَّصِيحَةُ". قُلْنَا: لِمَنْ ؟ قالَ: "للهِ،ولِكِتَابِهِ، ولِرَسُولِهِ، ولِلأَئِمةِ المُسْلِمِينَ، وعامَّتِهِمْ"رواه مسلم
ربنا يبارك فيك يا اخت ميس
جزاكِ الله خيراً والاخت ايمان على المجهود الرائع
اللهم علمنا ما ينفع وانفعنا بما علمتنا
وزدنا هدى وتقوى وعملا متقبلا يا رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nile.rose
:: مشرفـــة ::

:: مشرفـــة ::
avatar

المشاركات : 5266
العمر : 29
محل الاقامة : محافظة كفر الشيخ
الوظيفة : مُدرسة لغة عربية
الهوايات : كتابة الشعر ومشاهدة المباريات
بتشجع نادي إيه : الاهلى (نادى القرن)
لاعبك المفضل : تريكه واحمد حسن وبركوته
تاريخ التسجيل : 08/08/2010
التقييم : 31
نقاط : 9511
::: : لم يحصل علي أوسمة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-02, 7:47 pm



شكرا لكل من الاخ سندباد والاخت ميس على المجهود الرائع
جزاكم الله خيرا


والان مع حديث اليوم:-


بسم الله الرحمن الرحيم ...والصلاة والسلام على سيد المرسلين ,وآله وصحبه أجمعين

...عن أبي مالك الحارث بن عاصم الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :{ الطهورُ شطرُ الإيمانِ والحمدُ لله تملأ الميزانَ , وسبحانَ اللهِ والحمدُ للهِ تملآنِ _ أو تملأُ_ ما بينَ السماواتِ والأرضِ, والصلاةُ نورٌ , والصدقةُ برهانٌ , والصبرُ ضياءٌ ,والقرآنُ حجةٌ لكَ أو عليكَ . كلُ الناسِ يغدو فبائعٌ نفسهُ فمعتقُها أو موبقُها } .

الشرح:-

1- 1 : المراد بالإيمان حقيقته ويرجح النووي بأن المراد بالإيمان هو الصلاة وهي لا تصح الا بطهر فكان كالشطر أي ينتهي تضعيف أجره الى نصف أجر الإيمان . ___2 : التسبيح تنزيه الله عن السوء والنقائص . والحمد لله الثناء على الله بالجميل . ___3 : تملأ الميزان هو ميزان الآخرة , قال بعض العلماء المراد بالميزان حقيقته وهو ما توزن به الأعمال , إما بأن تجسم ,أو توزن صحائفها , فتطيش بالسيئة ,وتثقل بالحسنة . ___4 : الصلاة نور أي انها تضيئ لصاحبها طريق الحق في الدنيا والصراط في الآخرة عند المرور عليه . وفي مسند الامام أحمد عن ابن عمر :{ من حافظ على الصلاة كانت له نوراً وبرهاناً و نجاتاً يوم القيامة , ومن لم يحافظ عليها لم تكن له نوراً ولا برهانا ولا نجاتاً يوم القيامة , وكان مع قارون وفرعون وهامان وابي ابن خلف .} ___5 : الصبر ضياء والضياء شدة النور فبالصبر تنكشف الظلمات والكربات . ___6 : والقرآن حجة لك ان امتثلت اوامره واجتنبت نواهيه , وحجة عليك ان لم تمتثل اوامره وتجتنب نواهيه .وقد روىالبيهقي عن ابي امامة مرفوعاً { اقرؤوا القرآن فإنه يأتي شفيعاً لصاحبه يوم القيامة } ___7 : الصدقة برهان أي حجة على إيمان مؤديها ,وهي دليل على صدق المؤمن وإخلاصه .


الحديث رواه مسلم في باب الطهاره .






أنا المستنى بكره برغم
قالولى بكره مليان هم
شيطان الإنس لو نصحك
قوله يا عم غور وإتلم

----------
كلمات د.علـي جـلال كـاشف





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nile.rose
:: مشرفـــة ::

:: مشرفـــة ::
avatar

المشاركات : 5266
العمر : 29
محل الاقامة : محافظة كفر الشيخ
الوظيفة : مُدرسة لغة عربية
الهوايات : كتابة الشعر ومشاهدة المباريات
بتشجع نادي إيه : الاهلى (نادى القرن)
لاعبك المفضل : تريكه واحمد حسن وبركوته
تاريخ التسجيل : 08/08/2010
التقييم : 31
نقاط : 9511
::: : لم يحصل علي أوسمة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-04, 2:39 am

الــسلام عليكم ورحمه الله وبركااته

مراتب تغير المنكر






عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: سمعت
رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: {من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ,فإن لم
يستطع فبلسانه ،فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان}

(أخرجه مسلم)






الراوي :

أبو سعيد . سعد بن مالك بن سنان الخدري ،الأنصاري نسبة إلى جده خرة بن عوف .
واشتهر بكنيته ،ولما أسلم بايع الرسول صلى الله عليه وسلم على ألاتأخذه في الله
لومة لائم ،غزا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم اثنى عشر غزوة ،أولها الخندق
،وهو معدود من الصفة ،روى له عن رسول الله صلى الله عليه وسلم (1170
حديثا) ،توفي بالمدينة سنة أربع وسبعين ،ودفن بالبقيع وله أربع وتسعون
سنة .رضي الله عنه.





مفردات الحديث :



{ من رأى} : أيعلم ،سواء أبصر أم لا .
{ منكم } : أي معشر المكلفين القادرين ،والخطاب لجميع الأمة .
} منكرا } : أي شيئا قبيحا قبحه الشرع ،قولا أو فعلا أو اعتقادا .
{ فليغيره } : أي يزيله وجوبا عينيا إن انفرد بعلمه ,وكفائيا إن شاركه غيره .
{ بيده } : إن كان مما يزال بها كإراقة الخمر وكسر آلة اللهو...إلخ .
{ فبلسانه } : بالوعظ والإرشاد ,والتذكير بالآخرة والتخويف من العقاب .
{ فبقلبه } : أي ينكره بقلبه ،بأن يكره الفاعل للمنكر ،ويظهر ذلك على جوارحه ،
ويعزم على أنه لو قدر على تغييره لفعل .
{أضعف الإيمان} : أقل آثار الإيمان وثمراته نفعا .





شرح الحديث:



يوجب الرسول صلى الله عليه وسلمعلى كل مسلم أن يكون حارسا ،أمينا ،محافظا
على مثله الإسلاميه ،وسلامة مجتمعه مدافعا عنها مقاوما للشر وللفساد..
فيقول : {من رأى منك منكرا فليغيره }.
أي من علم أو شاهد منكم معشر الملكفين القادرين ما ينكره الشرع ويحرمه وينهى
عنه ،أو شيئا شيئا قبيحا قبحه الشرع قولا أو فعلا ولو صغيرة فليغيره أي يزيله
،وجوبا عينيا إن انفرد به ،وكفائيا إن شاركه غيره . والوجوب بالشرع لا بالعقل .




وتغير المنكر له شروط :


1- أن يكون عالما بذلك .
2- ألا يؤدي نهيه إلى مفسدة أعظم كنهيه عن الزنى فيؤدي إلى القتل .
3- أن يكون مجمعا على تحريمه .
4- أن يكون ظاهرا في الوجود فلا يتجسس .
5- أن يعلم أو يظن أنه يفيد .




وتغير المنكر يجب بحسب القدرة و الإستطاعه ,وهو على مراتب ثلاث :
أعلاها : أوسطها : أدناها :

1) التغير باليد .
2) التغير باللسان .
3) التغير بالقلب .

وهذه الأخيره فرض عين لا تسقط محال ،لأنها في مقدور كل مسلم .






وقد بين الرسول صلى الله عليه وسلم هذه المراتب بالتفصيل فقال : { فليغيره بيده }
إذا كان هذا المنكر مم يغير باليد , وهذه أولى المراتب التغير وأعلاها وأقواها ، وهي
أبلغ في تغييره ،كإراقة الخمر ،وكسر آلة اللهو ،والحيلوله بين الضارب و
المضروب ،ورد المغصوب إلى مالكه .

وهي دليل على قوة الإيمان حيث كان التغيير بالقلب دليلا على ضعفه ،ولا يعجز عن
التغيير باليد من له الولاية والرعايه كما قال صلى الله عليه وسلم : {كلكم راع وكلكم
مسئول عن رعيته } ومن الآداب في التغير باليد أن يبدأ بالأخف :{فإن لم يستطع }
التغير بيده فليغيره بلسانه . بأن يمنعه بالقول المباشر ،أو بتلاوة آيات الوعيد ,أو
صياح أو استغاثه أو توبيخ أو تذكير بالله وعقابه ،مع لين أو إغلاظ بحسب ما
يقتضيه الحال .





والتغير باللسان أحوال ثلاثة :

1- أن يقع التغير قبل حدوث النكر : وذلك بالنصح والإرشاد .
2- وقد يقع حالة حدوث المنكر : برفع أمره إلى الحاكم أو السلطه .
3- وقد يقع بعد وقوع المنكر فعلا : بالنصح والتخويف من عذاب .





والدعوة إلى التوبه وعدم الرجوع إلى المنكر .
فإن لم يستطع الإنكار أو التغيير بلسانه ،لوجود مانع كخوف فتنه وكخوف على نفس
أو مال محترم ،فينكر بقلبه ،وذلك بكراهته للمنكر ،ولفاعله ما دام مقيما عليه .

فالإنكار بالقلب واجب عيني على كل مسلم في كل حال ،ولا يسقط الوجوب فيه مطلقا
،ولذا لم يقيد بالإستطاعه . بخلاف التغير باليد واللسان فمقيدان بالإستطاعه ،وقد
يسقط الوجوب عند فقدانها ،{ وذلك } أي الإنكار بالقلب {أضعف الإيمان } أي أقل
آثار الإيمان وثمراته في النفع .

وإنما كان الإنكار بالقلب أضعف الإيمان ،لان مجرد كراهته له بقلبه ،لا يحصل بها
زوال مفسدة المنكر المطلوب زواله فهو قاصر ، بخلاف إنكاره باليد واللسان فإنه
متعدد لأنه كراهة وإزالة .






أنا المستنى بكره برغم
قالولى بكره مليان هم
شيطان الإنس لو نصحك
قوله يا عم غور وإتلم

----------
كلمات د.علـي جـلال كـاشف





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nile.rose
:: مشرفـــة ::

:: مشرفـــة ::
avatar

المشاركات : 5266
العمر : 29
محل الاقامة : محافظة كفر الشيخ
الوظيفة : مُدرسة لغة عربية
الهوايات : كتابة الشعر ومشاهدة المباريات
بتشجع نادي إيه : الاهلى (نادى القرن)
لاعبك المفضل : تريكه واحمد حسن وبركوته
تاريخ التسجيل : 08/08/2010
التقييم : 31
نقاط : 9511
::: : لم يحصل علي أوسمة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-04, 7:45 pm






الحديث‏:‏


حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ قَالَ حَدَّثَنَا اللَّيْثُ عَنْ سَعِيدٍ هُوَ الْمَقْبُرِيُّ عَنْ شَرِيكِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي نَمِرٍ أَنَّهُ سَمِعَ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ يَقُولُ بَيْنَمَا نَحْنُ جُلُوسٌ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْمَسْجِدِ دَخَلَ رَجُلٌ عَلَى جَمَلٍ فَأَنَاخَهُ فِي الْمَسْجِدِ ثُمَّ عَقَلَهُ ثُمَّ قَالَ لَهُمْ أَيُّكُمْ مُحَمَّدٌ وَالنَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُتَّكِئٌ بَيْنَ ظَهْرَانَيْهِمْ فَقُلْنَا هَذَا الرَّجُلُ الْأَبْيَضُ الْمُتَّكِئُ فَقَالَ لَهُ الرَّجُلُ يَا ابْنَ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ أَجَبْتُكَ فَقَالَ الرَّجُلُ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنِّي سَائِلُكَ فَمُشَدِّدٌ عَلَيْكَ فِي الْمَسْأَلَةِ فَلَا تَجِدْ عَلَيَّ فِي نَفْسِكَ فَقَالَ سَلْ عَمَّا بَدَا لَكَ فَقَالَ أَسْأَلُكَ بِرَبِّكَ وَرَبِّ مَنْ قَبْلَكَ أَاللَّهُ أَرْسَلَكَ إِلَى النَّاسِ كُلِّهِمْ فَقَالَ اللَّهُمَّ نَعَمْ قَالَ أَنْشُدُكَ بِاللَّهِ أَاللَّهُ أَمَرَكَ أَنْ نُصَلِّيَ الصَّلَوَاتِ الْخَمْسَ فِي الْيَوْمِ وَاللَّيْلَةِ قَالَ اللَّهُمَّ نَعَمْ قَالَ أَنْشُدُكَ بِاللَّهِ أَاللَّهُ أَمَرَكَ أَنْ نَصُومَ هَذَا الشَّهْرَ مِنْ السَّنَةِ قَالَ اللَّهُمَّ نَعَمْ قَالَ أَنْشُدُكَ بِاللَّهِ أَاللَّهُ أَمَرَكَ أَنْ تَأْخُذَ هَذِهِ الصَّدَقَةَ مِنْ أَغْنِيَائِنَا فَتَقْسِمَهَا عَلَى فُقَرَائِنَا
فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اللَّهُمَّ نَعَمْ فَقَالَ الرَّجُلُ آمَنْتُ بِمَا جِئْتَ بِهِ وَأَنَا رَسُولُ مَنْ وَرَائِي مِنْ قَوْمِي وَأَنَا ضِمَامُ بْنُ ثَعْلَبَةَ أَخُو بَنِي سَعْدِ بْنِ بَكْرٍ وَرَوَاهُ مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ وَعَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الْحَمِيدِ عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ المُغِيرَةِ عَنْ ثَابِتٍ عَنْ أَنَسٍ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِهَذَا



الشرح‏:‏




قوله‏:‏ ‏(‏الليث عن سعيد‏)‏ في رواية الإسماعيلي من طريق يونس بن محمد عن الليث حدثني سعيد، وكذا لابن منده من طريق ابن وهب عن الليث، وفي هذا دليل على أن رواية النسائي من طريق يعقوب بن إبراهيم بن سعد عن الليث قال‏:‏ حدثني محمد بن عجلان وغيره عن سعيد موهومة معدودة من المزيد في متصل الأسانيد، أو يحمل على أن الليث سمعه عن سعيد بواسطة ثم لقيه فحدثه به‏.‏
وفيه اختلاف آخر أخرجه النسائي والبغوي من طريق الحارث بن عمير عن عبيد الله بن عمر، وذكره ابن منده عن طريق الضحاك بن عثمان كلاهما عن سعيد عن أبي هريرة، ولم يقدح هذا الاختلاف فيه عند البخاري لأن الليث أثبتهم في سعيد المقبري مع احتمال أن يكون لسعيد فيه شيخان، لكن تترجح رواية الليث بأن المقبري عن أبي هريرة جادة مألوفة فلا يعدل عنها إلى غيرها إلا من كان ضابطا متثبتا، ومن ثم قال ابن أبي حاتم عن أبيه‏:‏ رواية الضحاك وهم‏.‏
وقال الدارقطني في العلل‏:‏ رواه عبيد الله بن عمر وأخوه عبد الله والضحاك بن عثمان عن المقبري عن أبي هريرة ووهموا فيه والقول قول الليث‏.‏
أما مسلم فلم يخرجه من هذا الوجه بل أخرجه من طريق سليمان بن المغيرة عن ثابت عن أنس، وقد أشار إليها المصنف عقب هذه الطريق‏.‏
وما فر منه مسلم وقع في نظيره، فإن حماد بن سلمة أثبت الناس في ثابت وقد روى هذا الحديث عن ثابت فأرسله، ورجح الدارقطني رواية حماد‏.‏
قوله‏:‏ ‏(‏ابن أبي نمر‏)‏ هو بفتح النون وكسر الميم، لا يعرف اسمه، ذكره ابن سعد في الصحابة‏.‏
وأخرج له ابن السكن حديثا، وأغفله ابن الأثير تبعا لأصوله‏.‏
قوله‏.‏
‏:‏ ‏(‏في المسجد‏)‏ أي مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
قوله‏:‏ ‏(‏ورسول الله صلى الله عليه وسلم متكئ‏)‏ فيه جواز اتكاء الإمام بين أتباعه، وفيه ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم عليه من ترك التكبر لقوله بين ظهرانيهم، وهي بفتح النون أي بينهم، وزيد لفظ الظهر ليدل على أن ظهرا منهم قدامه وظهرا وراءه، فهو محفوف بهم من جانبيه، والألف والنون فيه للتأكيد قاله صاحب الفائق‏.‏
ووقع في رواية موسى بن إسماعيل الآتي ذكرها آخر هذا الحديث في أوله‏:‏ ‏"‏ عن أنس قال‏:‏ نهينا في القرآن أن نسأل النبي صلى الله عليه وسلم، فكان يعجبنا أن يجئ الرجل من أهل البادية العاقل فيسأله ونحن نسمع، فجاء رجل ‏"‏ وكان أنسا أشار إلى آية المائدة، وسيأتي بسط القول فيها في التفسير إن شاء الله تعالى‏.‏
قوله‏:‏ ‏(‏دخل‏)‏ زاد الأصيلي قبلها ‏"‏ إذ‏"‏‏.‏
قوله‏:‏ ‏(‏ثم عقله‏)‏ بتخفيف القاف أي شد على ساق الجمل - بعد أن ثنى ركبته - حبلا‏.‏
قوله‏:‏ ‏(‏في المسجد‏)‏ استنبط منه ابن بطال وغيره طهارة أبوال الإبل وأرواثها، إذ لا يؤمن ذلك منه مدة كونه في المسجد، ولم ينكره النبي صلى الله عليه وسلم، ودلالته غير واضحة، وإنما فيه مجرد احتمال، ويدفعه رواية أبي نعيم‏:‏ ‏"‏ أقبل على بعير له حتى أتى المسجد فأناخه ثم عقله فدخل المسجد ‏"‏ فهذا السياق يدل على أنه ما دخل به المسجد، وأصرح منه رواية ابن عباس عند أحمد والحاكم ولفظها‏:‏ ‏"‏ فأناخ بعيره على باب المسجد فعقله ثم دخل‏"‏، فعلى هذا في رواية أنس مجاز الحذف، والتقدير‏:‏ فأناخه في ساحة المسجد، أو نحو ذلك‏.‏
قوله‏:‏ ‏(‏الأبيض‏)‏ أي المشرب بحمرة كما في رواية الحارث بن عمير ‏"‏ الأمغر ‏"‏ أي بالغين المعجمة قال حمزة بن الحارث‏:‏ هو الأبيض المشرب بحمرة‏.‏
ويؤيده ما يأتي في صفته صلى الله عليه وسلم أنه لم يكن أبيض ولا آدم، أي لم يكن أبيض صرفا‏.‏
قوله‏:‏ ‏(‏أجبتك‏)‏ أي سمعتك، والمراد إنشاء الإجابة، أو نزل تقريره للصحابة في الإعلام عنه منزلة النطق، وهذا لائق بمراد المصنف‏.‏
وقد قيل إنما لم يقل له نعم لأنه لم يخاطبه بما يليق بمنزلته من التعظيم، لا سيما مع قوله تعالى‏:‏ ‏(‏لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا‏)‏ والعذر عنه - إن قلنا إنه قدم مسلما - أنه لم يبلغه النهي، وكانت فيه بقية من جفاء الأعراب، وقد ظهرت بعد ذلك في قوله‏:‏ ‏"‏ فمشدد عليك في المسألة ‏"‏ وفي قوله في رواية ثابت‏:‏ ‏"‏ وزعم رسولك أنك تزعم ‏"‏ ولهذا وقع في أول رواية ثابت عن أنس‏:‏ ‏"‏ كنا نهينا في القرآن أن نسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم - عن شيء، فكان يعجبنا أن يجيء الرجل من أهل البادية العاقل فيسأله ونحن نسمع ‏"‏ زاد أبو عوانة في صحيحه‏:‏ ‏"‏ وكانوا أجرأ على ذلك منا ‏"‏ يعني أن الصحابة واقفون عند النهي، وأولئك ينذرون بالجهل، وتمنوه عاقلا ليكون عارفا بما يسأل عنه‏.‏
وظهر عقل ضمام في تقديمه الاعتذار بين يدي مسألته لظنه أنه لا يصل إلى مقصوده إلا بتلك المخاطبة‏.‏
وفي رواية ثابت من الزيادة أنه سأله‏:‏ ‏"‏ من رفع السماء وبسط الأرض ‏"‏ وغير ذلك من المصنوعات، ثم أقسم عليه به أن يصدقه عما يسأل عنه، وكرر القسم في كل مسألة تأكيدا وتقريرا للأمر، ثم صرح بالتصديق، فكل ذلك دليل على حسن تصرفه وتمكن عقله، ولهذا قال عمر في رواية أبي هريرة‏:‏ ‏"‏ ما رأيت أحدا أحسن مسألة ولا أوجز من ضمام‏"‏‏.‏
قوله‏:‏ ‏(‏ابن عبد المطلب‏)‏ بفتح النون على النداء‏.‏
وفي رواية الكشميهني‏:‏ ‏"‏ يا بن ‏"‏ بإثبات حرف النداء‏.‏
قوله‏:‏ ‏(‏فلا تجد‏)‏ أي لا تغضب‏.‏
ومادة ‏"‏ وجد ‏"‏ متحدة الماضي والمضارع مختلفة المصادر، بحسب اختلاف المعاني يقال في الغضب موجدة وفي المطلوب وجودا وفي الضالة وجدانا وفي الحب وجدا بالفتح وفي المال وجدا بالضم وفي الغني جدة بكسر الجيم وتخفيف الدال المفتوحة على الأشهر في جميع ذلك‏.‏
وقالوا أيضا في المكتوب وجادة وهي مولدة‏.‏
قوله‏:‏ ‏(‏أنشدك‏)‏ بفتح الهمزة وضم المعجمة وأصله من النشيد، وهو رفع الصوت، والمعنى سألتك رافعا نشيدتي قاله البغوي في شرح السنة‏.‏
وقال الجوهري‏:‏ نشدتك بالله أي سألتك بالله، كأنك ذكرته فنشد أي تذكر‏.‏
قوله‏:‏ ‏(‏آلله‏)‏ بالمد في المواضع كلها‏.‏
قوله‏:‏ ‏(‏اللهم نعم‏)‏ الجواب حصل بنعم، وإنما ذكر اللهم تبركا بها، وكأنه استشهد بالله في ذلك تأكيدا لصدقه‏.‏
ووقع في رواية موسى‏:‏ ‏"‏ فقال‏:‏ صدقت‏.‏
قال‏:‏ فمن خلق السماء‏؟‏ قال الله‏.‏
قال‏:‏ فمن خلق الأرض والجبال‏؟‏ قال‏:‏ الله‏.‏
قال‏:‏ فمن جعل فيها المنافع‏؟‏ قال‏:‏ الله‏.‏
قال‏:‏ فبالذي خلق السماء وخلق الأرض ونصب الجبال وجعل فيها المنافع، آلله أرسلك‏؟‏ قال‏:‏ نعم ‏"‏ وكذا هو في رواية مسلم‏.‏
قوله‏:‏ ‏(‏أن تصلي‏)‏ بتاء المخاطب فيه وفيما بعده‏.‏
ووقع عند الأصيلي بالنون فيها‏.‏
قال القاضي عياض‏:‏ هو أوجه‏.‏
ويؤيده رواية ثابت بلفظ‏:‏ ‏"‏ إن علينا خمس صلوات في يومنا وليلتنا ‏"‏ وساق البقية كذلك‏.‏
وتوجيه الأول أن كل ما وجب عليه وجب على أمته حتى يقوم دليل الاختصاص‏.‏
ووقع في رواية الكشميهني والسرخسي ‏"‏ الصلاة الخمس ‏"‏ بالإفراد على إرادة الجنس‏.‏
قوله‏:‏ ‏(‏أن تأخذ هذه الصدقة‏)‏ قال ابن التين‏:‏ فيه دليل على أن المرء لا يفرق صدقته بنفسه‏.‏
قلت‏:‏ وفيه نظر‏.‏
وقوله‏:‏ ‏"‏ على فقرائنا ‏"‏ خرج مخرج الأغلب لأنهم معظم أهل الصدقة‏.‏
قوله‏:‏ ‏(‏آمنت بما جئت به‏)‏ يحتمل أن يكون إخبارا وهو اختيار البخاري، ورجحه القاضي عياض، وأنه حضر بعد إسلامه مستثبتا من الرسول صلى الله عليه وسلم ما أخبره به رسوله إليهم، لأنه قال في حديث ثابت عن أنس عند مسلم وغيره‏:‏ ‏"‏ فإن رسولك زعم ‏"‏ وقال في رواية كريب عن ابن عباس عند الطبراني ‏"‏ أتتنا كتبك وأتتنا رسلك ‏"‏ واستنبط منه الحاكم أصل طلب علو الإسناد لأنه سمع ذلك من الرسول وآمن وصدق، ولكنه أراد أن يسمع ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم مشافهة، ويحتمل أن يكون قوله‏:‏ ‏"‏ آمنت ‏"‏ إنشاء، ورجحه القرطبي لقوله‏:‏ ‏"‏ زعم ‏"‏ قال‏:‏ والزعم القول الذي لا يوثق به، قاله ابن السكيت وغيره‏.‏
قلت‏:‏ وفيه نظر، لأن الزعم يطلق على القول المحقق أيضا كما نقله أبو عمر الزاهد في شرح فصيح شيخه ثعلب، وأكثر سيبويه من قوله‏:‏ ‏"‏ زعم الخليل ‏"‏ في مقام الاحتجاج، وقد أشرنا إلى ذلك في حديث أبي سفيان في بدء الوحي‏.‏
وأما تبويب أبي داود عليه‏:‏ ‏"‏ باب المشرك يدخل المسجد ‏"‏ فليس مصيرا منه إلى أن ضماما قدم مشركا بل وجهه أنهم تركوا شخصا قادما يدخل المسجد من غير استفصال‏.‏
ومما يؤيد أن قوله ‏"‏ آمنت ‏"‏ إخبار أنه لم يسأل عن دليل التوحيد، بل عن عموم الرسالة وعن شرائع الإسلام، ولو كان إنشاء لكان طلب معجزة توجب له التصديق، قاله الكرماني‏.‏
وعكسه القرطبي فاستدل به على صحة إيمان المقلد للرسول ولو لم تظهر له معجزة‏.‏
وكذا أشار إليه ابن الصلاح‏.‏
والله أعلم‏.‏






أنا المستنى بكره برغم
قالولى بكره مليان هم
شيطان الإنس لو نصحك
قوله يا عم غور وإتلم

----------
كلمات د.علـي جـلال كـاشف





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nile.rose
:: مشرفـــة ::

:: مشرفـــة ::
avatar

المشاركات : 5266
العمر : 29
محل الاقامة : محافظة كفر الشيخ
الوظيفة : مُدرسة لغة عربية
الهوايات : كتابة الشعر ومشاهدة المباريات
بتشجع نادي إيه : الاهلى (نادى القرن)
لاعبك المفضل : تريكه واحمد حسن وبركوته
تاريخ التسجيل : 08/08/2010
التقييم : 31
نقاط : 9511
::: : لم يحصل علي أوسمة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-06, 1:58 am

بسم الله الرحمن الرحيم



شرح حديث (من أحدث في أمرنا)


عن عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ) أخرجه البخاري ومسلم وفي رواية لمسلم (من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد).

هذا الحديث أصل عظيم من أصول الإسلام وهو كالميزان للأعمال في ظاهرها كما أن حديث (الأعمال بالنيات) ميزان للأعمال في باطنها ، وفيه بيان لحد البدعة والأثر المترتب عليها والتحذير منها ، وفي الحديث مسائل:

الأولى: قوله (من أحدث) الإحداث هو الإبتداع كما فسره النبي صلى الله عليه وسلم بقوله (وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة) رواه أبو داود والترمذي ، والبدعة هي كل قول أو فعل محدث نسب إلى الدين وليس له أصل في الكتاب أو السنة أو الإجماع ، قال ابن رجب "والمراد بالبدعة ما أحدث مما لا أصل له في الشريعة يدل عليه" وقال ابن تيمية "البدعة ما خالفت الكتاب والسنة أو إجماع سلف الأمة من الاعتقادات والعبادات" وقال ابن رجب أيضا "فكل من أحدث شيئا ونسبه إلى الدين ولم يكن له أصل من الدين يرجع إليه فهو ضلالة والدين منه بريء" ، والحاصل أن إطلاق البدعة على عمل معين يشترط فيه قيود ثلاثة:
1- أن يكون العمل محدثا.
2- أن ينسب ويضاف إلى الدين.
3- أن لا يكون له أصل في الشرع.

الثانية: الحديث يدل بمنطوقه على أن كل عمل ليس عليه أمر الشرع فهو مردود ويدل بمفهومه على أن كل عمل موافق للشرع فهو مقبول ، والمراد
بأمره هنا دينه وشرعه فعلى ذلك يكون المعنى في الرواية الثانية من أحدث في شرعنا ما ليس منه فهو مردود على صاحبه لا يقبل منه ، فالعبرة في قبول ظاهر العمل موافقته للشرع كما أن العبرة في قبول باطن العمل إخلاص النية أما الإعتماد على مجرد حسن النية والمحبة مع عدم مراعاة موافقة العمل للشرع فتصرف باطل مخالف للكتاب والسنة ومنهج السلف الصالح وقد ورد عنهم آثار كثيرة تؤيد هذا الأصل ورأى ابن مسعود رضي الله عنه أناسًا جالسين في المسجد ومعهم الحصى،يكبرون مائة ويهللون مائة ويسبحون مائة فوقف عليهم فقال ما هذا الذي أراكم تصنعون؟ قالوا يا ‏ ‏أبا عبد الرحمن ‏ ‏حصى نعد به التكبير والتهليل والتسبيح. قال فعدوا سيئاتكم فأنا ضامن أن لا يضيع من حسناتكم شيء. ويحكم يا أمة ‏ ‏محمد ‏ ‏ما أسرع هلكتكم، هؤلاء صحابة نبيكم ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏متوافرون ‏ ‏وهذه ثيابه لم تبل وآنيته لم تكسر. والذي نفسي بيده إنكم لعلى ملة هي أهدى من ملة ‏ ‏محمد ‏ ‏أو مفتتحو باب ضلالة. قالوا والله يا ‏ ‏أبا عبد الرحمن ‏ ‏ما أردنا إلا الخير. قال وكم من مريد للخير لن يصيبه رواه الدارمي.

الثالثة: البدع كلها محرمة مذمومة شرعا لقول النبي صلى الله عليه وسلم (وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار) رواه النسائي، وليس في الدين بدعة حسنة كما يزعم ذلك أهل البدع وحكم النبي في البدعة قاعدة عامة لا يستثنى منها شيئ ومن استثنى شيئا فعليه بالدليل ولا يحفظ في ذلك شيء مرفوع عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وأما قول الخليفة عمر رضي الله عنه لما رأى الصحابة إجتمعوا على إمام واحد في صلاة التراويح وكانوا يصلون أوزاعا قال "نعمت البدعة هذه" فمحمول على معنى البدعة اللغوي وليس مراده المعنى الشرعي للبدعة فقصد بذلك أن هذا العمل جديد بالنسبة لهم لم يفعلوه بعد زمن النبي صلى الله عليه وسلم ويؤيد ذلك وجوه:
أولا - أن عمر رضي الله عنه هو الذي أمرهم بالإجتماع على أبي بن كعب ولم يكن ليخالف الشرع في أمره وهو من أشد الناس تحريا للسنة.
ثانيا- أن هذا العمل له أصل في الشرع وليس بمحدث فقد ثبت في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى صلاة الليل في رمضان فصلى رجال بصلاته ثم فعل ذلك الليلة الثانية والثالثة ثم ترك ذلك في الرابعة وقال إني خشيت أن تفرض عليكم.
ثالثا- أن اجتهاد عمر مأمورون باتباعه والإقتداء به مالم يخالف كتابا أو سنة كما أوصى بذلك النبي صلة الله عليه وسلم (عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الر اشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ).

الرابعة
: تجري البدعة في الأمور التعبدية التي يتقرب بها إلى الله ، أما العادات التي لا تشوبها عبادة والأمور الدنيوية فلا مدخل لها في باب البدعة ولذلك يجوز الإنتفاع في كل مايحقق مصلحة دينية أو دنيوية من صناعات الكفار وآلاتهم التي ليست من خصائصهم كما ثبت ذلك من هدي النبي صلى الله عليه وسلم وتصرفاته في أمور المعاش وشؤون الحرب وسياسة الخلق ، والأصل في العبادات الحظر إلا ما دل الشرع على فعله والأصل في العادات الحل إلا ما دل الشرع على منعه قال ابن تيمية في الإقتضاء " ولهذا كان الأصل الذي بنى الإمام أحمد وغيره من الأئمة عليه مذاهبهم أن أعمال الخلق تنقسم إلى: عبادات يتخذونها دينا ينتفعون بها في الآخرة أو في الدنيا والآخرة . وإلى عادات ينتفعون بها إلى معايشهم. فالأصل في العبادات أن لا يشره منها إلا ماشرعه الله. والأصل في العادات أن لا يحضر منها إلا ما حضره الله".

الخامسة: هناك فرق ظاهر بين البدعة والمصلحة المرسلة ، فالبدعة تكون في الأمور التعبدية ويقصد بها التقرب إلى الله وليس لها أصل في الشرع لا في جنسها ولا في عينها ، أما المصلحة المرسلة فتكون في الوسائل ولا يقصد التعبد بها وقد دل الشرع على اعتبار جنسها وليس فيها مخالفة للشرع ومنافاة لمقاصده كاتخاذ عمر رضي الله عنه الديوان وجمع عثمان رضي الله عنه القرآن وبناء المسلمين المدارس والأربطة ونحو ذلك مما ظهرت مصلحته ودعت الحاجة إليه ولم يقم مقتضاه في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ولم يكن يقصد به التعبد ، وبهذا يتبين خلط من يسوي بين البدعة والمصلحة المرسلة ويقيسها عليها وقد يلبس على الناس بهذا والله المستعان.

السادسة:
تنقسم البدعة من حيث الحكم إلى قسمين:
1- بدعة مكفرة: وهي كل ما اشتملت على شيء من نواقض الدين كبدعة غلاة القدرية والجهمية وأهل الإتحاد ووحدة الوجود من الصوفية والرافضة القائلين بتحريف لقرآن وتكفير الصحابة وعصمة الأئمة ، وبدعة تصحيح الأديان وبدعة ترك الإحتجاج بالسنة والقول بأن أحكام الشريعة لا تصلح لهذا الزمان وتجويز الحكم بالقوانين الوضعية وغير ذلك.
2- بدعة مفسقة: وهي كل ماخلت من نواقض وكانت دون الكفر كغالب البدع العملية والسلوكية التي لا تصل إلى حد الجحود أو الشك أو الإشراك.

السابعة: البدعة على أنواع:
1- بدعة في الإعتقاد: كاعتقاد علم الغيب لأحد من الخلق أو أن هناك أبدالا يتصرفون في الكون أو أن الكون خلق من نور محمد ونحو ذلك مما تعلق بأصول الدين كأسماء الله وصفاته وأفعاله والنبيين والغيب .
2- بدعة في العبادة: كابتداع صلوات وأذكار وأوراد وأدعية وأعياد على هيئة غير مشروعة كصلاة الرغائب والمولد النبوي ويوم وليلة الإسراء والمعراج وأعمال رجب وغير ذلك مما يتعلق بالعبادات.
3- بدعة في السلوك: كالتقرب إلى الله بتحريم الحلال وتحليل الحرام كالإمتناع عن لبس ناعم الثياب والزواج وأكل اللحم والتنعم بالمباحات ، والتقرب إلى الله بإستماع المعازف والنظر إلى المردان وغير ذلك مما يتعلق بالسلوك.
4- بدعة في الدعوة إلى الله: كإحداث طرائق مبتدعة مخالفة لمنهج السلف الصالح كتجميع الأتباع تحت راية دون النظر إلى عقائدهم وتباينهم والتسامح معهم في ذلك بإسم العمل للإسلام ، وكذلك أخذ البيعة من الأتباع لصالح الجماعة وعقد الولاء لها والسمع والطاعة المطلقة ، وكذلك إلتزام الخروج والسياحة في الأرض لغرض الدعوة ووضع لها طقوس محددة واعتقاد أنها طريقة لتزكية النفس وغير ذلك مما يتعلق بطرق الدعوة ومناهجها .

الثامنة:
فاعل البدعة على أحوال:
1- أن يتقرب إلى الله بعمل لا يشرع مطلقا كالتقرب بترك النكاح.
2- أن تكون العبادة مشروعة في حال فيتقرب بها في حال لم تشرع فيه كالرجل الذي نذر أن يقوم في الشمس فأنكر عليه النبي صلى الله عليه وسلم مع أن القيام مشروع في الأذان والصلاة.
3- أن يتقرب لله بعبادة نهى عنها الشرع كصيام يومي العيد والصلاة وقت النهي بلا سبب.
4- أن يتقرب إلى بعبادة أصلها مشروع ثم يدخل عليها ما ليس بمشروع كإحداث صفات مبتدعة في الوضوء والأذان والصلاة والأذكار.

التاسعة: من أحدث بدعة ودعى الناس إليها فعليه وزرها و وزر من عمل بها إلى يوم القيامة ، ومن دعى الناس إلى سنة كان له أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيئا ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها و وزر من عمل بها بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شيئا) رواه مسلم.

العاشرة: جنس البدعة أشد من جنس المعصية لأن العاصي يعمل الذنب لشهوة من غير إعتقاد وهو في قرارة نفسه يعلم أنه مخالف للشرع ودائما يحدث نفسه بالتوبة ، أما المبتدع فيعمل البدعة عن اعتقاد أنها من الدين ويتقرب إلى الله بذلك ولا يزداد إلا إصرارا على بدعته كما قال تعالى (أفمن زين له سوء عمله فرآه حسنا) وقال سفيان الثوري "البدعة أحب إلى إبليس من المعصية لأن المعصية يتاب منها والبدع لا يتاب منها" ، وفي الأثر أن إبليس قال أهلكت بني آدم بالذنوب وأهلكوني بالإستغفار وبلا إلاه إلا الله فلما رأيت ذلك بثثت فيهم الأهواء فهم يذنبون ولا يتوبون لأنهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا).







أنا المستنى بكره برغم
قالولى بكره مليان هم
شيطان الإنس لو نصحك
قوله يا عم غور وإتلم

----------
كلمات د.علـي جـلال كـاشف





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-06, 3:08 am


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا كتير على المجهود دا يا اخت ايمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nile.rose
:: مشرفـــة ::

:: مشرفـــة ::
avatar

المشاركات : 5266
العمر : 29
محل الاقامة : محافظة كفر الشيخ
الوظيفة : مُدرسة لغة عربية
الهوايات : كتابة الشعر ومشاهدة المباريات
بتشجع نادي إيه : الاهلى (نادى القرن)
لاعبك المفضل : تريكه واحمد حسن وبركوته
تاريخ التسجيل : 08/08/2010
التقييم : 31
نقاط : 9511
::: : لم يحصل علي أوسمة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-07, 3:18 am

شرح حديث : ( بدأ الإسلام غريبا وسيعود كما بدأ غريبا فطوبى للغرباء )



هذا الحديث رواه مسلم (145) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( بَدَأَ الإِسْلامُ غَرِيبًا ، وَسَيَعُودُ كَمَا بَدَأَ غَرِيبًا ، فَطُوبَى لِلْغُرَبَاءِ ) .


قال السندي في حاشية ابن ماجه :

(غَرِيبًا) أَيْ لِقِلَّةِ أَهْله وَأَصْل الْغَرِيب الْبَعِيد مِنْ الْوَطَن ( وَسَيَعُودُ غَرِيبًا ) بِقِلَّةِ مَنْ يَقُوم بِهِ وَيُعِين عَلَيْهِ وَإِنْ كَانَ أَهْله كَثِيرًا (فَطُوبَى لِلْغُرَبَاءِ) الْقَائِمِينَ بِأَمْرِهِ ، و"طُوبَى" تُفَسَّر بِالْجَنَّةِ وَبِشَجَرَةٍ عَظِيمَة فِيهَا . وَفِيهِ تَنْبِيه عَلَى أَنَّ نُصْرَة الإِسْلام وَالْقِيَام بِأَمْرِهِ يَصِير مُحْتَاجًا إِلَى التَّغَرُّب عَنْ الأَوْطَان وَالصَّبْر عَلَى مَشَاقّ الْغُرْبَة كَمَا كَانَ فِي أَوَّل الأَمْر اهـ .
ونقل النووي في شرح صحيح مسلم عن القاضي عياض أنه قال في معنى الحديث :
"أَنَّ الإِسْلام بَدَأَ فِي آحَاد مِنْ النَّاس وَقِلَّة ، ثُمَّ اِنْتَشَرَ وَظَهَرَ ، ثُمَّ سَيَلْحَقُهُ النَّقْص وَالإِخْلال ، حَتَّى لا يَبْقَى إِلا فِي آحَاد وَقِلَّة أَيْضًا كَمَا بَدَأَ " اهـ .

وجاء في "فتاوى اللجنة الدائمة" (2/170) :

"معنى الحديث أن الإسلام بدأ غريباً حينما دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس إليه الناس إليه فلم يستجب له إلا الواحد بعد الواحد ، فكان حينذاك غريباً بغربة أهله ، لقلتهم وضعفهم مع كثرة خصومهم وقوتهم وطغيانهم وتسلطهم على المسلمين ، حتى هاجر من هاجر إلى الحبشة فراراً بدينه من الفتن وبنفسه من الأذى والاضطهاد والظلم والاستبداد ، وحتى هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم بأمر الله تعالى إلى المدينة بعد ما ناله من شدة الأذى ما ناله رجاء أن يهيئ الله له من يؤازره في دعوته ، ويقوم معه بنصر الإسلام وقد حقق الله رجاءه فأعز جنده ونصر عبده وقامت دولة الإسلام وانتشر بحول الله في أرجاء الأرض وجعل سبحانه كلمة الكفر هي السفلى وكلمة الله هي العليا والله عزيز حكيم ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ، واستمر الأمر على ذلك زمناً طويلاً ، ثم بدأ التفرق والوهن ودب بين المسلمين الضعف والفشل شيئاً فشيئاً حتى عاد الإسلام غريباً كما بدأ ، لكن ليس ذلك لقلتهم فإنهم يومئذ كثير، وإنما ذلك لعدم تمسكهم بدينهم واعتصامهم بكتاب ربهم وتنكبهم هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا من شاء الله فشغلهم بأنفسهم وبالإقبال على الدنيا فتنافسوا فيها كما تنافس من كان قبلهم وتناحروا فيما بينهم على إمارتها وتراثها ، فوجد أعداء الإسلام المداخل عليهم وتمكنوا من ديارهم ورقابهم فاستعمروها وأذلوا أهلها وساموهم سوء العذاب ، هذه هي غربة الإسلام التي عاد إليها كما بدأ بها.
وقد رأى جماعة – منهم الشيخ محمد رشيد رضا – أن في الحديث بشارة بنصرة الإسلام بعد غربته الثانية آخذين ذلك من التشبيه في قوله صلى الله عليه وسلم "وسيعود غريباً كما بدأ " فكما كان بعد الغربة الأولى عز للمسلمين وانتشار للإسلام فكذا سيكون له بعد الغربة الثانية نصر وانتشار.
وهذا الرأي أظهر ، ويؤيده ما ثبت في أحاديث المهدي ونزول عيسى عليه السلام آخر الزمان من انتشار الإسلام وعزة المسلمين وقوتهم ودحض الكفر والكفرة.
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم" اهـ .






أنا المستنى بكره برغم
قالولى بكره مليان هم
شيطان الإنس لو نصحك
قوله يا عم غور وإتلم

----------
كلمات د.علـي جـلال كـاشف





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nile.rose
:: مشرفـــة ::

:: مشرفـــة ::
avatar

المشاركات : 5266
العمر : 29
محل الاقامة : محافظة كفر الشيخ
الوظيفة : مُدرسة لغة عربية
الهوايات : كتابة الشعر ومشاهدة المباريات
بتشجع نادي إيه : الاهلى (نادى القرن)
لاعبك المفضل : تريكه واحمد حسن وبركوته
تاريخ التسجيل : 08/08/2010
التقييم : 31
نقاط : 9511
::: : لم يحصل علي أوسمة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-08, 3:19 am

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ :
( إِنَّ الدِّينَ يُسْرٌ ، وَلَنْ يُشَادَّ الدِّينَ أَحَدٌ إِلاَّ غَلَبَهُ ، فَسَدِّدُوا وَقَارِبُوا وَأَبْشِرُوا ، وَاسْتَعِينُوا بِالْغَدْوَةِ وَالرَّوْحَةِ وَشَىْءٍ مِنَ الدُّلْجَةِ ) رواه البخاري ومسلم

الشرح

قال الحافظ ابن رجب رحمه الله :
" معنى الحديث : النهي عن التشديد في الدين ، بأن يحمِّل الإنسان نفسه من العبادة ما لا يحتمله إلا بكلفة شديدة ، وهذا هو المراد بقوله صلى الله عليه وسلم : ( لن يشاد الدين أحد إلا غلبه ) يعني : أن الدين لا يؤخذ بالمغالبة ، فمن شاد الدين غلبه وقطعه .


وفي " مسند الإمام أحمد " – وحسنه محققو المسند - عن محجن بن الأدرع قال :
( أقبلت مع النبي صلى الله عليه وسلم ، حتى إذا كنا بباب المسجد إذا رجل يصلي قال : " أتقوله صادقا " ؟ قلت : يا نبي الله هذا فلان ، وهذا من أحسن أهل المدينة أو من أكثر أهل المدينة صلاة ، قال : " لا تسمعه فتهلكه - مرتين أو ثلاث - إنكم أمة أريد بكم اليسر )
وفي رواية له : ( إن خير دينكم أيسره ، إن خير دينكم أيسره ) – " مسند أحمد " وحسنه المحققون -.




ويقول العلامة عبد الرحمن السعدي رحمه الله :
" ما أعظم هذا الحديث وأجمعه للخير والوصايا النافعة والأصول الجامعة ، فقد أسّس صلّى الله عليه وسلم في أوله هذا الأصل الكبير ، فقال: ( إن الدين يسر ) أي : ميسر مسهل في عقائده وأخلاقه وأعماله ، وفي أفعاله وتُروكه :
فإن عقائده التي ترجع إلى الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقَدَر خيره وشره : هي العقائد الصحيحة التي تطمئن لها القلوب ، وتوصِّل مقتديها إلى أجلِّ غاية وأفضل مطلوب .
وأخلاقه وأعماله أكمل الأخلاق وأصلح الأعمال ، بها صلاح الدين والدنيا والآخرة ، وبفواتها يفوت الصلاح كله ، وهي كلها ميسرة مسهلة ، كل مكلف يرى نفسه قادراً عليها لا تشق عليه ولا تكلفه .
عقائده صحيحة بسيطة ، تقبلها العقول السليمة ، والفطر المستقيمة .

وفرائضه أسهل شيء :
أما الصلوات الخمس : فإنها تتكرر كل يوم وليلة خمس مرات في أوقات مناسبة لها ، وتمم اللطيف الخبير سهولتها بإيجاب الجماعة والاجتماع لها ؛ فإن الاجتماع في العبادات من المنشطات والمسهلات لها ، ورتب عليها من خير الدين وصلاح الإيمان وثواب الله العاجل والآجل ما يوجب للمؤمن أن يستحليها ، ويحمد الله على فرضه لها على العباد ؛ إذ لا غنى لهم عنها .

وأما الزكاة : فإنها لا تجب على فقير ليس عنده نصاب زكوي ، وإنما تجب على الأغنياء تتميماً لدينهم وإسلامهم ، وتنمية لأموالهم وأخلاقهم ، ودفعاً للآفات عنهم وعن أموالهم ، وتطهيراً لهم من السيئات ، ومواساة لمحاويجهم ، وقياماً لمصالحهم الكلية ، وهي مع ذلك جزءٌ يسير جداً بالنسبة إلى ما أعطاهم الله من المال والرزق .

وأما الصيام : فإن المفروض شهر واحد من كل عام ، يجتمع فيه المسلمون كلهم ، فيتركون فيه شهواتهم الأصلية - من طعام وشراب ونكاح - في النهار , ويعوضهم الله على ذلك من فضله وإحسانه تتميم دينهم وإيمانهم ، وزيادة كمالهم ، وأجره العظيم ، وبره العميم ، وغير ذلك مما رتبه على الصيام من الخير الكثير ، ويكون سبباً لحصول التقوى التي ترجع إلى فعل الخيرات كلها ، وترك المنكرات .

وأما الحج : فإن الله لم يفرضه إلا على المستطيع ، وفي العمر مرة واحدة ، وفيه من المنافع الكثيرة الدينية والدنيوية ما لا يمكن تعداده ، قال تعالى: ( لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ ) الحجّ/28, أي: دينية ودنيوية.

ثم بعد ذلك بقية شرائع الإسلام التي هي في غاية السهولة الراجعة لأداء حق الله وحق عباده . فهي في نفسها ميسرة ، قال تعالى : ( يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ ) البقرة/185،

ومع ذلك إذا عرض للعبد عارض مرض أو سفر أو غيرهما ، رتب على ذلك من التخفيفات ، وسقوط بعض الواجبات ، أو صفاتها وهيئتها ما هو معروف .

ثم إذا نظر العبد إلى الأعمال الموظفة على العباد في اليوم والليلة المتنوعة من فرض ونفل ، وصلاة وصيام وصدقة وغيرها ، وأراد أن يقتدي فيها بأكمل الخلق وإمامهم محمد صلّى الله عليه وسلم ، رأى ذلك غير شاق عليه ، ولا مانع له عن مصالح دنياه ، بل يتمكن معه من أداء الحقوق كلها : حقّ الله ، وحقّ النفس ، وحقّ الأهل والأصحاب ، وحقّ كلّ من له حقّ على الإنسان برفق وسهولة .

وأما من شدد على نفسه فلم يكتف بما اكتفى به النبي صلّى الله عليه وسلم ، ولا بما علَّمه للأمة وأرشدهم إليه ، بل غلا وأوغل في العبادات : فإن الدين يغلبه ، وآخر أمره العجز والانقطاع ، ولهذا قال : ( ولن يَشادَّ الدينَ أحد إلا غلبه )


فمن قاوم هذا الدين بشدة وغلو ولم يقتصد : غلبه الدين ، واستحسر ، ورجع القهقرى .

ولهذا أمر صلّى الله عليه وسلم بالقصد ، وحثّ عليه فقال : ( والقصد القصد تبلغوا )


ثم وصى صلّى الله عليه وسلم بالتسديد والمقاربة، وتقوية النفوس بالبشارة بالخير، وعدم اليأس.

فالتسديد: أن يقول الإنسان القول السديد ، ويعمل العمل السديد ، ويسلك الطريق الرشيد ، وهو الإصابة في أقواله وأفعاله من كل وجه ، فإن لم يدرك السداد من كل وجه فليتق الله ما استطاع ، وليقارب الغرض ، فمن لم يدرك الصواب كله فليكتف بالمقاربة ، ومن عجز عن العمل كله فليعمل منه ما يستطيعه .


ويؤخذ من هذا أصل نافع دلّ عليه أيضاً قوله تعالى : ( فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ) التغابن/16,

وقوله صلّى الله عليه وسلم : ( إذا أمرتكم بأمر فائتوا منه ما استطعتم ) والمسائل المبنية على هذا الأصل لا تنحصر .
وفي حديث آخر : ( يسِّروا ، ولا تعسروا ، وبَشِّروا ، ولا تنفروا ) .



ثم ختم الحديث بوصية خفيفة على النفوس ، وهي في غاية النفع فقال : ( واستعينوا بالغدوة والروحة ، وشيء من الدُّلجة )



وهذه الأوقات الثلاثة كما أنها السبب الوحيد لقطع المسافات القريبة والبعيدة في الأسفار الحسِّية ، مع راحة المسافر ، وراحة راحلته ، ووصوله براحة وسهولة ، فهي السبب الوحيد لقطع السفر الأخروي ، وسلوك الصراط المستقيم ، والسير إلى الله سيراً جميلاً ، فمتى أخذ العامل نفسه ، وشغلها بالخير والأعمال الصالحة المناسبة لوقته - أوّل نهاره وآخر نهاره وشيئاً من ليله ، وخصوصاً آخر الليل - حصل له من الخير ومن الباقيات الصالحات أكمل حظ وأوفر نصيب ، ونال السعادة والفوز والفلاح وتم له النجاح في راحة وطمأنينة ، مع حصول مقاصده الدنيوية ، وأغراضه النفسية .

وهذا من أكبر الأدلة على رحمة الله بعباده بهذا الدين الذي هو مادة السعادة الأبدية ؛ إذ نصبه لعباده ، وأوضحه على ألسنة رسله ، وجعله ميسراً مسهلاً ، وأعان عليه من كل وجه ، ولطف بالعاملين ، وحفظهم من القواطع والعوائق .






أنا المستنى بكره برغم
قالولى بكره مليان هم
شيطان الإنس لو نصحك
قوله يا عم غور وإتلم

----------
كلمات د.علـي جـلال كـاشف





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nile.rose
:: مشرفـــة ::

:: مشرفـــة ::
avatar

المشاركات : 5266
العمر : 29
محل الاقامة : محافظة كفر الشيخ
الوظيفة : مُدرسة لغة عربية
الهوايات : كتابة الشعر ومشاهدة المباريات
بتشجع نادي إيه : الاهلى (نادى القرن)
لاعبك المفضل : تريكه واحمد حسن وبركوته
تاريخ التسجيل : 08/08/2010
التقييم : 31
نقاط : 9511
::: : لم يحصل علي أوسمة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-10, 12:50 am

حديث عن وجوب صلاة الجماعه


حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ قَالَ أَخْبَرَنَا مَالِكٌ عَنْ أَبِي الزِّنَادِ عَنْ الْأَعْرَجِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَقَدْ هَمَمْتُ أَنْ آمُرَ بِحَطَبٍ فَيُحْطَبَ ثُمَّ آمُرَ بِالصَّلَاةِ فَيُؤَذَّنَ لَهَا ثُمَّ آمُرَ رَجُلًا فَيَؤُمَّ النَّاسَ ثُمَّ أُخَالِفَ إِلَى رِجَالٍ فَأُحَرِّقَ عَلَيْهِمْ بُيُوتَهُمْ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ يَعْلَمُ أَحَدُهُمْ أَنَّهُ يَجِدُ عَرْقًا سَمِينًا أَوْ مِرْمَاتَيْنِ حَسَنَتَيْنِ لَشَهِدَ الْعِشَاءَ

الشرح


- ( أَبْوَابُ صَلَاةِ الْجَمَاعَةِ وَالْإِمَامَةِ ) وَلَمْ يُفْرِدْهُ الْبُخَارِيُّ بِكِتَابٍ فِيمَا رَأَيْنَا مِنْ نُسَخِ كِتَابِهِ ، بَلْ أَتْبَعَ بِهِ كِتَابَ الْأَذَانِ لِتَعَلُّقِهِ بِهِ ، لَكِنْ تَرْجَمَ عَلَيْهِ أَبُو نُعَيْمٍ فِي الْمُسْتَخْرَجِ " كِتَابُ صَلَاةِ الْجَمَاعَةِ " فَلَعَلَّهَا رِوَايَةُ شَيْخِهِ أَبِي أَحْمَدَ الْجُرْجَانِيِّ .
قَوْلُهُ : ( بَابُ وُجُوبِ صَلَاةِ الْجَمَاعَةِ ) هَكَذَا بَتَّ الْحُكْمَ فِي هَذِهِ الْمَسْأَلَةِ ، وَكَأَنَّ ذَلِكَ لِقُوَّةِ دَلِيلِهَا عِنْدَهُ ، لَكِنْ أَطْلَقَ الْوُجُوبَ وَهُوَ أَعَمُّ مِنْ كَوْنِهِ وُجُوبُ عَيْنٍ أَوْ كِفَايَةٍ ، إِلَّا أَنَّ الْأَثَرَ الَّذِي ذَكَرَهُ عَنِ الْحَسَنِ يُشْعِرُ بِكَوْنِهِ يُرِيدُ أَنَّهُ وُجُوبُ عَيْنٍ ، لِمَا عُرِفَ مِنْ عَادِتِهِ أَنَّهُ يَسْتَعْمِلُ الْآثَارَ فِي التَّرَاجِمِ لِتَوْضِيحِهَا وَتَكْمِيلِهَا وَتَعْيِينِ أَحَدِ الِاحْتِمَالَاتِ فِي حَدِيثِ الْبَابِ ، وَبِهَذَا يُجَابُ مَنِ اعْتَرَضَ عَلَيْهِ بِأَنَّ قَوْلَ الْحَسَنِ يُسْتَدَلُّ لَهُ لَا بِهِ ، وَلَمْ يُنَبِّهْ أَحَدٌ مِنَ الشُّرَّاحِ عَلَى مَنْ وَصَلَ أَثَرَ الْحَسَنِ ، وَقَدْ وَجَدْتُهُ بِمَعْنَاهُ وَأَتَمَّ مِنْهُ وَأَصْرَحَ فِي كِتَابِ الصِّيَامِ لِلْحُسَيْنِ بْنِ الْحَسَنِ الْمَرْوَزِيِّ بِإِسْنَادٍ صَحِيحٍ " عَنِ الْحَسَنِ فِي رَجُلٍ يَصُومُ - يَعْنِي تَطَوُّعًا - فَتَأْمُرُهُ أُمُّهُ أَنْ يُفْطِرَ ، قَالَ : فَلْيُفْطِرْ وَلَا قَضَاءَ عَلَيْهِ ، وَلَهُ أَجْرُ الصَّوْمِ وَأَجْرُ الْبِرِّ . قِيلَ : فَتَنْهَاهُ أَنْ يُصَلِّيَ الْعِشَاءَ فِي جَمَاعَةٍ ، قَالَ : لَيْسَ ذَلِكَ لَهَا ، هَذِهِ فَرِيضَةٌ " وَأَمَّا حَدِيثُ الْبَابِ فَظَاهِرٌ فِي كَوْنِهَا فَرْضَ عَيْنٍ ، لِأَنَّهَا لَوْ كَانَتْ سُنَّةً لَمْ يُهَدَّدْ تَارِكُهَا بِالتَّحْرِيقِ ، وَلَوْ كَانَتْ فَرْضَ كِفَايَةٍ لَكَانَتْ قَائِمَةً بِالرَّسُولِ وَمَنْ مَعَهُ . وَيُحْتَمَلُ أَنْ يُقَالَ : التَّهْدِيدُ بِالتَّحْرِيقِ الْمَذْكُورِ يُمْكِنُ أَنْ يَقَعَ فِي حَقِّ تَارِكِي فَرْضِ الْكِفَايَةِ كَمَشْرُوعِيَّةِ قِتَالِ تَارِكِي فَرْضِ الْكِفَايَةِ ، وَفِيهِ نَظَرٌ لِأَنَّ التَّحْرِيقَ الَّذِي قَدْ يُفْضِي إِلَى الْقَتْلِ أَخَصُّ مِنَ الْمُقَاتَلَةِ ، وَلِأَنَّ الْمُقَاتَلَةَ إِنَّمَا تُشْرَعُ فِيمَا إِذَا تَمَالَأَ الْجَمِيعُ عَلَى التَّرْكِ ، وَإِلَى الْقَوْلِ بِأَنَّهَا فَرْضُ عَيْنٍ ذَهَبَ عَطَاءٌ وَالْأَوْزَاعِيُّ وَأَحْمَدُ وَجَمَاعَةٌ مِنْ مُحَدِّثِي الشَّافِعِيَّةِ كَأَبِي ثَوْرٍ وَابْنِ خُزَيْمَةَ وَابْنِ الْمُنْذِرِ وَابْنِ حِبَّانَ ، وَبَالَغَ دَاوُدُ وَمَنْ تَبِعَهُ فَجَعَلَهَا شَرْطًا فِي صِحَّةِ الصَّلَاةِ ، وَأَشَارَ ابْنُ دَقِيقِ الْعِيدِ إِلَى أَنَّهُ مَبْنِيٌّ عَلَى أَنَّ مَا وَجَبَ فِي الْعِبَادَةِ كَانَ شَرْطًا فِيهَا ، فَلَّمَا كَانَ لَهُمُ الْمَذْكُورُ دَالًّا عَلَى لَازِمِهِ وَهُوَ الْحُضُورُ ، وَوُجُوبُ الْحُضُورِ دَلِيلًا عَلَى لَازِمِهِ وَهُوَ الِاشْتِرَاطُ ، ثَبَتَ الِاشْتِرَاطُ بِهَذِهِ الْوَسِيلَةِ . إِلَّا أَنَّهُ لَا يَتِمُّ إِلَّا بِتَسْلِيمِ أَنَّ مَا وَجَبَ فِي الْعِبَادَةِ كَانَ شَرْطًا فِيهَا ، وَقَدْ قِيلَ إِنَّهُ الْغَالِبُ . وَلَمَّا كَانَ الْوُجُوبُ قَدْ يَنْفَكُّ عَنِ الشَّرْطِيَّةِ قَالَ أَحْمَدُ : إِنَّهَا وَاجِبَةٌ غَيْرُ شَرْطٍ . انْتَهَى .
وَظَاهِرُ نَصِّ الشَّافِعِيِّ أَنَّهَا فَرْضُ كِفَايَةٍ ، وَعَلَيْهِ جُمْهُورُ الْمُتَقَدِّمِينَ مِنْ أَصْحَابِهِ وَقَالَ بِهِ كَثِيرٌ مِنَ الْحَنَفِيَّةِ وَالْمَالِكِيَّةِ ، وَالْمَشْهُورُ عِنْدَ الْبَاقِينَ أَنَّهَا سُنَّةٌ مُؤَكَّدَةٌ ، وَقَدْ أَجَابُوا عَنْ ظَاهِرِ حَدِيثِ الْبَابِ بِأَجْوِبَةٍ : مِنْهَا مَا تَقَدَّمَ . وَمِنْهَا وَهُوَ ثَانِيهَا وَنَقَلَهُ إِمَامُ الْحَرَمَيْنِ عَنِ ابْنِ خُزَيْمَةَ ، وَالَّذِي نَقَلَهُ عَنْهُ - ص 149 - النَّوَوِيُّ الْوُجُوبُ حَسْبَمَا قَالَ ابْنُ بَزِيزَةَ إِنَّ بَعْضَهُمُ اسْتَنْبَطَ مِنْ نَفْسِ الْحَدِيثِ عَدَمَ الْوُجُوبِ لِكَوْنِهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - هَمَّ بِالتَّوَجُّهِ إِلَى الْمُتَخَلِّفِينَ فَلَوْ كَانَتِ الْجَمَاعَةُ فَرْضَ عَيْنٍ مَا هَمَّ بِتَرْكِهَا إِذَا تَوَجَّهَ . وَتُعُقِّبَ بِأَنَّ الْوَاجِبَ يَجُوزُ تَرْكُهُ لِمَا هُوَ أَوْجَبُ مِنْهُ .
قُلْتُ : وَلَيْسَ فِيهِ أَيْضًا دَلِيلٌ عَلَى أَنَّهُ لَوْ فَعَلَ ذَلِكَ لَمْ يَتَدَارَكْهَا فِي جَمَاعَةٍ آخَرِينَ . وَمِنْهَا وَهُوَ ثَالِثُهَا مَا قَالَ ابْنُ بَطَّالٍ وَغَيْرُهُ : لَوْ كَانَتْ فَرْضًا لَقَالَ حِينَ تَوَعَّدَ بِالْإِحْرَاقِ مَنْ تَخَلَّفَ عَنِ الْجَمَاعَةِ لَمْ تُجْزِئْهُ صَلَاتُهُ ، لِأَنَّهُ وَقْتُ الْبَيَانِ . وَتَعَقَّبَهُ ابْنُ دَقِيقِ الْعِيدِ بِأَنَّ الْبَيَانَ قَدْ يَكُونُ بِالتَّنْصِيصِ وَقَدْ يَكُونُ بِالدَّلَالَةِ ، فَلَّمَا قَالَ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - " لَقَدْ هَمَمْتُ إِلَخْ " دَلَّ عَلَى وُجُوبِ الْحُضُورِ وَهُوَ كَافٍ فِي الْبَيَانِ . وَمِنْهَا وَهُوَ رَابِعُهَا مَا قَالَ الْبَاجِيُّ وَغَيْرُهُ إِنَّ الْخَبَرَ وَرَدَ مَوَرِدَ الزَّجْرِ وَحَقِيقَتُهُ غَيْرُ مُرَادَةٍ . وَإِنَّمَا الْمُرَادُ الْمُبَالَغَةُ . وَيُرْشِدُ إِلَى ذَلِكَ وَعِيدُهُمْ بِالْعُقُوبَةِ الَّتِي يُعَاقَبُ بِهَا الْكُفَّارُ ، وَقَدِ انْعَقَدَ الْإِجْمَاعُ عَلَى مَنْعِ عُقُوبَةِ الْمُسْلِمِينَ بِذَلِكَ ، وَأُجِيبَ بِأَنَّ الْمَنْعَ وَقَعَ بَعْدَ نَسْخِ التَّعْذِيبِ بِالنَّارِ ، وَكَانَ قَبْلَ ذَلِكَ جَائِزًا بِدَلِيلِ حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ الْآتِي فِي الْجِهَادِ الدَّالِّ عَلَى جَوَازِ التَّحْرِيقِ بِالنَّارِ ثُمَّ عَلَى نَسْخِهِ ، فَحَمْلُ التَّهْدِيدِ عَلَى حَقِيقَتِهِ غَيْرُ مُمْتَنِعٍ . وَمِنْهَا وَهُوَ خَامِسُهَا كَوْنُهُ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - تَرَكَ تَحْرِيقَهُمْ بَعْدَ التَّهْدِيدِ ، فَلَوْ كَانَ وَاجِبًا مَا عَفَا عَنْهُمْ ، قَالَ الْقَاضِي عِيَاضٌ وَمَنْ تَبِعَهُ : لَيْسَ فِي الْحَدِيثِ حُجَّةٌ لِأَنَّهُ عَلَيْهِ السَّلَامُ هَمَّ وَلَمْ يَفْعَلْ ، زَادَ النَّوَوِيُّ : وَلَوْ كَانَتْ فَرْضَ عَيْنٍ لَمَا تَرَكَهُمْ ، وَتَعَقَّبَهُ ابْنُ دَقِيقِ الْعِيدِ فَقَالَ : هَذَا ضَعِيفٌ لِأَنَّهُ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - لَا يَهِمُّ إِلَّا بِمَا يَجُوزُ لَهُ فِعْلُهُ لَوْ فَعَلَهُ ، وَأَمَّا التَّرْكُ فَلَا يَدُلُّ عَلَى عَدَمِ الْوُجُوبِ لِاحْتِمَالِ أَنْ يَكُونُوا انْزَجَرُوا بِذَلِكَ وَتَرَكُوا التَّخَلُّفَ الَّذِي ذَمَّهُمْ بِسَبَبِهِ ، عَلَى أَنَّهُ قَدْ جَاءَ فِي بَعْضِ الطُّرُقِ بَيَانُ سَبَبِ التَّرْكِ وَهُوَ فِيمَا رَوَاهُ أَحْمَدُ مِنْ طَرِيقِ سَعِيدٍ الْمَقْبُرِيِّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ بِلَفْظِ : لَوْلَا مَا فِي الْبُيُوتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالذُّرِّيَّةِ لَأَقَمْتُ صَلَاةَ الْعِشَاءِ وَأَمَرْتُ فِتْيَانِي يُحَرِّقُونَ الْحَدِيثَ . وَمِنْهَا وَهُوَ سَادِسُهَا أَنَّ الْمُرَادَ بِالتَّهْدِيدِ قَوْمٌ تَرَكُوا الصَّلَاةَ رَأْسًا لَا مُجَرَّدَ الْجَمَاعَةِ ، وَهُوَ مُتَعَقَّبٌ بِأَنَّ فِي رِوَايَةِ مُسْلِمٍ : لَا يَشْهَدُونَ الصَّلَاةَ أَيْ لَا يَحْضُرُونَ ، وَفِي رِوَايَةِ عَجْلَانَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عِنْدَ أَحْمَدَ " لَا يَشْهَدُونَ الْعِشَاءَ فِي الْجَمِيعِ " أَيْ فِي الْجَمَاعَةِ ، وَفِي حَدِيثِ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ عِنْدَ ابْنِ مَاجَهْ مَرْفُوعًا لَيَنْتَهِيَنَّ رِجَالٌ عَنْ تَرْكِهِمُ الْجَمَاعَاتِ أَوْ لَأُحَرِّقَنَّ بُيُوتَهُمْ .
وَمِنْهَا وَهُوَ سَابِعُهَا أَنَّ الْحَدِيثَ وَرَدَ فِي الْحَثِّ عَلَى مُخَالَفَةِ فِعْلِ أَهْلِ النِّفَاقِ وَالتَّحْذِيرِ مِنَ التَّشَبُّهِ بِهِمْ لَا لِخُصُوصِ تَرْكِ الْجَمَاعَةِ فَلَا يَتِمُّ الدَّلِيلُ ، أَشَارَ إِلَيْهِ الزَّيْنُ بْنُ الْمُنِيرِ ، وَهُوَ قَرِيبٌ مِنَ الْوَجْهِ الرَّابِعِ . وَمِنْهَا وَهُوَ ثَامِنُهَا أَنَّ الْحَدِيثَ وَرَدَ فِي حَقِّ الْمُنَافِقِينَ ، فَلَيْسَ التَّهْدِيدُ لِتَرْكِ الْجَمَاعَةِ بِخُصُوصِهِ فَلَا يَتِمُّ الدَّلِيلُ ، وَتُعُقِّبَ بِاسْتِبْعَادِ الِاعْتِنَاءِ بِتَأْدِيبِ الْمُنَافِقِينَ عَلَى تَرْكِهِمُ الْجَمَاعَةَ مَعَ الْعِلْمِ بِأَنَّهُ لَا صَلَاةَ لَهُمْ ، وَبِأَنَّهُ كَانَ مُعْرِضًا عَنْهُمْ وَعَنْ عُقُوبَتِهِمْ مَعَ عِلْمِهِ بِطَوِيَّتِهِمْ وَقَدْ قَالَ لَا يَتَحَدَّثُ النَّاسُ أَنَّ مُحَمَّدًا يَقْتُلُ أَصْحَابَهُ وَتَعَقَّبَ ابْنُ دَقِيقِ الْعِيدِ هَذَا التَّعْقِيبَ بِأَنَّهُ لَا يَتِمُّ إِلَّا إِذَا ادَّعَى أَنَّ تَرْكَ مُعَاقَبَةِ الْمُنَافِقِينَ كَانَ وَاجِبًا عَلَيْهِ وَلَا دَلِيلَ عَلَى ذَلِكَ ، فَإِذَا ثَبَتَ أَنَّهُ كَانَ مُخَيَّرًا فَلَيْسَ فِي إِعْرَاضِهِ عَنْهُمْ مَا يَدُلُّ عَلَى وُجُوبِ تَرْكِ عُقُوبَتِهِمْ . انْتَهَى . وَالَّذِي يَظْهَرُ لِي أَنَّ الْحَدِيثَ وَرَدَ فِي الْمُنَافِقِينَ لِقَوْلِهِ فِي صَدْرِ الْحَدِيثِ الْآتِي بَعْدَ أَرْبَعَةِ أَبْوَابٍ لَيْسَ صَلَاةٌ أَثْقَلَ عَلَى الْمُنَافِقِينَ مِنَ الْعِشَاءِ وَالْفَجْرِ الْحَدِيثَ ، وَلِقَوْلِهِ " لَوْ يَعْلَمُ أَحَدُهُمْ إِلَخْ " لِأَنَّ هَذَا الْوَصْفَ لَائِقٌ بِالْمُنَافِقِينَ لَا بِالْمُؤْمِنِ الْكَامِلِ ، لَكِنِ الْمُرَادُ بِهِ نِفَاقُ الْمَعْصِيَةِ لَا نِفَاقُ الْكُفْرِ بِدَلِيلِ قَوْلِهِ فِي رِوَايَةِ عَجْلَانَ " لَا يَشْهَدُونَ الْعِشَاءَ فِي الْجَمِيعِ " وَقَوْلِهِ فِي حَدِيثِ أُسَامَةَ " لَا يَشْهَدُونَ الْجَمَاعَةَ " وَأَصْرَحُ مِنْ ذَلِكَ قَوْلُهُ فِي رِوَايَةِ يَزِيدَ بْنِ الْأَصَمِّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عِنْدَ أَبِي دَاوُدَ ثُمَّ آتِي قَوْمًا يُصَلُّونَ فِي بُيُوتِهِمْ لَيْسَتْ بِهِمْ عِلَّةٌ فَهَذَا يَدُلُّ عَلَى أَنَّ نِفَاقَهُمْ - ص 150 - نِفَاقُ مَعْصِيَةٍ لَا كُفْرٍ ، لِأَنَّ الْكَافِرَ لَا يُصَلِّي فِي بَيْتِهِ إِنَّمَا يُصَلِّي فِي الْمَسْجِدِ رِيَاءً وَسُمْعَةً ، فَإِذَا خَلَا فِي بَيْتِهِ كَانَ كَمَا وَصَفَهُ اللَّهُ بِهِ مِنَ الْكُفْرِ وَالِاسْتِهْزَاءِ ، نَبَّهَ عَلَيْهِ الْقُرْطُبِيُّ . وَأَيْضًا فَقَوْلُهُ فِي رِوَايَةِ الْمَقْبُرِيِّ لَوْلَا مَا فِي الْبُيُوتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالذُّرِّيَّةِ يَدُلُّ عَلَى أَنَّهُمْ لَمْ يَكُونُوا كُفَّارًا لِأَنَّ تَحْرِيقَ بَيْتِ الْكَافِرِ إِذَا تَعَيَّنَ طَرِيقًا إِلَى الْغَلَبَةِ عَلَيْهِ لَمْ يَمْنَعْ ذَلِكَ وُجُودُ النِّسَاءِ وَالذُّرِّيَّةِ فِي بَيْتِهِ ، وَعَلَى تَقْدِيرِ أَنْ يَكُونَ الْمُرَادُ بِالنِّفَاقِ فِي الْحَدِيثِ نِفَاقَ الْكُفْرِ فَلَا يَدُلُّ عَلَى الْوُجُوبِ مِنْ جِهَةِ الْمُبَالَغَةِ فِي ذَمِّ مَنْ تَخَلَّفَ عَنْهَا ، قَالَ الطِّيبِيُّ : خُرُوجُ الْمُؤْمِنِ مِنْ هَذَا الْوَعِيدِ لَيْسَ مِنْ جِهَةِ أَنَّهُمْ إِذَا سَمِعُوا النِّدَاءَ جَازَ لَهُمُ التَّخَلُّفُ عَنِ الْجَمَاعَةِ ، بَلْ مِنْ جِهَةِ أَنَّ التَّخَلُّفَ لَيْسَ مِنْ شَأْنِهِمْ بَلْ هُوَ مِنْ صِفَاتِ الْمُنَافِقِينَ ، وَيَدُلُّ عَلَيْهِ قَوْلُ ابْنِ مَسْعُودٍ " لَقَدْ رَأَيْتُنَا وَمَا يَتَخَلَّفُ عَنِ الْجَمَاعَةِ إِلَّا مُنَافِقٌ " رَوَاهُ مُسْلِمٌ ، انْتَهَى كَلَامُهُ .
وَرَوَى ابْنُ أَبِي شَيْبَةَ وَسَعِيدُ بْنُ مَنْصُورٍ بِإِسْنَادٍ صَحِيحٍ عَنْ أَبِي عُمَيْرِ بْنِ أَنَسٍ حَدَّثَنِي عُمُومَتِي مِنَ الْأَنْصَارِ قَالُوا : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - مَا يَشْهَدُهُمَا مُنَافِقٌ يَعْنِي الْعِشَاءَ وَالْفَجْرَ . وَلَا يُقَالُ فَهَذَا يَدُلُّ عَلَى مَا ذَهَبَ إِلَيْهِ صَاحِبُ هَذَا الْوَجْهِ لِانْتِفَاءِ أَنْ يَكُونَ الْمُؤْمِنُ قَدْ يَتَخَلَّفُ ، وَإِنَّمَا وَرَدَ الْوَعِيدُ فِي حَقِّ مَنْ تَخَلَّفَ لِأَنِّي أَقُولُ بَلْ هَذَا يُقَوِّي مَا ظَهَرَ لِي أَوَّلًا أَنَّ الْمُرَادَ بِالنِّفَاقِ نِفَاقُ الْمَعْصِيَةِ لَا نِفَاقَ الْكُفْرِ ، فَعَلَى هَذَا الَّذِي خَرَجَ هُوَ الْمُؤْمِنُ الْكَامِلُ لَا الْعَاصِي الَّذِي يَجُوزُ إِطْلَاقُ النِّفَاقِ عَلَيْهِ مَجَازًا لِمَا دَلَّ عَلَيْهِ مَجْمُوعُ الْأَحَادِيثِ . وَمِنْهَا وَهُوَ تَاسِعُهَا مَا ادَّعَاهُ بَعْضُهُمْ أَنَّ فَرْضِيَّةَ الْجَمَاعَةِ كَانَتْ فِي أَوَّلِ الْإِسْلَامِ لِأَجْلِ سَدِّ بَابِ التَّخَلُّفِ عَنِ الصَّلَاةِ عَلَى الْمُنَافِقِينَ ثُمَّ نُسِخَ حَكَاهُ عِيَاضٌ ، وَيُمْكِنُ أَنْ يَتَقَوَّى بِثُبُوتِ نَسْخِ الْوَعِيدِ الْمَذْكُورِ فِي حَقِّهمْ وَهُوَ التَّحْرِيقُ بِالنَّارِ كَمَا سَيَأْتِي وَاضِحًا فِي كِتَابِ الْجِهَادِ ، وَكَذَا ثُبُوتُ نَسْخِ مَا يَتَضَمَّنُهُ التَّحْرِيقُ مِنْ جَوَازِ الْعُقُوبَةِ بِالْمَالِ ، وَيَدُلُّ عَلَى النَّسْخِ الْأَحَادِيثُ الْوَارِدَةُ فِي تَفْضِيلِ صَلَاةِ الْجَمَاعَةِ عَلَى صَلَاةِ الْفَذِّ كَمَا سَيَأْتِي بَيَانُهُ فِي الْبَابِ الَّذِي بَعْدَ هَذَا ، لِأَنَّ الْأَفْضَلِيَّةَ تَقْتَضِي الِاشْتِرَاكَ فِي أَصْلِ الْفَضْلِ ، وَمِنْ لَازِمِ ذَلِكَ الْجَوَازُ . وَمِنْهَا وَهُوَ عَاشِرُهَا أَنَّ الْمُرَادَ بِالصَّلَاةِ الْجُمُعَةُ لَا بَاقِي الصَّلَوَاتِ ، وَنَصَرَهُ الْقُرْطُبِيُّ ، وَتُعُقِّبَ بِالْأَحَادِيثِ الْمُصَرِّحَةِ بِالْعِشَاءِ ، وَفِيهِ بَحْثٌ لِأَنَّ الْأَحَادِيثَ اخْتَلَفَتْ فِي تَعْيِينِ الصَّلَاةِ الَّتِي وَقَعَ التَّهْدِيدُ بِسَبَبِهَا هَلْ هِيَ الْجُمُعَةُ أَوِ الْعِشَاءُ ، أَوِ الْعِشَاءُ وَالْفَجْرُ مَعًا ؟ فَإِنْ لَمْ تَكُنْ أَحَادِيثَ مُخْتَلِفَةً وَلَمْ يَكُنْ بَعْضُهَا أَرْجَحَ مِنْ بَعْضٍ وَإِلَّا وَقَفَ الِاسْتِدْلَالُ ، لِأَنَّهُ لَا يَتِمُّ إِلَّا إِنْ تَعَيَّنَ كَوْنُهَا غَيْرَ الْجُمُعَةِ ، أَشَارَ إِلَيْهِ ابْنُ دَقِيقِ الْعِيدِ ، ثُمَّ قَالَ فَلْيُتَأَمَّلِ الْأَحَادِيثُ الْوَارِدَةُ فِي ذَلِكَ . انْتَهَى .
وَقَدْ تَأَمَّلْتُهَا فَرَأَيْتُ التَّعْيِينَ وَرَدَ فِي حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ وَابْنِ أُمِّ مَكْتُومٍ وَابْنِ مَسْعُودٍ ، أَمَّا حَدِيثُ أَبِي هُرَيْرَةَ فَحَدِيثُ الْبَابِ مِنْ رِوَايَةِ الْأَعْرَجِ عَنْهُ يُومِئُ إِلَى أَنَّهَا الْعِشَاءُ لِقَوْلِهِ فِي آخِرِهِ " لَشَهِدَ الْعِشَاءَ " وَفِي رِوَايَةِ مُسْلِمٍ " يَعْنِي الْعِشَاءَ " وَلَهُمَا مِنْ رِوَايَةِ أَبِي صَالِحٍ عَنْهُ أَيْضًا الْإِيمَاءُ إِلَى أَنَّهَا الْعِشَاءُ وَالْفَجْرُ ، وَعَيَّنَهَا السَّرَّاجُ فِي رِوَايَةٍ لَهُ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ الْعِشَاءَ حَيْثُ قَالَ فِي صَدْرِ الْحَدِيثِ " أَخَّرَ الْعِشَاءَ لَيْلَةً فَخَرَجَ فَوَجَدَ النَّاسَ قَلِيلًا فَغَضِبَ " فَذَكَرَ الْحَدِيثَ . وَفِي رِوَايَةِ ابْنِ حِبَّانَ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ " يَعْنِي الصَّلَاتَيْنِ الْعِشَاءَ وَالْغَدَاةَ " وَفِي رِوَايَةِ عَجْلَانَ وَالْمَقْبُرِيِّ عِنْدَ أَحْمَدَ التَّصْرِيحُ بِتَعْيِينِ الْعِشَاءِ ، ثُمَّ سَائِرِ الرِّوَايَاتِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَلَى الْإِبْهَامِ . وَقَدْ أَوْرَدَهُ مُسْلِمٌ مِنْ طَرِيقِ وَكِيعٍ عَنْ جَعْفَرَ بْنِ بُرْقَانَ عَنْ يَزِيدَ بْنِ الْأَصَمِّ عَنْهُ فَلَمْ يَسُقْ لَفْظَهُ وَسَاقَهُ التِّرْمِذِيُّ وَغَيْرُهُ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ بِإِبْهَامِ الصَّلَاةِ ، وَكَذَلِكَ رَوَاهُ السَّرَّاجُ وَغَيْرُهُ عَنْ طُرُقٍ عَنْ جَعْفَرٍ ، وَخَالَفَهُمْ مَعْمَرٌ عَنْ جَعْفَرٍ فَقَالَ " الْجُمُعَةُ " أَخْرَجَهُ عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَنْهُ ، وَالْبَيْهَقِيُّ طَرِيقُهُ وَأَشَارَ إِلَى ضَعْفِهَا لِشُذُوذِهَا ، وَيَدُلُّ عَلَى وَهْمِهِ فِيهَا رِوَايَةُ أَبِي دَاوُدَ وَالطَّبَرَانِيِّ فِي الْأَوْسَطِ مِنْ طَرِيقِ يَزِيدَ بْنِ يَزِيدِ بْنِ جَابِرٍ عَنْ يَزِيدَ بْنِ الْأَصَمِّ فَذَكَرَ - ص 151 - الْحَدِيثَ ، قَالَ يَزِيدُ : قُلْتُ لِيَزِيدَ بْنِ الْأَصَمِّ : يَا أَبَا عَوْفٍ الْجُمُعَةُ عَنَى أَوْ غَيْرَهَا ؟ قَالَ : صُمَّتْ أُذُنَايَ إِنْ لَمْ أَكُنْ سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ يَأْثِرُهُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - مَا ذَكَرَ جُمُعَةً وَلَا غَيْرَهَا . فَظَهَرَ أَنَّ الرَّاجِحَ فِي حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّهَا لَا تَخْتَصُّ بِالْجُمُعَةِ ، وَأَمَّا حَدِيثُ ابْنِ أُمِّ مَكْتُومٍ فَسَأَذْكُرُهُ قَرِيبًا وَأَنَّهُ مُوَافِقٌ لِأَبِي هُرَيْرَةَ . وَأَمَّا حَدِيثُ ابْنِ مَسْعُودٍ فَأَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ وَفِيهِ الْجَزْمُ بِالْجُمُعَةِ وَهُوَ حَدِيثٌ مُسْتَقِلٌّ لِأَنَّ مَخْرَجَهُ مُغَايِرٌ لِحَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ ، وَلَا يَقْدَحُ أَحَدُهُمَا فِي الْآخَرِ فَيُحْمَلُ عَلَى أَنَّهُمَا وَاقِعَتَانِ كَمَا أَشَارَ إِلَيْهِ النَّوَوِيُّ وَالْمُحِبُّ الطَّبَرِيُّ ، وَقَدْ وَافَقَ ابْنُ أُمِّ مَكْتُومٍ أَبَا هُرَيْرَةَ عَلَى ذِكْرِ الْعِشَاءِ ، وَذَلِكَ فِيمَا أَخْرَجَهُ ابْنُ خُزَيْمَةَ وَأَحْمَدُ وَالْحَاكِمُ مِنْ طَرِيقِ حُصَيْنِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَدَّادٍ عَنِ ابْنِ أُمِّ مَكْتُومٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - اسْتَقْبَلَ النَّاسَ فِي صَلَاةِ الْعِشَاءِ فَقَالَ : لَقَدْ هَمَمْتُ أَنِّي آتِي هَؤُلَاءِ الَّذِينَ يَتَخَلَّفُونَ عَنِ الصَّلَاةِ فَأُحَرِّقُ عَلَيْهِمْ بُيُوتَهُمْ . فَقَامَ ابْنُ أُمِّ مَكْتُومٍ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ قَدْ عَلِمْتَ مَا بِي ؟ وَلَيْسَ لِي قَائِدٌ - زَادَ أَحْمَدُ - وَأَنَّ بَيْنِي وَبَيْنَ الْمَسْجِدِ شَجَرًا وَنَخْلًا وَلَا أَقْدِرُ عَلَى قَائِدٍ كُلَّ سَاعَةٍ . قَالَ : أَتَسْمَعُ الْإِقَامَةَ ؟ قَالَ : نَعَمْ . قَالَ فَاحْضُرْهَا . وَلَمْ يُرَخِّصْ لَهُ وَلِابْنِ حِبَّانَ مِنْ حَدِيثِ جَابِرٍ قَالَ أَتَسْمَعُ الْأَذَانَ ؟ قَالَ : نَعَمْ . قَالَ : فَأْتِهَا وَلَوْ حَبْوًا وَقَدْ حَمَلَهُ الْعُلَمَاءُ عَلَى أَنَّهُ كَانَ لَا يَشُقُّ عَلَيْهِ التَّصَرُّفُ بِالْمَشْيِ وَحْدَهُ كَكَثِيرٍ مِنَ الْعُمْيَانِ .
وَاعْتَمَدَ ابْنُ خُزَيْمَةَ وَغَيْرُهُ حَدِيثَ ابْنِ أُمِّ مَكْتُومٍ هَذَا عَلَى فَرْضِيَّةِ الْجَمَاعَةِ فِي الصَّلَوَاتِ كُلِّهَا وَرَجَّحُوهُ بِحَدِيثِ الْبَابِ وَبِالْأَحَادِيثِ الدَّالَّةِ عَلَى الرُّخْصَةِ فِي التَّخَلُّفِ عَنِ الْجَمَاعَةِ ، قَالُوا : لِأَنَّ الرُّخْصَةَ لَا تَكُونُ إِلَّا عَنْ وَاجِبٍ ، وَفِيهِ نَظَرٌ ، وَوَرَاءَ ذَلِكَ أَمْرٌ آخَرُ أَلْزَمَ بِهِ ابْنُ دَقِيقِ الْعِيدِ مَنْ يَتَمَسَّكُ بِالظَّاهِرِ وَلَا يَتَقَيَّدُ بِالْمَعْنَى ، وَهُوَ أَنَّ الْحَدِيثَ وَرَدَ فِي صَلَاةٍ مُعَيَّنَةٍ فَيَدُلُّ عَلَى وُجُوبِ الْجَمَاعَةِ فِيهَا دُونَ غَيْرِهَا ، وَأَشَارَ لِلِانْفِصَالِ عَنْهُ بِالتَّمَسُّكِ بِدَلَالَةِ الْعُمُومِ ، لَكِنْ نُوزِعَ فِي كَوْنِ الْقَوْلِ بِمَا ذُكِرَ أَوَّلًا ظَاهِرِيَّةً مَحْضَةً فَإِنَّ قَاعِدَةَ حَمْلِ الْمُطْلَقِ عَلَى الْمُقَيَّدِ تَقْتَضِيهِ ، وَلَا يَسْتَلْزِمُ ذَلِكَ تَرْكَ اتِّبَاعِ الْمَعْنَى ، لِأَنَّ غَيْرَ الْعِشَاءِ وَالْفَجْرِ مَظِنَّةُ الشُّغْلِ بِالتَّكَسُّبِ وَغَيْرِهِ ، أَمَّا الْعَصْرَانِ فَظَاهِرٌ ، وَأَمَّا الْمَغْرِبُ فَلِأَنَّهَا فِي الْغَالِبِ وَقْتَ الرُّجُوعِ إِلَى الْبَيْتِ وَالْأَكْلِ وَلَا سِيَّمَا لِلصَّائِمِ مَعَ مُضِيِّ وَقْتِهَا ، بِخِلَافِ الْعِشَاءِ وَالْفَجْرِ فَلَيْسَ لِلْمُتَخَلِّفِ عَنْهُمَا عُذْرٌ غَيْرُ الْكَسَلِ الْمَذْمُومِ ، وَفِي الْمُحَافَظَةِ عَلَيْهِمَا فِي الْجَمَاعَةِ أَيْضًا انْتِظَامُ الْأُلْفَةِ بَيْنَ الْمُتَجَاوِرِينَ فِي طَرَفَيِ النَّهَارِ ، وَلِيَخْتِمُوا النَّهَارَ بِالِاجْتِمَاعِ عَلَى الطَّاعَةِ وَيَفْتَتِحُوهُ كَذَلِكَ . وَقَدْ وَقَعَ فِي رِوَايَةِ عَجْلَانَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عِنْدَ أَحْمَدَ تَخْصِيصُ التَّهْدِيدِ بِمَنْ حَوْلَ الْمَسْجِدِ ، وَسَيَأْتِي تَوْجِيهُ كَوْنِ الْعِشَاءِ وَالْفَجْرِ أَثْقَلُ عَلَى الْمُنَافِقِينَ مِنْ غَيْرِهِمَا . وَقَدْ أَطَلْتُ فِي هَذَا الْمَوْضِعِ لِارْتِبَاطِ بَعْضِ الْكَلَامِ بِبَعْضٍ ، وَاجْتَمَعَ مِنَ الْأَجْوِبَةِ لِمَنْ لَمْ يَقُلْ بِالْوُجُوبِ عَشَرَةُ أَجْوِبَةٍ لَا تُوجَدُ مَجْمُوعَةٌ فِي غَيْرِ هَذَا الشَّرْحِ .
قَوْلُهُ : ( عَنِ الْأَعْرَجِ ) فِي رِوَايَةِ السَّرَّاجِ مِنْ طَرِيقِ شُعَيْبٍ عَنْ أَبِي الزِّنَادِ سَمِعَ الْأَعْرَجَ .
قَوْلُهُ : ( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ) هُوَ قَسَمٌ كَانَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - كَثِيرًا مَا يُقْسِمُ بِهِ ، وَالْمَعْنَى أَنَّ أَمْرَ - ص 152 - نُفُوسِ الْعِبَادِ بِيَدِ اللَّهِ ، أَيْ بِتَقْدِيرِهِ وَتَدْبِيرِهِ
وَفِيهِ جَوَازُ الْقَسَمِ عَلَى الْأَمْرِ الَّذِي لَا شَكَّ فِيهِ تَنْبِيهًا عَلَى عِظَمِ شَأْنِهِ ، وَفِيهِ الرَّدُّ عَلَى مَنْ كَرِهَ أَنْ يَحْلِفَ بِاللَّهِ مُطْلَقًا .
قَوْلُهُ : ( لَقَدْ هَمَمْتُ ) اللَّامُ جَوَابُ الْقَسَمِ ، وَالْهَمُّ الْعَزْمُ وَقِيلَ دُونَهُ ، وَزَادَ مُسْلِمٌ فِي أَوَّلِهِ أَنَّهُ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فَقَدَ نَاسًا فِي بَعْضِ الصَّلَوَاتِ فَقَالَ : لَقَدْ هَمَمْتُ فَأَفَادَ ذِكْرَ سَبَبِ الْحَدِيثِ .
قَوْلُهُ : ( بِحَطَبٍ لِيُحْطَبَ ) كَذَا لِلْحَمَوِيِّ وَالْمُسْتَمْلِي بِلَامِ التَّعْلِيلِ ، وَلِلْكُشْمِيهَنِيِّ وَالْبَاقِينَ " فَيُحْطَبَ " بِالْفَاءِ ، وَكَذَا هُوَ فِي الْمُوَطَّأِ وَمَعْنَى يُحْطَبُ يُكْسَرُ لِيَسْهُلَ اشْتِعَالُ النَّارِ بِهِ . وَيُحْتَمَلُ أَنْ يَكُونَ أُطْلِقَ عَلَيْهِ ذَلِكَ قَبْلَ أَنْ يَتَّصِفَ بِهِ تَجَوُّزًا بِمَعْنَى أَنَّهُ يَتَّصِفُ بِهِ .
قَوْلُهُ : ( ثُمَّ أُخَالِفُ إِلَى رِجَالٍ ) أَيْ آتِيهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ ، وَقَالَ الْجَوْهَرِيُّ : خَالَفَ إِلَى فُلَانٍ أَيْ أَتَاهُ إِذَا غَابَ عَنْهُ ، أَوِ الْمَعْنَى أُخَالِفُ الْفِعْلَ الَّذِي أَظْهَرْتُ مِنْ إِقَامَةِ الصَّلَاةِ وَأَتْرُكُهُ وَأَسِيرُ إِلَيْهِمْ ، أَوْ أُخَالِفُ ظَنَّهُمْ فِي أَنِّي مَشْغُولٌ بِالصَّلَاةِ عَنْ قَصْدِي إِلَيْهِمْ ، أَوْ مَعْنَى أُخَالِفُ أَتَخَلَّفُ - أَيْ عَنِ الصَّلَاةِ - إِلَى قَصْدِي الْمَذْكُورِينَ ، وَالتَّقْيِيدُ بِالرِّجَالِ يُخْرِجُ النِّسَاءَ وَالصِّبْيَانَ .
قَوْلُهُ : ( فَأُحَرِّقُ ) بِالتَّشْدِيدِ ، وَالْمُرَادُ بِهِ التَّكْثِيرُ ، يُقَالُ حَرَّقَهُ إِذَا بَالَغَ فِي تَحْرِيقِهِ .
قَوْلُهُ : ( عَلَيْهِمْ ) يُشْعِرُ بِأَنَّ الْعُقُوبَةَ لَيْسَتْ قَاصِرَةً عَلَى الْمَالِ ، بَلِ الْمُرَادُ تَحْرِيقُ الْمَقْصُودِينَ ، وَالْبُيُوتُ تَبَعًا لِلْقَاطِنِينَ بِهَا . وَفِي رِوَايَةِ مُسْلِمٍ مِنْ طَرِيقِ أَبِي صَالِحٍ فَأُحَرِّقَ بُيُوتًا عَلَى مَنْ فِيهَا .
قَوْلُهُ : ( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ) فِيهِ إِعَادَةُ الْيَمِينِ لِلْمُبَالَغَةِ فِي التَّأْكِيدِ .
قَوْلُهُ : ( عَرْقًا ) بِفَتْحِ الْعَيْنِ الْمُهْمَلَةِ وَسُكُونِ الرَّاءِ بَعْدَهَا قَافٌ قَالَ الْخَلِيلُ : الْعُرَاقُ الْعَظْمُ بِلَا لَحْمٍ ، وَإِنْ كَانَ عَلَيْهِ لَحْمٌ فَهُوَ عَرْقٌ ، وَفِي الْحُكْمِ عَنِ الْأَصْمَعِيِّ : الْعَرْقُ بِسُكُونِ الرَّاءِ قِطْعَةُ لَحْمٍ . وَقَالَ الْأَزْهَرِيُّ : الْعَرْقُ وَاحِدُ الْعِرَاقِ وَهِيَ الْعِظَامُ الَّتِي يُؤْخَذُ مِنْهَا هُبَرُ اللَّحْمِ ، وَيَبْقَى عَلَيْهَا لَحْمٌ رَقِيقٌ فَيُكْسَرُ وَيُطْبَخُ وَيُؤْكَلُ مَا عَلَى الْعِظَامِ مِنْ لَحْمٍ دَقِيقٍ وَيَتَشَمَّسُ الْعِظَامَ ، يُقَالُ عَرِقْتُ اللَّحْمَ وَاعْتَرَقْتُهُ وَتَعَرَّقْتُهُ إِذَا أَخَذْتُ اللَّحْمَ مِنْهُ نَهْشًا ، وَفِي الْمُحْكَمِ : جَمْعُ الْعَرْقِ عَلَى عُرَاقٍ بِالضَّمِّ عَزِيزٌ ، وَقَوْلُ الْأَصْمَعِيِّ هُوَ اللَّائِقُ هُنَا .
قَوْلُهُ : ( أَوْ مِرْمَاتَيْنِ ) ) تَثْنِيَةُ مِرْمَاةٍ بِكَسْرِ الْمِيمِ وَحُكِيَ الْفَتْحُ ، قَالَ الْخَلِيلُ : هِيَ مَا بَيْنَ ظِلْفَيِ الشَّاةِ ، وَحَكَاهُ أَبُو عُبَيْدٍ وَقَالَ : لَا أَدْرِي مَا وَجْهُهُ . وَنَقَلَهُ الْمُسْتَمْلِي فِي رِوَايَتِهِ فِي كِتَابِ الْأَحْكَامِ عَنِ الْفَرَبْرِيِّ قَالَ : قَالَ يُونُسُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سُلَيْمَانَ عَنِ الْبُخَارِيِّ : الْمِرْمَاةُ بِكَسْرِ الْمِيمِ مِثْلُ مِسْنَاةٍ وَمِيضَاةٍ مَا بَيْنَ ظِلْفَيِ الشَّاةِ مِنَ اللَّحْمِ ، قَالَ عِيَاضٌ فَالْمِيمُ عَلَى هَذَا أَصْلِيَّةٌ ، وَقَالَ الْأَخْفَشُ : الْمِرْمَاةُ لُعْبَةٌ كَانُوا يَلْعَبُونَهَا بِنِصَالٍ مَحْدُودَةٍ يَرْمُونَهَا فِي كَوْمٍ مِنْ تُرَابٍ ، فَأَيُّهُمْ أَثْبَتَهَا فِي الْكَوْمِ غَلَبَ ، وَهِيَ الْمِرْمَاةُ وَالْمِدْحَاةُ .
قُلْتُ : وَيَبْعُدُ أَنْ تَكُونَ هَذِهِ مُرَادُ الْحَدِيثِ لِأَجْلِ التَّثْنِيَةِ ، وَحَكَى الْحَرْبِيُّ عَنِ الْأَصْمَعِيِّ أَنَّ الْمِرْمَاةَ سَهْمُ الْهَدَفِ ، قَالَ : وَيُؤَيِّدُهُ مَا حَدَّثَنِي . . ثُمَّ سَاقَ مِنْ طَرِيقِ أَبِي رَافِعٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ نَحْوَ الْحَدِيثِ بِلَفْظِ لَوْ أَنَّ أَحَدَهُمْ إِذَا شَهِدَ الصَّلَاةَ مَعِي كَانَ لَهُ عَظْمٌ مِنْ شَاةٍ سَمِينَةٍ أَوْ سَهْمَانِ لَفَعَلَ وَقِيلَ الْمِرْمَاةُ سَهْمٌ يُتَعَلَّمُ عَلَيْهِ الرَّمْيُ ، وَهُوَ سَهْمٌ دَقِيقٌ مُسْتَوٍ غَيْرُ مُحَدَّدٍ ، قَالَ الزَّيْنُ - ص 153 - بْنُ الْمُنِيرِ : وَيَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ التَّثْنِيَةُ ، فَإِنَّهَا مُشْعِرَةٌ بِتَكْرَارِ الرَّمْيِ بِخِلَافِ السِّهَامِ الْمُحَدَّدَةِ الْحَرْبِيَّةِ فَإِنَّهَا لَا يَتَكَرَّرُ رَمْيُهَا وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ : تَفْسِيرُ الْمِرْمَاةِ بِالسَّهْمِ لَيْسَ بِوَجِيهٍ ، وَيَدْفَعُهُ ذِكْرُ الْعَرْقِ مَعَهُ . وَوَجَّهَهُ ابْنُ الْأَثِيرِ بِأَنَّهُ لَمَّا ذَكَرَ الْعَظْمَ السَّمِينَ وَكَانَ مِمَّا يُؤْكَلُ أَتْبَعَهُ بِالسَّهْمَيْنِ لِأَنَّهُمَا مِمَّا يُلْهَى بِهِ . انْتَهَى . وَإِنَّمَا وَصَفَ الْعَرْقَ بِالسِّمَنِ وَالْمِرْمَاةَ بِالْحُسْنِ لِيَكُونَ ثَمَّ بَاعِثٌ نَفْسَانِيٌّ عَلَى تَحْصِيلِهِمَا . وَفِيهِ الْإِشَارَةُ إِلَى ذَمِّ الْمُتَخَلِّفِينَ عَنِ الصَّلَاةِ بِوَصْفِهِمْ بِالْحِرْصِ عَلَى الشَّيْءِ الْحَقِيرِ مِنْ مَطْعُومٍ أَوْ مَلْعُوبٍ بِهِ ، مَعَ التَّفْرِيطِ فِيمَا يُحَصِّلُ رَفِيعَ الدَّرَجَاتِ وَمَنَازِلَ الْكَرَامَةِ . وَفِي الْحَدِيثِ مِنَ الْفَوَائِدِ أَيْضًا تَقْدِيمُ الْوَعِيدِ وَالتَّهْدِيدِ عَلَى الْعُقُوبَةِ ، وَسِرُّهُ أَنَّ الْمَفْسَدَةَ إِذَا ارْتَفَعَتْ بِالْأَهْوَنِ مِنَ الزَّجْرِ اكْتُفِيَ بِهِ عَنِ الْأَعْلَى مِنَ الْعُقُوبَةِ ، نَبَّهَ عَلَيْهِ ابْنُ دَقِيقِ الْعِيدِ ، وَفِيهِ جَوَازُ الْعُقُوبَةِ بِالْمَالِ . كَذَا اسْتَدَلَّ بِهِ كَثِيرٌ مِنَ الْقَائِلِينَ بِذَلِكَ مِنَ الْمَالِكِيَّةِ وَغَيْرِهِمْ ، وَفِيهِ نَظَرٌ لِمَا أَسْلَفْنَاهُ ، وَلِاحْتِمَالِ أَنَّ التَّحْرِيقَ مِنْ بَابِ مَا لَا يَتِمُّ الْوَاجِبُ إِلَّا بِهِ ، إِذِ الظَّاهِرُ أَنَّ الْبَاعِثَ عَلَى ذَلِكَ أَنَّهُمْ كَانُوا يَخْتَفُونَ فِي بُيُوتِهِمْ فَلَا يُتَوَصَّلُ إِلَى عُقُوبَتِهِمْ إِلَّا بِتَحْرِيقِهَا عَلَيْهِمْ . وَفِيهِ جَوَازُ أَخْذِ أَهْلِ الْجَرَائِمِ عَلَى غِرَّةٍ لِأَنَّهُ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - هَمَّ بِذَلِكَ فِي الْوَقْتِ الَّذِي عُهِدَ مِنْهُ فِيهِ الِاشْتِغَالُ بِالصَّلَاةِ بِالْجَمَاعَةِ ، فَأَرَادَ أَنْ يَبْغَتَهُمْ فِي الْوَقْتِ الَّذِي يَتَحَقَّقُونَ أَنَّهُ لَا يَطْرُقُهُمْ فِيهِ أَحَدٌ .
وَفِي السِّيَاقِ إِشْعَارٌ بِأَنَّهُ تَقَدَّمَ مِنْهُ زَجْرُهُمْ عَنِ التَّخَلُّفِ بِالْقَوْلِ حَتَّى اسْتَحَقُّوا التَّهْدِيدَ بِالْفِعْلِ ، وَتَرْجَمَ عَلَيْهِ الْبُخَارِيُّ فِي كِتَابِ الْأَشْخَاصِ وَفِي كِتَابِ الْأَحْكَامِ " بَابُ إِخْرَاجِ أَهْلِ الْمَعَاصِي وَالرِّيَبِ مِنَ الْبُيُوتِ بَعْدَ الْمَعْرِفَةِ " يُرِيدُ أَنَّ مَنْ طُلِبَ مِنْهُمْ بِحَقٍّ فَاخْتَفَى أَوِ امْتَنَعَ فِي بَيْتِهِ لَدَدًا وَمَطْلًا أُخْرِجَ مِنْهُ بِكُلِّ طَرِيقٍ يُتَوَصَّلُ إِلَيْهِ بِهَا ، كَمَا أَرَادَ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - إِخْرَاجَ الْمُتَخَلِّفِينَ عَنِ الصَّلَاةِ بِإِلْقَاءِ النَّارِ عَلَيْهِمْ فِي بُيُوتِهِمْ . وَاسْتَدَلَّ بِهِ ابْنُ الْعَرَبِيِّ وَغَيْرُهُ عَلَى مَشْرُوعِيَّةِ قَتْلِ تَارِكِ الصَّلَاةِ مُتَهَاوِنًا بِهَا ، وَنُوزِعَ فِي ذَلِكَ . وَرِوَايَةُ أَبِي دَاوُدَ الَّتِي فِيهَا أَنَّهُمْ كَانُوا يُصَلُّونَ فِي بُيُوتِهِمْ كَمَا قَدَّمْنَاهُ تُعَكِّرُ عَلَيْهِ . نَعَمْ يُمْكِنُ الِاسْتِدْلَالُ مِنْهُ بِوَجْهٍ آخَرَ وَهُوَ أَنَّهُمْ إِذَا اسْتَحَقُّوا التَّحْرِيقَ بِتَرْكِ صِفَةٍ مِنْ صِفَاتِ الصَّلَاةِ خَارِجَةٍ عَنْهَا سَوَاءٌ قُلْنَا وَاجِبَةٌ أَوْ مَنْدُوبَةٌ كَانَ مَنْ تَرَكَهَا أَصْلًا رَأْسًا أَحَقُّ بِذَلِكَ ، لَكِنْ لَا يَلْزَمُ مِنَ التَّهْدِيدِ بِالتَّحْرِيقِ حُصُولُ الْقَتْلِ لَا دَائِمًا وَلَا غَالِبًا ، لِأَنَّهُ يُمْكِنُ الْفِرَارُ مِنْهُ أَوِ الْإِخْمَادُ لَهُ بَعْدَ حُصُولِ الْمَقْصُودِ مِنْهُ مِنَ الزَّجْرِ وَالْإِرْهَابِ . وَفِي قَوْلِهِ فِي رِوَايَةِ أَبِي دَاوُدَ لَيْسَتْ بِهِمْ عِلَّةٌ دَلَالَةٌ عَلَى أَنَّ الْأَعْذَارَ تُبِيحُ التَّخَلُّفَ عَنِ الْجَمَاعَةِ وَلَوْ قُلْنَا إِنَّهَا فَرْضٌ ، وَكَذَا الْجُمُعَةُ .
وَفِيهِ الرُّخْصَةُ لِلْإِمَامِ أَوْ نَائِبِهِ فِي تَرْكِ الْجَمَاعَةِ لِأَجْلِ إِخْرَاجِ مَنْ يَسْتَخْفِي فِي بَيْتِهِ وَيَتْرُكُهَا ، وَلَا بُعْدَ فِي أَنْ تَلْحَقَ بِذَلِكَ الْجُمُعَةُ ، فَقَدْ ذَكَرُوا مِنَ الْأَعْذَارِ فِي التَّخَلُّفِ عَنْهَا خَوْفَ فَوَاتِ الْغَرِيمِ وَأَصْحَابِ الْجَرَائِمِ - في التخلف عن الجمعة - فِي حَقِّ الْإِمَامِ كَالْغُرَمَاءِ . وَاسْتُدِلَّ بِهِ عَلَى جَوَازِ إِمَامَةِ الْمَفْضُولِ مَعَ وُجُودِ الْفَاضِلِ إِذَا كَانَ فِي ذَلِكَ مَصْلَحَةٌ ، قَالَ ابْنُ بَزِيزَةَ : وَفِيهِ نَظَرٌ لِأَنَّ الْفَاضِلَ فِي هَذِهِ الصُّورَةِ يَكُونُ غَائِبًا ، وَهَذَا لَا يُخْتَلَفُ فِي جَوَازِهِ ، وَاسْتَدَلَّ بِهِ ابْنُ الْعَرَبِيِّ عَلَى جَوَازِ إِعْدَامِ مَحَلِّ الْمَعْصِيَةِ كَمَا هُوَ مَذْهَبُ مَالِكٍ ، وَتُعُقِّبَ بِأَنَّهُ مَنْسُوخٌ كَمَا قِيلَ فِي الْعُقُوبَةِ بِالْمَالِ ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ .







أنا المستنى بكره برغم
قالولى بكره مليان هم
شيطان الإنس لو نصحك
قوله يا عم غور وإتلم

----------
كلمات د.علـي جـلال كـاشف





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-14, 5:03 pm



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حديث اليوم عن الظلم

عن
أبي ذر رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
فيما يروي عن الله تبارك وتعالى أنه قال: «ياعبادي إني حرمت الظلم على نفسي،
وجعلته بينكم محرمًا، فلا تظالموا. يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته،
فاستهدوني أهدكم. يا عبادي، كلكم جائع إلا من أطعمته،
فاستطعموني أطعمكم. ياعبادي كلكم عارٍ إلا من كسوته، فاستكسوني أكسكم.
ياعبادي، إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعًا، فاستغفروني أغفر لكم
. ياعبادي، إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني.
ياعبادي، لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقي قلب رجل واحد منكم
مازاد ذلك في ملكي شيئًا. ياعبادي، لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد منكم
ما نقص ذلك من ملكي شيئًا.
يا عبادي، لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد،
فسألوني، فأعطيت كل إنسان منهم مسألته ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر.
يا عبادي، إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها، فمن وجد خيرًا فليحمد الله -عز وجل-
ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه».
الصحابي ابى ذر الغفاري
أبو ذر الغفاري جندب بن جنادة -رضي الله عنه-، ولد في قبيلة غفار،
وكان من السابقين إلى الإسلام، وكان أبو ذر قد أقبل على مكة متنكرًا،
وذهب إلى الرسول ( وأعلن إسلامه، وكان الرسول ( يدعو إلى الإسلام في ذلك الوقت سرًّا،
فقال أبو ذر للنبي (: (بم تأمرني؟ فقال له الرسول (ارجع إلى قومك فأخبرهم حتى يأتيك أمري)
فقال أبو ذر: والذي نفسي بيده لأصرخنَّ بها (أي الشهادة) بين ظهرانيهم، فخرج حتى أتى المسجد ونادى بأعلى صوته: أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله.
فقام إليه المشركون فضربوه ضربًا شديدًا، وأتى العباس بن عبد المطلب عم النبي
( فأكب عليه، وقال: ويلكم ألستم تعلمون أنه من غفار،
وأنه طريق تجارتكم إلى الشام؟ فثابوا إلى رشدهم وتركوه، ثم عاد أبو ذر في الغد لمثلها فضربوه حتى أفقدوه وعيه، فأكب عليه العباس فأنقذه._[متفق عليه].
ورجع أبو ذر إلى قومه فدعاهم إلى الإسلام، فأسلم على يديه نصف قبيلة غفار
ونصف قبيلة أسلم، وعندما هاجر النبي
( إلى المدينة، أقبل عليه أبو ذر مع قبيلته غفار وجارتها قبيلة أسلم، ففرح النبي
( وقال: (غفار غفر الله لها، وأسلم سالمها الله) [مسلم].
وخصَّ النبي ( أبا ذر بتحية مباركة فقال: (ما أظلت الخضراء (السماء)، ولا أقلت الغبراء (الأرض) من ذي لهجة أصدق ولا أوفى من أبي ذر) [الترمذي وابن ماجه].
وكان أبو ذر من أشد الناس تواضعًا،
فكان يلبس ثوبًا كثوب خادمه، ويأكل مما يطعمه،
فقيل له: يا أبا ذر، لو أخذت ثوبك والثوب الذي على عبدك
وجعلتهما ثوبًا واحدًا لك، وكسوت عبدك ثوبًا آخر أقل منه جودة وقيمة،
ما لامك أحد على ذلك، فأنت سيده، وهو عبد عندك
، فقال أبو ذر: إني كنت ساببت (شتمت) بلالاً، وعيرته بأمه؛
فقلت له: يا ابن السوداء، فشكاني إلى رسول الله (، فقال لي النبي
(: (يا أبا ذر، أعيرته بأمه؟ إنك امرؤ فيك جاهلية)،
فوضعت رأسي على الأرض، وقلت لبلال: ضع قدمك على رقبتي حتى يغفر الله لي،
فقال لي بلال: إني سامحتك غفر الله لك،
وقال (: (إخوانكم خولكم (عبيدكم)، جعلهم الله تحت أيديكم، فمن كان أخوه تحت يده فليطعمه مما يأكل، وليلبسه مما يلبس، ولا تكلفوهم ما يغلبهم، فإن كلفتموهم فأعينوهم) [البخاري].
وكان أبو ذر -رضي الله عنه- يحب الله ورسوله
( حبًّا كبيرًا، فقد روى أنه قال للنبي
(: يا رسول الله، الرجل يحب القوم ولا يستطيع أن يعمل بعملهم،
فقال له النبي (: (أنت مع مَنْ أحببت يا أبا ذر) فقال أبو ذر:
فإني أحب الله ورسوله، فقال له النبي (: (أنت مع مَن أحببت)
[أحمد]، وكان ( يبتدئ أبا ذر إذا حضر، ويتفقده (يسأل عنه) إذا غاب.
وقد أحب أبو ذر العلم والتعلم والتبحر في الدين وعلومه،
وقال عنه علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-:
وعى أبو ذر علمًا عجز الناس عنه، ثم أوكأ عليه
فلم يخرج شيئًا منه. وكان يقول: لباب يتعلمه الرجل (من العلم) خير له من ألف ركعة تطوعًا.
وكان -رضي الله عنه- زاهدًا في الدنيا غير متعلق بها لا يأخذ منها إلا كما يأخذ المسافر من الزاد،
فقال عنه النبي (: (أبو ذر يمشى في الأرض بزهد عيسى بن مريم عليه السلام) الترمذي
وظل أبو ذر مقيمًا في الرَّبَذَة هو وزوجته وغلامه حتى مرض مرض الموت
فأخذت زوجته تبكي، فقال لها: ما يبكيك؟
فقالت: ومالي لا أبكي وأنت تموت بصحراء من الأرض،
وليس عندي ثوب أكفنك فيه، ولا أستطيع وحدي القيام بجهازك
، فقال أبو ذر: إذا مت، فاغسلاني وكفناني، وضعاني على الطريق،
فأول ركب يمرون بكما فقولا: هذا أبو ذر. فلما مات فعلا ما أمر به، فمرَّ بهم
عبد الله بن مسعود مع جماعة من أهل الكوفة، فقال: ما هذا؟
قيل: جنازة أبي ذر، فبكى ابن مسعود، وقال: صدق رسول الله
(: يرحم الله أبا ذر، يمشى وحده، ويموت وحده، ويبعث وحده)، فصلى عليه، ودفنه بنفسه.
[ابن سعد]، وكان ذلك سنة (31هـ) وقيل: سنة (32 هـ).
شرح الحديث
سئل شيخ الاسلام ابن تيميه عن الحديث فقال
الحمد لله رب العالمين، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
أما قوله تعالى: «ياعبادي، إني حرمت الظلم على نفسي»
ففيه مسألتان كبيرتان، كل منهما ذات شعب وفروع:
إحداهما: في الظلم الذي حرمه الله على نفسه، ونفاه عن نفسه بقوله:
{ وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ } وقوله: { وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا } وقوله:
{ وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ } وقوله:
{ إِنَّ اللهَ لاَ يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِن تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَ وقوله:
{ قُلْ مَتَاعُ الدَّنْيَا قَلِيلٌ وَالآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَى وَلاَ تُظْلَمُونَ فَتِيلًا }
ونفي إرادته بقوله: { وَمَا اللهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِّلْعَالَمِينَ } ، وقوله:
{ وَمَا اللهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِّلْعِبَادِ } ، ونفي خوف العباد له بقوله:
{ وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا يَخَافُ ظُلْمًا وَلَا هَضْمًا } ،
فإن الناس تنازعوا في معنى هذا الظلم تنازعًا صاروا فيه بين طرفين متباعدين ووسط بينهما،
وخيار الأمور أوساطها، وذلك بسبب البحث في القدر ومجامعته للشرع؛
إذ الخوض في ذلك بغير علم تام أوجب ضلال عامة الأمم؛
ولهذا نهى النبي أصحابه عن التنازع فيه.
فذهب المكذبون بالقدر القائلون: بأن الله لم يخلق أفعال العباد، ولم يرد أن يكون إلا ما أمر بأن يكون.
وغلاتهم المكذبون بتقدم علم الله وكتابه بما سيكون من أفعال العباد من المعتزلة وغيرهم،
إلى أن الظلم منه هو نظير الظلم من الآدميين بعضهم لبعض،
وشبهوه ومثلوه في الأفعال بأفعال العباد، حتى كانوا هم ممثلة الأفعال،
وضربوا لله الأمثال، ولم يجعلوا له المثل الأعلى،
بل أوجبوا عليه وحرموا ما رأوا أنه يجب على العباد ويحرم،
بقياسه على العباد، وإثبات الحكم في الأصل بالرأي، وقالوا عن هذا:
إذا أمر العبد ولم يعنه بجميع ما يقدر عليه من وجوه الإعانة كان ظالمًا له،
والتزموا أنه لا يقدر أن يهدي ضالًا، كما قالوا: إنه لا يقدر أن يضل مهتديا،
وقالوا عن هذا: إذا أمر اثنين بأمر واحد وخص أحدهما بإعانته على فعل المأمور كان ظالمًا،
إلى أمثال ذلك من الأمور التي هي من باب الفضل والإحسان، جعلوا تركه لها ظلمًا.
وكذلك ظنوا أن التعذيب لمن كان فعله مقدرًا ظلم له،
ولم يفرقوا بين التعذيب لمن قام به سبب استحقاق ذلك ومن لم يقم،
وإن كان ذلك الاستحقاق خلقه لحكمة أخرى عامة أو خاصة.
وهذا الموضع زلت فيه أقدام، وضلت فيه أفهام، فعارض هؤلاء آخرون من أهل الكلام المثبتين للقدر،
فقالوا: ليس للظلم منه حقيقة يمكن وجودها، بل هو من الأمور الممتنعة لذاتها،
فلا يجوز أن يكون مقدورًا ولا أن يقال:
إنه هو تارك له باختياره ومشيئته. وإنما هو من باب الجمع بين الضدين،
وجعل الجسم الواحد في مكانين، وقلب القديم محدثًا، والمحدث قديما،
وإلا فمهما قدر في الذهن وكان وجوده ممكنًا والله قادر عليه فليس بظلم منه،
سواء فعله أو لم يفعله.
وتلقي هذا القول عن هؤلاء طوائف من أهل الإثبات من الفقهاء
وأهل الحديث، من أصحاب مالك والشافعي وأحمد وغيرهم،
ومن شراح الحديث ونحوهم، وفسروا هذا الحديث بما ينبني على هذا القول،
وربما تعلقوا بظاهر من أقوال مأثورة، كما روينا عن إياس ابن معاوية أنه قال:
ما ناظرت بعقلي كله أحدًا إلا القدرية، قلت لهم: ما الظلم؟ قالوا: أن تأخذ ما ليس لك،
أو أن تتصرف فيما ليس لك. قلت:
فلله كل شيء. وليس هذا من إياس إلا ليبين أن التصرفات الواقعة هي في ملكه،
فلا يكون ظلمًا بموجب حدهم، وهذا مما لا نزاع بين أهل الإثبات فيه؛
فإنهم متفقون مع أهل الإيمان بالقدر على أن كل ما فعله الله فهو عدل.
وفي حديث الكرب الذي رواه الإمام أحمد عن عبد الله بن مسعود قال:
قال رسول الله «ما أصاب عبدًا قط هم ولا حزن فقال:
اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ في حكمك،
عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك،
أو علمته أحدًا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن ربيع قلبي،
ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همي وغمي، إلا أذهب الله همه وغمه،
وأبدله مكانه فرحًا». قالوا: يا رسول الله، أفلا نتعلمهن؟
قال: «بلى ينبغي لمن سمعهن أن يتعلمهن»،
فقد بين أن كل قضائه في عبده عدل؛ ولهذا يقال: كل نعمة منه فضل،
وكل نقمة منه عدل. ويقال: أطعتك بفضلك والمنة لك، وعصيتك بعلمك أو بعدلك والحجة لك،
فأسألك بوجوب حجتك على وانقطاع حجتي إلا ما غفرت لي.
وهذه المناظرة من إياس كما قال ربيعة بن أبي عبد الرحمن لغيلان حين قال له غيلان:
نشدتك الله! أتري الله يحب أن يعصي؟ فقال: نشدتك الله! أتري الله يعصي قسرًا؟
يعني: قهرًا. فكأنما ألقمه حجرًا فإن قوله: يحب أن يعصي لفظ فيه إجمال،
وقد لا يتأتي في المناظرة تفسير المجملات خوفًا من لدد الخصم فيؤتي بالواضحات،
فقال: أفتراه يعصي قسرًا؟ فإن هذا إلزام له بالعجز الذي هو لازم للقدرية،
ولمن هو شر منهم من الدهرية الفلاسفة وغيرهم.
وكذلك إياس رأي أن هذا الجواب المطابق لحدهم خاصم لهم،
ولم يدخل معهم في التفصيل الذي يطول.
وبالجملة، فقوله تعالى: { وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا يَخَافُ ظُلْمًا وَلَا هَضْمًا }
، قال أهل التفسير من السلف: لا يخاف أن يظلم فيحمل عليه سيئات غيره،
ولا يهضم فينقص من حسناته، ولا يجوز أن يكون هذا الظلم هو شيء ممتنع غير مقدور عليه،
فيكون التقدير: لا يخاف ما هو ممتنع لذاته، خارج عن الممكنات والمقدورات،
فإن مثل هذا إذا لم يكن وجوده ممكنًا حتى يقولوا: إنه غير مقدور،
ولو أراده كخلق المثل له فكيف يعقل وجوده؟ فضلًا أن يتصور خوفه حتى ينفي خوفه،
ثم أي فائدة في نفي خوف هذا؟
وقد علم من سياق الكلام أن المقصود بيان أن هذا العامل المحسن
لا يجزي على إحسانه بالظلم والهضم.
فعلم أن الظلم والهضم المنفي يتعلق بالجزاء كما ذكره أهل التفسير،
وأن الله لا يجزيه إلا بعمله؛ ولهذا كان الصواب الذي دلت عليه النصوص:
أن الله لا يعذب في الآخرة إلا من أذنب؛ كما قال: { لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ }
، فلو دخلها أحد من غير أتباعه لم تمتلئ منهم؛ ولهذا ثبت في الصحيحين
في حديث تحاج الجنة والنار من حديث أبي هريرة وأنس:
«أن النار لا تمتلئ ممن كان ألقي فيها حتى ينزوي بعضها إلى بعض،
وتقول قط قط! بعد قولها: { هَلْ مِن مَّزِيدٍ }
وأما الجنة فيبقي فيها فضل عمن يدخلها من أهل الدنيا، فينشئ الله لها خلقًا آخر»..
ولهذا كان الصواب الذي عليه الأئمة فيمن لم يكلف في الدنيا من أطفال المشركين،
ونحوهم ما صح به الحديث، وهو: أن الله أعلم بما كانوا عاملين،
فلا نحكم لكل منهم بالجنة ولا لكل منهم بالنار،
بل هم ينقسمون بحسب ما يظهر من العلم إذا كلفوا يوم القيامة في العرصات كما جاءت بذلك الآثار.
وكذلك قوله تعالى: { مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاء فَعليها وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ }
يدل الكلام على أنه لا يظلم محسنًا، فينقصه من إحسانه أو يجعله لغيره، ولا يظلم مسيئًا، فيجعل عليه سيئات غيره، بل لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت. وهذا كقوله: { أَمْ لَمْ يُنَبَّأْ بِمَا فِي صُحُفِ مُوسَى وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى أَلَّا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى } فأخبر أنه ليس على أحد من وزر غيره شيء، وأنه لا يستحق إلا ما سعاه، وكلا القولين حق على ظاهره، وإن ظن بعض الناس أن تعذيب الميت ببكاء أهله عليه ينافي الأول فليس كذلك؛ إذ ذلك النائح يعذب بنوحه لا يحمل الميت وزره، ولكن الميت يناله ألم من فعل هذا، كما يتألم الإنسان من أمور خارجة عن كسبه وإن لم يكن جزاء الكسب. والعذاب أعم من العقاب، كما قال الرسول «السفر قطعة من العذاب».
وكذلك ظن قوم أن انتفاع الميت بالعبادات البدنية من الحي ينافي قوله: { وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى } ، فليس الأمر كذلك؛ فإن انتفاع الميت بالعبادات البدنية من الحي بالنسبة إلى الآية كانتفاعه بالعبادات المالية، ومن ادعي أن الآية تخالف أحدهما دون الآخر فقوله ظاهر الفساد، بل ذلك بالنسبة إلى الآية كانتفاعه بالدعاء والاستغفار والشفاعة، وقد بينا في غير هذا الموضع نحوًا من ثلاثين دليلًا شرعيا يبين انتفاع الإنسان بسعي غيره؛ إذ الآية إنما نفت استحقاق السعي وملكه، وليس كل مالًا يستحقه الإنسان ولا يملكه لا يجوز أن يحسن إليه مالكه ومستحقه بما ينتفع به منه، فهذا نوع وهذا نوع، وكذلك ليس كل ما لا يملكه الإنسان لا يحصل له من جهته منفعة؛ فإن هذا كذب في الأمور الدينية والدنيوية.
وهذه النصوص النافية للظلم تثبت العدل في الجزاء، وأنه لا يبخس عامل عمله، وكذلك قوله فيمن عاقبهم: { وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِن ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ فَمَا أَغْنَتْ عَنْهُمْ آلِهَتُهُمُ الَّتِي يَدْعُونَ مِن دُونِ اللهِ مِن شَيْءٍ } ، وقوله: { وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِن كَانُوا هُمُ الظَّالِمِينَ } ، بين أن عقاب المجرمين عدلًا لذنوبهم، لا لأنا ظلمناهم فعاقبناهم بغير ذنب. والحديث الذي في السنن: «لو عذب الله أهل سماواته وأهل أرضه لعذبهم وهو غير ظالم لهم، ولو رحمهم لكانت رحمته لهم خيرًا من أعمالهم» يبين أن العذاب لو وقع؛ لكان لاستحقاقهم ذلك، لا لكونه بغير ذنب، وهذا يبين أن من الظلم المنفي عقوبة من لم يذنب.
وكذلك قوله تعالى: { وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عليكم مِّثْلَ يَوْمِ الْأَحْزَابِ مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِن بَعْدِهِمْ وَمَا اللهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِّلْعِبَادِ } يبين أن هذا العقاب لم يكن ظلمًا؛ لاستحقاقهم ذلك، وأن الله لا يريد الظلم، والأمر الذي لا يمكن القدرة عليه لا يصلح أن يمدح الممدوح بعدم إرادته، وإنما يكون المدح بترك الأفعال إذا كان الممدوح قادرًا عليها، فعلم أن الله قادر على مانزه نفسه عنه من الظلم وأنه لا يفعله، وبذلك يصح قوله: «إني حرمت الظلم على نفسي»، وأن التحريم هو المنع، وهذا لا يجوز أن يكون فيما هو ممتنع لذاته، فلا يصلح أن يقال: حرمت على نفسي أو منعت نفسي من خلق مثلي، أو جعل المخلوقات خالقة، ونحو ذلك من المحالات. وأكثر ما يقال في تأويل ذلك ما يكون معناه: إني أخبرت عن نفسي بأن ما لا يكون مقدورًا لا يكون مني. وهذا المعنى مما يتيقن المؤمن أنه ليس مراد الرب، وأنه يجب تنزيه الله ورسوله عن إرادة مثل هذا المعنى الذي لا يليق الخطاب بمثله، إذ هو مع كونه شبه التكرير وإيضاح الواضح ليس فيه مدح ولا ثناء، ولا ما يستفيده المستمع، فعلم أن الذي حرمه على نفسه هو أمر مقدور عليه لكنه لا يفعله؛ لأنه حرمه على نفسه، وهو سبحانه منزه عن فعله مقدس عنه.
يبين ذلك أن ما قاله الناس في حدود الظلم يتناول هذا دون ذلك، كقول بعضهم: الظلم وضع الشيء في غير موضعه، كقولهم: من أشبه أباه فما ظلم. أي: فما وضع الشبه غير موضعه، ومعلوم أن الله سبحانه حكم عدل لا يضع الأشياء إلا مواضعها، ووضعها غير مواضعها ليس ممتنعًا لذاته، بل هو ممكن لكنه لا يفعله؛ لأنه لا يريده، بل يكرهه ويبغضه، إذ قد حرمه على نفسه.
وكذلك من قال: الظلم إضرار غير مستحق. فإن الله لا يعاقب أحدًا بغير حق. وكذلك من قال: هو نقص الحق وذكر أن أصله النقص كقوله: { كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًا }.
وأما من قال: هو التصرف في ملك الغير فهذا ليس بمطرد ولا منعكس، فقد يتصرف الإنسان في ملك غيره بحق ولا يكون ظالمًا، وقد يتصرف في ملكه بغير حق فيكون ظالمًا، وظلم العبد نفسه كثير في القرآن. وكذلك من قال: فعل المأمور خلاف ما أمر به، ونحو ذلك إن سلم صحة مثل هذا الكلام فالله سبحانه قد كتب على نفسه الرحمة وحرم على نفسه الظلم، فهو لا يفعل خلاف ما كتب ولا يفعل ما حرم.
وليس هذا الجواب موضع بسط هذه الأمور التي نبهنا عليها فيه وإنما يشير إلى النكت، وبهذا يتبين القول المتوسط، وهو أن الظلم الذي حرمه الله على نفسه مثل: أن يترك حسنات المحسن فلا يجزيه بها ويعاقب البريء على ما لم يفعل من السيئات، ويعاقب هذا بذنب غيره، أو يحكم بين الناس بغير القسط، ونحو ذلك من الأفعال التي ينزه الرب عنها لقسطه وعدله وهو قادر عليها، وإنما استحق الحمد والثناء؛ لأنه ترك هذا الظلم وهو قادر عليه. وكما أن الله منزه عن صفات النقص والعيب فهو - أيضا - منزه عن أفعال النقص والعيب.
وعلى قول الفريق الثاني ما ثم فعل يجب تنزيه الله عنه أصلًا، والكتاب والسنة وإجماع سلف الأمة وأئمتها يدل على خلاف ذلك، ولكن متكلمو أهل الإثبات لما ناظروا متكلمة النفي ألزموهم لوازم لم ينفصلوا عنها إلا بمقابلة الباطل بالباطل، وهذا مما عابه الأئمة وذموه، كما عاب الأوزاعي والزبيدي والثوري وأحمد بن حنبل وغيرهم مقابلة القدرية بالغلو في الإثبات، وأمروا بالاعتصام بالكتاب والسنة، وكما عابوا أيضا على من قابل الجهمية نفاة الصفات بالغلو في الإثبات حتى دخل في تمثيل الخالق بالمخلوق. وقد بسطنا الكلام في هذا وهذا، وذكرنا كلام السلف والأئمة في هذا في غير هذا الموضع.
ولو قال قائل: هذا مبني على مسألة تحسين العقل وتقبيحه، فمن قال: العقل يعلم به حسن الأفعال وقبحها فإنه ينزه الرب عن بعض الأفعال، ومن قال: لا يعلم ذلك إلا بالسمع فإنه يجوز جميع الأفعال عليه لعدم النهي في حقه، قيل له: ليس بناء هذه على تلك بلازم، وبتقدير لزومها ففي تلك تفصيل وتحقيق قد بسطناه في موضعه، وذلك أنا فرضنا أنا نعلم بالعقل حسن بعض الأفعال وقبحها، لكن العقل لا يقول: إن الخالق كالمخلوق، حتى يكون ما جعله حسنًا لهذا أو قبيحًا له جعله حسنًا للآخر أو قبيحًا له، كما يفعل مثل ذلك القدرية؛ لما بين الرب والعبد من الفروق الكثيرة. وإن فرضنا أن حسن الأفعال وقبحها لا يعلم إلا بالشرع، فالشرع قد دل على أن الله قد نزه نفسه عن أفعال وأحكام - فلا يجوز أن يفعلها- تارة بخبره مثنيا على نفسه بأنه لا يفعلها، وتارة بخبره أنه حرمها على نفسه.
وهذا يبين المسألة الثانية. فنقول: الناس لهم في أفعال الله باعتبار ما يصلح منه ويجوز وما لا يجوز منه ثلاثة أقوال: طرفان ووسط.
فالطرف الواحد: طرف القدرية، وهم الذين حجروا عليه أن يفعل إلا ما ظنوا بعقلهم أنه الجائز له، حتى وضعوا له شريعة التعديل والتجويز، فأوجبوا عليه بعقلهم أمورًا كثيرة، وحرموا عليه بعقلهم أمورًا كثيرة، لا بمعنى أن العقل آمر له وناهٍ؛ فإن هذا لا يقوله عاقل. بل بمعنى أن تلك الأفعال مما علم بالعقل وجوبها وتحريمها، ولكن أدخلوا في ذلك المنكرات ما بنوه على بدعتهم في التكذيب بالقدر وتوابع ذلك.
والطرف الثاني: طرف الغلاة في الرد عليهم، وهم الذين قالوا: لا ينزه الرب عن فعل من الأفعال، ولا نعلم وجه امتناع الفعل منه إلا من جهة خبره أنه لا يفعله، المطابق لعلمه بأنه لا يفعله. وهؤلاء منعوا حقيقة ما أخبر به من أنه كتب على نفسه الرحمة وحرم على نفسه الظلم، قال الله تعالى: { وَإِذَا جَاءكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلاَمٌ عليكم كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ } .
وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي قال: «إن الله لما قضي الخلق كتب على نفسه كتابا، فهو موضوع عنده فوق العرش: إن رحمتي تغلب غضبي»، ولم يعلم هؤلاء أن الخبر المجرد المطابق للعلم لا يبين وجه فعله وتركه؛ إذ العلم يطابق المعلوم، فعلمه بأنه يفعل هذا وأنه لا يفعل هذا ليس فيه تعرض؛ لأنه كتب هذا على نفسه وحرم هذا على نفسه، كما لو أخبر عن كائن من كان أنه يفعل كذا ولا يفعل كذا، لم يكن في هذا بيان؛ لكونه محمودًا ممدوحًا على فعل هذا وترك هذا، ولا في ذلك ما يبين قيام المقتضي لهذا والمانع من هذا؛ فإن الخبر المحض كاشف عن المخبر عنه، ليس فيه بيان ما يدعو إلى الفعل ولا إلى الترك، بخلاف قوله: { كَتَبَ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ } «وحرم على نفسه الظلم» فإن التحريم مانع من الفعل، وكتابته على نفسه داعية إلى الفعل، وهذا بين واضح؛ إذ ليس المراد بذلك مجرد كتابته أنه يفعل، وهو كتابة التقدير، كما قد ثبت في الصحيح: «أنه قدر مقادير الخلائق قبل أن يخلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة وكان عرشه على الماء»؛ فإنه قال: { كَتَبَ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ }، ولو أريد كتابة التقدير لكان قد كتب على نفسه الغضب، كما كتب على نفسه الرحمة؛ إذ كان المراد مجرد الخبر عما سيكون، ولكان قد حرم على نفسه كل ما لم يفعله من الإحسان كما حرم الظلم.
وكما أن الفرق ثابت في حقنا بين قوله: { كُتِبَ عليكم الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى } وبين قوله: { وَكُلُّ شَيْءٍ فَعَلُوهُ فِي الزُّبُرِ } وقوله: { مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا } وقوله: «فيبعث إليه الملك فيؤمر بأربع كلمات، فيقال له: اكتب رزقه وأجله وعمله، وشقي أو سعيد». فهكذا الفرق أيضا ثابت في حق الله.
ونظير ما ذكره من كتابته على نفسه كما تقدم قوله تعالى: { وَكَانَ حَقًّا علينَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ } ، وقول النبي في الحديث الصحيح: «يامعاذ، أتدري ماحق الله على عباده؟» قلت: الله ورسوله أعلم، قال: «حقه عليهم أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئًا. أتدري ماحق العباد على الله إذا فعلوا ذلك؟» قلت: الله ورسوله أعلم. قال: «حقهم عليه ألا يعذبهم»، ومنه قوله في غير حديث: «كان حقًا على الله أن يفعل به كذا». فهذا الحق الذي عليه هو أحقه على نفسه بقوله.
ونظير تحريمه على نفسه وإيجابه على نفسه ما أخبر به من قسمه ليفعلن وكلمته السابقة، كقوله: { وَلَوْلاَ كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ } ، وقوله: { لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ } و { لَنُهْلِكَنَّ الظَّالِمِينَ } ، { فَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَأُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُواْ فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُواْ وَقُتِلُواْ لأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ } { فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إليهمْ } ، ونحو ذلك من صِيَغ القسم المتضمنة معنى الإيجاب والمعني، بخلاف القسم المتضمن للخبر المحض.
ولهذا قال الفقهاء: اليمين إما أن توجب حقًا، أو منعًا، أو تصديقًا، أو تكذيبًا. وإذا كان معقولا في الإنسان أنه يكون آمرًا مأمورًا كقوله: { إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ } ، وقوله: { وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى } مع أن العبد له آمر وناهٍ فوقه، والرب الذي ليس فوقه أحد لأن يتصور أن يكون هو الآمر الكاتب على نفسه الرحمة، والناهي المحرم على نفسه الظلم أولي وأحري، وكتابته على نفسه ذلك تستلزم إرادته لذلك ومحبته له ورضاه بذلك، وتحريمه الظلم على نفسه يستلزم بغضه لذلك وكراهته له، وإرادته ومحبته للفعل توجب وقوعه منه، وبغضه له وكراهته لأن يفعله يمنع وقوعه منه. فأما ما يحبه ويبغضه من أفعال عباده فذلك نوع آخر، ففرق بين فعله هو وبين ماهو مفعول مخلوق له، وليس في مخلوقه ماهو ظلم منه وإن كان بالنسبة إلى فاعله الذي هو الإنسان هو ظلم، كما أن أفعال الإنسان هي بالنسبة إليه تكون سرقة وزنا وصلاة وصوما، والله تعالى خالقها بمشيئته، وليست بالنسبة إليه كذلك؛ إذ هذه الأحكام هي للفاعل الذي قام به هذا الفعل، كما أن الصفات هي صفات للموصوف الذي قامت به لا للخالق الذي خلقها وجعلها صفات، والله - تعالى - خلق كل صانع وصنعته كما جاء ذلك في الحديث، وهو خالق كل موصوف وصفته.
ثم صفات المخلوقات ليست صفات له؛ كالألوان والطعوم والروائح لعدم قيام ذلك به. وكذلك حركات المخلوقات ليست حركات له ولا أفعالا له بهذا الاعتبار؛ لكونها مفعولات هو خلقها. وبهذا الفرق تزول شبه كثيرة. والأمر الذي كتبه على نفسه يستحق عليه الحمد والثناء وهو مقدس عن ترك هذا الذي لو ترك لكان تركه نقصًا، وكذلك الأمر الذي حرمه على نفسه يستحق الحمد والثناء على تركه، وهو مقدس عن فعله الذي لو كان لأوجب نقصًا.
وهذا كله بين - ولله الحمد - عند الذين أوتوا العلم والإيمان، وهو أيضا مستقر في قلوب عموم المؤمنين، ولكن القدرية شبهوا على الناس بشبههم، فقابلهم من قابلهم بنوع من الباطل، كالكلام الذي كان السلف والأئمة يذمونه؛ وذلك أن المعتزلة قالوا: قد حصل الاتفاق على أن الله ليس بظالم، كما دل عليه الكتاب والسنة، والظالم من فعل الظلم، كما أن العادل من فعل العدل، هذا هو المعروف عند الناس من مسمي هذا الاسم سمعًا وعقلا، قالوا: ولو كان الله خالقًا لأفعال العباد التي هي الظلم لكان ظالمًا. فعارضهم هؤلاء بأن قالوا: ليس الظالم من فعل الظلم، بل الظالم من قام به الظلم. وقال بعضهم: الظالم من اكتسب الظلم وكان منهيًا عنه. وقال بعضهم: الظالم من فعل محرما عليه أو ما نهي عنه. ومنهم من قال: من فعل الظلم لنفسه. وهؤلاء يعنون: أن يكون الناهي له والمحرم عليه غيره الذي يجب عليه طاعته؛ ولهذا كان تصور الظلم منه ممتنعًا عندهم لذاته؛ كامتناع أن يكون فوقه آمر له وناه. ويمتنع عند الطائفتين أن يعود إلى الرب من أفعاله حكم لنفسه.
وهؤلاء لم يمكنهم أن ينازعوا أولئك في أن العادل من فعل العدل بل سلموا ذلك لهم، وإن نازعهم بعض الناس منازعة عنادية.
والذي يكشف تلبيس المعتزلة أن يقال لهم: الظالم والعادل الذي يعرفه الناس، وإن كان فاعلا للظلم والعدل فذلك يأثم به أيضا، ولا يعرف الناس من يسمي ظالمًا ولم يقم به الفعل الذي به صار ظالمًا، بل لا يعرفون ظالمًا إلا من قام به الفعل الذي فعله وبه صار ظالمًا، وإن كان فعله متعلقًا بغيره وله مفعول منفصل عنه. لكن لا يعرفون الظالم إلا بأن يكون قد قام به ذلك، فكونكم أخذتم في حد الظالم أنه من فعل الظلم وعنيتم بذلك من فعله في غيره - فهذا تلبيس وإفساد للشرع والعقل واللغة، كما فعلتم في مسمي المتكلم حيث قلتم: هو من فعل الكلام ولو في غيره. وجعلتم من أحدث كلاما منفصلا عنه قائمًا بغيره متكلما وإن لم يقم به هو كلام أصلا. وهذا من أعظم البهتان والقرمطة والسَّفْسَطة.
ولهذا ألزمهم السلف أن يكون ما أحدثه من الكلام في الجمادات، وكذلك أيضا ما خلقه في الحيوانات، ولا يفرق حينئذ بين نطق وأنطق وإنما قالت الجلود: { أَنطَقَنَا اللهُ الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ } ، ولم تقل: نطق الله بذلك؛ ولهذا قال من قال من السلف كسليمان بن داود الهاشمي وغيره ما معناه: إنه على هذا يكون الكلام الذي خلق في فرعون حتى قال: { أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى } ، كالكلام الذي خلق في الشجرة حتى قالت: { إِنَّنِي أَنَا اللهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فإما أن يكون فرعون محقًا، أو تكون الشجرة كفرعون. وإلى هذا المعنى يَنْحُو الاتحادية من الجهمية وينشدون:
وكل كلام في الوجود كلامه ** سواء علىنا نثره ونظامه
وهذا يستوعب أنواع الكفر؛ ولهذا كان من الأمر البين للخاصة والعامة أن مَنْ قال: المتكلم لا يقوم به كلام أصلا - فإن حقيقة قوله أنه ليس بمتكلم؛ إذ ليس المتكلم إلا هذا؛ ولهذا كان أولوهم يقولون: ليس بمتكلم. ثم قالوا: هو متكلم بطريق المجاز، وذلك لما استقر في الفطر أن المتكلم لابد أن يقوم به كلام وإن كان مع ذلك فاعلا له، كما يقوم بالإنسان كلامه وهو كاسب له. أما أن يجعل مجرد أحداث الكلام في غيره كلاما له - فهذا هو الباطل.
وهكذا القول في الظلم، فَهَبْ أن الظالم من فعل الظلم فليس هو من فعله في غيره، ولم يقم به فعل أصلا، بل لابد أن يكون قد قام به فعل، وإن كان متعديا إلى غيره، فهذا جواب. ثم يقال لهم: الظلم فيه نسبة وإضافة، فهو ظلم من الظالم، بمعنى أنه عدوان وبغي منه، وهو ظلم للمظلوم، بمعنى أنه بغي واعتداء عليه. وأما من لم يكن متعدي عليه به ولا هو منه عدوان على غيره فهو في حقه ليس بظلم، لا منه ولا له.
والله سبحانه إذا خلق أفعال العباد فذلك من جنس خلقه لصفاتهم فهم الموصوفون بذلك، فهو سبحانه إذا جعل بعض الأشياء أسود، وبعضها أبيض، أو طويلا، أو قصيرًا، أو متحركا، أو ساكنًا. أو عالمًا، أو جاهلا، أو قادرًا، أو عاجزًا، أو حيًا، أو ميتًا. أو مؤمنًا أو كافرًا، أو سعيدًا، أو شقيًا، أو ظالمًا. أو مظلومًا كان ذلك المخلوق هو الموصوف بأنه الأبيض والأسود، والطويل والقصير، والحي والميت، والظالم والمظلوم، ونحو ذلك. والله سبحانه لا يوصف بشيء من ذلك، وإنما إحداثه للفعل الذي هو ظلم من شخص وظلم لآخر بمنزلة إحداثه الأكل والشرب الذي هو أكل من شخص وأكل لآخر، وليس هو بذلك آكلا ولا مأكولا.
ونظائر هذا كثيرة، وإن كان في خلق أفعال العباد لازمها ومتعديها حكم بالغة، كما له حكمة بالغة في خلق صفاتهم وسائر المخلوقات، لكن ليس هذا موضع تفصيل ذلك. وقد ظهر بهذين الوجهين تَدْليس القدرية.
وأما تلك الحدود التي عورضوا بها فهي دعاوي ومخالفة أيضا للمعلوم من الشرع واللغة والعقل، أو مشتملة على نوع من الإجمال، فإن قول القائل: الظالم من قام به الظلم يقتضي أنه لابد أن يقوم به، لكن يقال له: وإن لم يكن فاعلا له آمرًا له لابد أن يكون فاعلا له مع ذلك، فإن أراد الأول كان اقتصاره على تفسير الظالم بمن قام به الظلم كاقتصار أولئك على تفسير الظالم في فعل الظلم، والذي يعرفه الناس عامهم وخاصهم أن الظالم فاعل للظلم وظلمه فعل قائم به، وكل من الفريقين جحد بعض الحق.
وأما قولهم: من فعل محرما عليه أو منهيًا عنه ونحو ذلك، فالإطلاق صحيح. لكن يقال: قد دل الكتاب والسنة على أن الله تعالى كتب على نفسه الرحمة، وكان حقًا عليه نصر المؤمنين، وكان حقًا عليه أن يجزي المطيعين، وأنه حرم الظلم على نفسه، فهو سبحانه الذي حرم بنفسه على نفسه الظلم، كما أنه هو الذي كتب بنفسه على نفسه الرحمة لا يمكن أن يكون غيره محرما عليه أو موجبا عليه، فضلا عن أن يعلم ذلك بعقل أو غيره، وإذا كان كذلك فهذا الظلم الذي حرمه على نفسه هو ظلم بلا ريب، وهو أمر ممكن مقدور عليه، وهو سبحانه يتركه مع قدرته عليه بمشيئته واختياره؛ لأنه عادل ليس بظالم، كما يترك عقوبة الأنبياء والمؤمنين، وكما يترك أن يحمل البريء ذنوب المعتدين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nile.rose
:: مشرفـــة ::

:: مشرفـــة ::
avatar

المشاركات : 5266
العمر : 29
محل الاقامة : محافظة كفر الشيخ
الوظيفة : مُدرسة لغة عربية
الهوايات : كتابة الشعر ومشاهدة المباريات
بتشجع نادي إيه : الاهلى (نادى القرن)
لاعبك المفضل : تريكه واحمد حسن وبركوته
تاريخ التسجيل : 08/08/2010
التقييم : 31
نقاط : 9511
::: : لم يحصل علي أوسمة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-14, 11:47 pm

جزااااااك الله خيراااااااااااااا يا احمد






أنا المستنى بكره برغم
قالولى بكره مليان هم
شيطان الإنس لو نصحك
قوله يا عم غور وإتلم

----------
كلمات د.علـي جـلال كـاشف





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-15, 11:04 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حديث اليوم عن الهجره بأنواعها

عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال:
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
(إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ مانوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله
ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه) متفق عليه
الفاروق عمر بن الخطاب
ومن انا حتى اكتب عنك يامن بشرك نبى الهدى والرحمة بالجنة
اللهم احشرنا مع نبيك ومع صحابته الكرام البرره
عمر بن الخطاب بن نوفل بن عبد العزى بن رباح بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي .

وفي كعب يجتمع نسبه مع نسب سيدنا رسول الله محمد بن عبد الله رسول الإسلام
أحد العشرة المبشرين بالجنة ،

ومن علماء الصحابة وزهادهم. أول من عمل بالتقويم الهجري. لقبه الفاروق. وكنيته

أبو حفص، والحفص هو شبل الأسد، وقد لقب بالفاروق لانه كان يفرق بين الحق والباطل

ولايخاف في الله لومة لاإم. أنجب اثنا عشر ولدا ، ستة من الذكور هم عبد الله وعبد الرحمن

وزيد وعبيد الله وعاصم وعياض، وست من الإناث
وهن حفصة ورقية وفاطمة وصفية وزينب وأم الوليد
وقصة اسلامه الكل يعرفها وما حدث بينه وبين اخته السيده فاطمه
وزوجها سعيد بن زيد بن عمر وقد كبر رسول الله حينا اعلن سيدنا عمر اسلامه
وسماه الفاروق
قال ابى بكر الصديق فى حقه حين عينه
خلافة للمسلمين من بعده (اللهم اني لم أرد بذلك الا صلاحهم ، وخفت عليهم الفتنة فعملت فيهم بما أنت

أعلم ، واجتهدت لهم رأيا فوليت عليهم خيرهم وأقواهم عليهم )
وقال سيدنا عثمان بن عفان فى حقه
( اللهم علمي به أن سريرته أفضل من

علانيته ، وأنه ليس فينا مثله )
كان إسلام "الفاروق" عمر في ذي الحجة من السنة السادسة للدعوة، وهو ابن ست وعشرين

سنة، وقد أسلم بعد نحو أربعين رجلاً، ودخل "عمر" في الإسلام بالحمية التي كان يحاربه

بها من قبل، فكان حريصًا على أن يذيع نبأ إسلامه في قريش كلها، وزادت قريش في حربها

وفي "المدينة" آخى النبي (صلى الله عليه وسلم) بينه وبين "عتبان بن مالك" وقيل:

"معاذ بن عفراء"، وكان لحياته فيها وجه آخر لم يألفه في مكة، وبدأت تظهر جوانب

عديدة ونواح جديدة، من شخصية "عمر"، وأصبح له دور بارز في الحياة العامة في "المدينة".


موافقة القرآن لرأي عمر


تميز "عمر بن الخطاب" بقدر كبير من الإيمان والتجريد والشفافية، وعرف بغيرته

الشديدة على الإسلام وجرأته في الحق، كما اتصف بالعقل والحكمة وحسن الرأي،

وقد جاء القرآن الكريم، موافقًا لرأيه في مواقف عديدة من أبرزها: قوله للنبي صلى

الله عليه وسلم يا رسول الله، لو اتخذنا من مقام إبراهيم مصلى: فنزلت الآية

( واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى) [ البقرة: 125]، وقوله يا رسول الله، إن نساءك

يدخل عليهن البر والفاجر، فلو أمرتهن أن يحتجبن، فنزلت آية الحجاب:

(وإذا سألتموهن متاعًا فسألوهن من وراء حجاب) [الأحزاب: 53].

وقوله لنساء النبي (صلى الله عليه وسلم) وقد اجتمعن عليه في الغيرة:

(عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجًا خيرًا منكن) [ التحريم: 5] فنزلت ذلك.

ولعل نزول الوحي موافقًا لرأي "عمر" في هذه المواقف هو الذي جعل النبي

(صلى الله عليه وسلم) يقول:

"جعل الله الحق على لسان عمر وقلبه". وروي عن ابن عمر: "ما نزل بالناس أمر قط

فقالوا فيه وقال فيه عمر بن الخطاب، إلا نزل القرآن على نحو ما قال عمر رضي الله عنه".
وفى عهده اتسعت رقعت الارض الاسلاميه وعم العدل والغنى بين الناس
حتى انه اخرج من بيت مال المسلمين لغير المسلمين الفقراء
كل شهر مبلغ من المال فأى عدل هذا يا عمر بن الخطاب
وفى عهده فتحت مصر ودخلت الاسلام
وكان فتحها سهلا ميسورا
كان سيدنا عمر يمشى بين الرعيه بالليل
والناس نيام وكان عفيفا مترفعًا عن أموال المسلمين، حتى إنه جعل نفقته ونفقة عياله كل يوم

درهمين، في الوقت الذي كان يأتيه الخراج لا يدري له عدا فيفرقه على المسلمين، ولا يبقي

لنفسه منه شيئا. وكان يقول: أنزلت مال الله مني منزلة مال اليتيم، فإن استغنيت عففت عنه،

وإن افتقرت أكلت بالمعروف. وخرج يومًا حتى أتى المنبر، وكان قد اشتكى ألمًا في بطنه

فوصف له العسل، وكان في بيت المال آنية منه، فقال يستأذن الرعية: إن أذنتم لي فيها

أخذتها، وإلا فإنها علي حرام، فأذنوا له فيها.
عدل عمر وورعه
مماته

كان عمر يتمنى الشهادة في سبيل الله و يدعو ربه لينال شرفها : ( اللهم أرزقني شهادة في

سبيلك و اجعل موتي في بلد رسولك)... و في ذات يوم وبينما كان يؤدي صلاة الفجر بالمسجد

طعنه أبو لؤلؤة المجوسي ( غلاما للمغيرة بن شعبة ) عدة طعنات في ظهره أدت الى مماته ليلة

الأربعاء لثلاث ليال بقين من ذي الحجة سنة ثلاث و عشرين من الهجرة ، و لما علم قبل وفاته

أن الذي طعنه مجوسي حمد الله تعالى أن لم يقتله مسلم... و دفن الى جوار سيدنا رسول الله

محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم و سيدناأبي بكر الصديق في الحجرة النبوية الشريفة


الموجودة الآن في المسجد النبوي في المدينة المنورة

شرح الحديث

هذا الحديث أصل عظيم في الدين ، وموضوعه الإخلاص في العمل
وبيان اشتراط النية وأثر ذلك، وبه صدر البخاري كتابه الصحيح
وأقامه مقام الخطبة له إشارة إلى أن كل عمل لا يراد به وجه الله
فهو باطل لا ثمرة له في الدنيا والآخرة. وهو أحد الأحاديث التي يدور الدين عليها
قال الشافعي هذا الحديث ثلث العلم ويدخل في سبعين بابا من الفقه
وقال أحمد أصل الإسلام على ثلاثة أحاديث حديث عمر الأعمال بالنيات
وحديث عائشة من أحدث في أمرنا هذا وحديث النعمان بن بشير الحلال بين والحرام بين.

وفي الحديث مسائل:
الأولى: قوله (إنما الأعمال بالنيات) هذا يقتضي الحصر
والمعنى إنما الأعمال صالحة أو فاسدة أو مقبولة أو مردودة بالنيات ،
فيكون خبرا عن حكم الأعمال الشرعية فلا تصح ولا تحصل إلا بالنية ومدارها بالنية.
وقوله (وإنما لكل امرئ بالنية) إخبار أنه لا يحصل له من عمله
إلا مانواه به فإن نوى خيرا جوزي به وإن نوى شرا جوزي به
وإن نوى مباحا لم يحصل له ثواب ولا عقاب ،
وليس هذا تكرير محض للجملة الأولى فإن الجملة الأولى
دلت على صلاح العمل وفساده والثانية دلت على ثواب العامل وعقابه .

الثانية : النية (لغة) القصد والعزيمة.
و(اصطلاحا) هي القصد للعمل تقربا إلى الله وطلبا لمرضاته وثوابه.
وتطلق النية في كلام العلماء على معنيين:
(1) نية المعمول له: أي تمييز المقصود بالعمل
هل هو الله وحده لا شريك به أم غيره أم الله وغيره ،
وهذا المعنى يتكلم فيه العارفون في كتبهم
من أهل السلوك الذين يعتنون بالمقاصد والرقائق والإيمانيات.
وهو المقصود غالبا في كلام الله بلفظ النية والإرادة فال تعالى
(منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة)
وكذلك هو المقصود غالبا في السنة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(من غزا في سبيل الله ولم ينو إلا عقالا فله مانوى) رواه أحمد ،
وهذا كثير في كلام السلف قال عمر "لا عمل لمن لا نية له ولا أجر لمن لا حسبة له "
وقال يحي بن أبي كثير "تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل"
وقال سفيان الثوري"ما عالجت شيئا أشد علي من نيتي لأنها تتقلب علي" .
(2) نية العمل: أي تمييز العمل ، فلا تصح الطهارة بأنواعها
ولا الصلاة والزكاة والصوم والحج وجميع العبادات إلا بقصدها ونيتها ،
فينوي تلك العبادة المعينة، وإذا كانت العبادة تحتوي على أجناس
وأنواع كالصلاة منها الفرض والنفل المعين والنفل المطلق ،
فالمطلق منه يكفي فيه أن ينوي الصلاة ،وأما المعين من فرض
ونفل فلا بد مع نية الصلاة أن ينوي ذلك المعين وهكذا بقية العبادات.
والأمر الثاني: تمييز العبادة عن العادة ،فمثلا الإغتسال يقع نظافة
أو تبرد ويقع عن الحدث الأكبر وعن غسل الميت وللجمعة ونحوها ،
فلا بد أن ينوي فيه رفع الحدث أو ذلك الغسل المستحب ،
وكذلك يخرج الإنسان الدراهم مثلا للزكاة أو الكفارة أو للنذر أو للصدقة المستحبة
أو للهدية فالعبرة في ذلك كله على النية ،وكذلك صور
ومسائل المعاملات العبرة نيته وقصده لا ظاهر عمله ولفظه
.ويدخل في ذلك جميع الوسائل التي يتوسل بها إلى مقاصدها
فإن الوسائل لها أحكام المقاصد صالحة أو فاسدة والله يعلم المصلح من المفسد.

الثالثة: قوله"فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله"
ذكر فيه النبي صلى الله عليه وسلم مثالا من الأعمال التي يختلف صلاحها وفسادها باختلاف النيات ،
وكأنه يقول سائر الأعمال تقاس على هذا المثال .
والهجرة هي الانتقال من بلد الشرك إلى بلد الإسلام
فأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن من هاجر إلى دار الإسلام
حبا لله ورسوله ورغبة في إظهار دينه حيث كان يعجز عنه في دار الشرك
فهذا هو المهاجر إلى الله ورسوله حقا ،
ومن كان مهاجرا لغرض إصابة الدنيا أو نكاح المرأة فهذا مهاجر
لأجل الدنيا وليس لأجل الآخرة ولا يؤجر على ذلك،وفي قوله
"إلى ما هاجر إليه" تحقير لما طلبه من أمر الدنيا واستهانة به.
وسائر الأعمال كالهجرة في هذا كالجهاد والحج وغيرها ،
ففي الصحيحين عن أبي موسى "أن أعرابيا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال
يارسول الله الرجل يقاتل للمغنم والرجل يقاتل للذكر والرجل
يقاتل ليرى مكانه فمن في سبيل الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله " ،
وقد ورد الوعيد في تعلم العلم لغير وجه الله
كما أخرجه أحمد من حديث أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم
"من تعلم علما مما يبتغى به وجه الله لا يتعلمه إلا ليصيب به
عرضا من الدنيا لم يجد عرف الجنة يوم القيامة" يعني ريحها.

الرابعة: ينقسم العمل بالنسبة للرياء من حيث حكمه إلى ثلاثة أقسام:
1- أن يكون أصل العمل رياء خالصا بحيث لا يراد به
إلا مراءاة المخلوقين لغرض دنيوي كحال المنافقين في صلاتهم قال تعالى
(وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا )
وهذا الرياء الخالص لا يصدر من مؤمن حقا وهذا العمل حابط وصاحبه مستحق للمقت والعقوبة.
2- أن يكون العمل لله ويشاركه الرياء في أصله فالنصوص الصريحة
تدل على بطلانه وحبوطه أيضا ،ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال "يقول الله تبارك وتعالى
أنا أغنى الشركاء عن الشرك من عمل عملا أشرك فيه معي غيري تركته وشركه"
،ولا يعرف عن السلف في هذا القسم خلاف بينهم.
3- أن يكون أصل العمل لله ثم يطرأ عليه نية الرياء فإن كان خاطرا
ودفعه فلا يضره بغير خلاف وإن استجاب له فهل يحبط عمله أم لا:
الصحيح أن أصل عمله لا يبطل بهذا الرياء وأنه يجازى بنيته الأولى
ورجحه أحمد والطبري ،وإنما يبطل من عمله ما خالطه الرياء.
أما إذا خالط نية العمل نية غير الرياء مثل أخذ الأجرة للخدمة
أو شيء من المعاوضة في الجهاد أو التجارة في الحج نقص بذلك الأجر
ولم يبطل العمل قال أحمد : التاجر والمستأجر والمكاري
أجرهم على قدر ما يخلص من نيتهم في غزاتهم ولا يكون مثل من جاهد بنفسه وماله لا يخلط به غيره.
وليس من الرياء فرح المؤمن بفضل الله ورحمته حين سماع ثناء الناس
على عمله الصالح فإذا استبشر بذلك لم يضره
لما روى أبو ذر عن النبي صلى الله عليه وسلم
"أنه سئل عن الرجل يعمل العمل لله من الخير ويحمده الناس عليه فقال:
تلك عاجل بشرى المؤمن "رواه مسلم .

الخامسة: تتفاضل الأعمال ويعظم ثوابها بحسب ما يقوم بقلب العامل
من الإيمان والإخلاص ،حتى إن صاحب النية الصادقة إذا عجز عن العمل
يلتحق بالعامل في الأجر قال الله تعالى( وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِرًا
إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا)
وفي الصحيح مرفوعا "إذا مرض العبد أو سافر كتب له ما كان يعمل صحيحا مقيما
" وفيه أيضا "إن بالمدينة أقواما ما سرتم مسيرا ولا قطعتم واديا إلا كانوا معكم حبسهم العذر" .
وإذا هم العبد بالخير ثم لم يقدر له العمل كتبت همته ونيته حسنة كاملة
ففي سنن النسائي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
"من أتى فراشه وهو ينوي أن يقوم ويصلي من الليل
فغلبته عينه حتى أصبح كتب له ما نوى وكان نومه صدقة عليه من ربه".

السادسة: تجري النية في المباحات والأمور الدنيوية ،
فمن نوى بكسبه وعمله الدنيوي الإستعانة بذلك على القيام بحق الله
وحقوق الخلق واستصحب هذه النية الصالحة في أكله وشربه
ونومه وجماعه انقلبت العادات في حقه إلى عبادات وبارك الله
في عمله وفتح له من أبواب الخير والرزق أمورا لا يحتسبها
ولا تخطر له على بال ،ومن فاتته هذه النية لجهله أو تهاونه
فقد حرم خيرا عظيما ففي الصحيح عنه صلى الله عليه وسلم
أنه قال لسعد بن أبي وقاص "إنك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله
إلا أجرت عليها حتى ما تجعل في في امرأتك" وقال ابن القيم
"إن خواص المقربين هم الذين انقلبت المباحات في حقهم إلى طاعات
وقربات بالنية فليس في حقهم مباح متساوي الطرفين بل كل أعمالهم راجحة".

السابعة: الهجرة في سبيل الله من أجل الطاعات وأعظم القربات ،
وهذه الشعيرة باقية إلى قيام الساعة، وتنقسم الهجرة باعتبار حكمها إلى قسمين:
1- هجرة واجبة وهي الإنتقال من بلد الشرك إلى بلد الإسلام قال الله تعالى
( إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ
قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا)
وتسقط الهجرة عن العاجز عنها قال تعالى
(إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ لَا يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً
وَلَا يَهْتَدُونَ سَبِيلًا فَأُولَئِكَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللَّهُ عَفُوًّا غَفُورًا).
2- هجرة مستحبة وهي الإنتقال من بلد البدعة إلى بلد السنة
ومن المعصية إلى الطاعة ، وقد كان كثير من السلف يهاجر لذلك.

• وتجوز الإقامة في بلد الكفر على الصحيح من أقوال أهل العلم بشروط:
1- أن يكون قادرا على إظهار شعائر الدين.
2- أن يأمن الفتنة على دينه.
3- أن يأمن الفساد على أهله وولده .
فإن خشي ذلك وغلب على ظنه فلا يجوز ،
ومع ذلك فإن الأحوط للمؤمن عدم الإقامة في بلد الكفر
إلا أن تكون المصلحة راجحة في بقائه كاشتغاله بالدعوة والتعليم وله كلمة وتأثير في الناس .
ولا يجوز مطلقا الإقامة في بلد الكفر مع انتفاء الشروط
أو بعضها لغرض طلب الرزق والتوسع في المعاش أو غير ذلك ،
وقد فرط بعض المسلمين هداهم الله ، ومن فعل ذلك فقد ارتكب جرما
عظيما وعرض نفسه للخطر وهو باق على دينه لا يكفر إلا إذا حصل منه ما يوجب ردته والله المستعان.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-15, 11:09 pm

nile.rose كتب:
جزااااااك الله خيراااااااااااااا يا احمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وفيكم يا ايمان
ربنا يبارك فيكِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-16, 7:38 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حديث اليوم عن رد المظالم

‏حَدَّثَنَا ‏ ‏سَعِيدٌ الْمَقْبُرِيُّ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ ‏ ‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ‏ ‏قَالَ ‏
‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏مَنْ كَانَتْ لَهُ مَظْلَمَةٌ لِأَخِيهِ مِنْ عِرْضِهِ أَوْ شَيْءٍ فَلْيَتَحَلَّلْهُ مِنْهُ ال ْيَوْمَ قَبْلَ أَنْ لَا يَكُونَ دِينَارٌ وَلَا دِرْهَمٌ إِنْ كَانَ لَهُ عَمَلٌ صَالِحٌ أُخِذَ مِنْهُ بِقَدْرِ مَظْلَمَتِهِ وَإِنْ لَمْ تَكُنْ لَهُ حَسَنَاتٌ أُخِذَ مِنْ سَيِّئَاتِ صَاحِبِهِ فَحُمِلَ عَلَيْهِ
الراوى طبعا معروف وعرف سابقا
شرح الحديث
‏قوله : ( من كانت له مظلمة لأخيه ) ‏
</STRONG>‏اللام في قوله : " له " بمعنى على , أي من كانت عليه مظلمة لأخيه وسيأتي في الرقاق من رواية مالك عن المقبري بلفظ " من كانت عنده مظلمة لأخيه " , والترمذي من طريق زيد بن أبي أنيسة عن المقبري " رحم الله عبدا كانت له عند أخيه مظلمة " . ‏

‏قوله : ( من عرضه أو شيء ) ‏
</STRONG>‏أي من الأشياء , وهو من عطف العام على الخاص فيدخل فيه المال بأصنافه والجراحات حتى اللطمة ونحوها , وفي رواية الترمذي " من عرض أو مال " . ‏

‏قوله : ( قبل أن لا يك ون دينار ولا درهم ) ‏
</STRONG>‏أي يوم القيامة , وثبت ذلك في رواية علي بن الجعد عن ابن أبي ذئب عند الإسماعيلي . ‏

‏قوله : ( أخذ من سيئات صاحبه ) ‏
</STRONG>‏أي صاحب المظلمة ‏
‏( فحمل عليه ) ‏
</STRONG>‏أي على الظالم , وفي رواية مالك " فطرحت عليه " , وهذا الحديث قد أخرج مسلم معناه من وجه آخر وهو أوضح سياقا من هذا ولفظه " المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة , ويأتي وقد شتم هذا وسفك دم هذا وأكل مال هذا فيعطى هذا من حسناته وهذا من حسناته فإن فنيت حسناته قبل أن يقضي ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه وطرح في النار " ولا تعارض بين هذا وبين قوله تعالى : ولا تزر وازرة وزر أخرى لأنه إنما يعاقب بسبب فعله وظلمه ولم يعاقب بغير جناية منه بل بجنايته فقوبلت الحسنات بالسيئات على ما اقتضاه عدل الله تعالى في عباده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-22, 2:39 am


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


عن جرير بن عبد الله رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "من لا يرحم الناس لا يرحمه الله" متفق عليه
الراوي

صحابي جليل أسلم وقومه في رمضان من السنة العاشرة للهجرة ،
فبعثه الرسول صلى الله عليه وسلم على رأس فرسان من بنو أحمس بجيلة لهدم ذي الخلصة
(صنم بالسراة كانت قبائل بجيلة وخثعم وباهلة ودوس والأزد يعبدونه) ، وروي عنه مايزيد عن 300 حديث شريف ورد ذكرهم بكتب الصحاح التسعة .
ويقول البكري بمعجم ما أستعجم إن أسمه : جرير بن عبدالله بن جابر بن مالك بن نصر بن ثعلبة بن جشم بن عويف بن حزيمة
(أو خزيمة) بن حرب بن علي بن مالك بن سعد بن نذير بن قسر بن عبقر بن أنمار بن أراش من بجيلة .
ولجرير بن عبدالله البجلي عدة أبناء وأخت ، وقد ورد ذكر بعض أبناءه بالمراجع ، منهم : عمرو ، بشير ، خالد ، زياد ، محمد ،عبد الله ، يزيد ، وغيرهم .
وله أبنه إسمها (عائشة) تزوجها أبو أراكة مالك البجلي ، وهو صاحب دار (أبي أراكة) بالكوفة ، فأنجبت له أبنته التي تزوجها سعيد بن العاص بن سعيد بن العاص الأمومي ، فانجبت له جرير ومالك .
أما أخته فهي أم جرير بن زهير بن ذى السن القسري البجلي
شرح الحديث
يدل هذا الحديث بمنطوقه على أن من لا يرحم الناس لا يرحمه الله، وبمفهومه على أن من يرحم الناس يرحمه الله، كما قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الآخر:
"الراحمون يرحمهم الرحمن. ارحموا من في الأرض؛ يرحمكم من في السماء".
فرحمة العبد للخلق من أكبر الأسباب التي تنال بها رحمة الله، التي من آثارها خيرات الدنيا، وخيرات الآخرة، وفقدها من أكبر القواطع والموانع لرحمة الله، والعبد في غاية الضرورة والافتقار إلى رحمة الله،
لا يستغني عنها طرفة عين، وكل ما هو فيه من النعم واندفاع النقم، من رحمة الله. فمتى أراد أن يستبقيها ويستزيد منها، فليعمل جميع الأسباب التي تنال بها رحمته،
وتجتمع كلها في قوله تعالى : {إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ} وهم المحسنون في عبادة الله، المحسنون إلى عباد الله. والإحسان إلى الخلق أثر من آثار رحمة العبد بهم.


والرحمة التي يتصف بها العبد نوعان:

النوع الأول:
رحمة غريزية، قد جبل الله بعض العباد عليها، وجعل في قلوبهم الرأفة والرحمة والحنان على الخلق، ففعلوا بمقتضى هذه الرحمة جميع ما يقدرون عليه من نفعهم، بحسب استطاعتهم.
فهم محمودون مثابون على ما قاموا به، معذورون على ما عجزوا عنه، وربما كتب الله لهم بنياتهم الصادقة ما عجزت عنه قواهم.


والنوع الثاني:
رحمة يكتسبها العبد بسلوكه كل طريق ووسيلة، تجعل قلبه على هذا الوصف، فيعلم العبد أن هذا الوصف من أجلِّ مكارم الأخلاق وأكملها، فيجاهد نفسه على الاتصاف به،
ويعلم ما رتب الله عليه من الثواب، وما في فواته من حرمان الثواب؛ فيرغب في فضل ربه، ويسعى بالسبب الذي ينال به ذلك.
ويعلم أن الجزاء من جنس العمل. ويعلم أن الأخوة الدينية والمحبة الإيمانية، قد عقدها الله وربطها بين المؤمنين، وأمرهم أن يكونوا إخواناً متحابين، وأن ينبذوا كل ما ينافي ذلك:
من البغضاء، والعداوات، والتدابر.فلا يزال العبد يتعرف الأسباب التي يدرك بها هذا الوصف الجليل ويجتهد في التحقق به، حتى يمتلئ قلبه من الرحمة، والحنان على الخلق. ويا حبذا هذا الخلق الفاضل، والوصف الجليل الكامل.


وهذه الرحمة التي في القلوب،
تظهر آثارها على الجوارح واللسان، في السعي في إيصال البر والخير والمنافع إلى الناس، وإزالة الأضرار والمكاره عنهم.
وعلامة الرحمة الموجودة في قلب العبد، أن يكون محباً لوصول الخير لكافة الخلق عموماً،
وللمؤمنين خصوصاً، كارهاً حصول الشر والضرر عليهم.
فبقدر هذه المحبة والكراهة تكون رحمته. ومن أصيب حبيبه بموت أو غيره من المصائب، فإن كان حزنه عليه لرحمة، فهو محمود،
ولا ينافي الصبر والرضى؛ لأنه صلى الله عليه وسلم لما بكى لموت ولد ابنته، قال له سعد: "ما هذا يا رسول الله؟
" فأتبع ذلك بعبرة أخرى، وقال: "هذه رحمة يجعلها الله في قلوب عباده، وإنما يرحم الله من عباده الرحماء
" وقال عند موت ابنه إبراهيم: "
القلب يحزن، والعين تدمع، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا. وإنَّا لفراقك يا إبراهيم لمحزونون".

وكذلك رحمة الأطفال الصغار والرقة عليهم،
وإدخال السرور عليهم من الرحمة،
وأما عدم المبالاة بهم، وعدم الرقة عليهم،
فمن الجفاء والغلظة والقسوة، كما قال بعض جُفاة الأعراب حين رأى النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه يقبلون أولادهم الصغار،
فقال ذلك الأعرابي:
إنّ لي عشرة من الولد ما قبلت واحداً منهم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم :
"أو أملك لك شيئاً أن نزع الله من قلبك الرحمة؟". ومن الرحمة:
رحمة المرأة البغي حين سقت الكلب، الذي كان يأكل الثرى من العطش.
فغفر الله لها بسبب تلك الرحمة.

وضدها:
تعذيب المرأة التي ربطت الهرة، لا هي أطعمتها وسقتها،
ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض،
حتى ماتت.
ومن ذلك ما هو مشاهد مجرب،
أن من أحسن إلى بهائمه بالإطعام
والسقي والملاحظة النافعة،
أن الله يبارك له فيها. ومن أساء إليها:
عوقب في الدنيا قبل الآخرة،
وقال تعالى:
{مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ
فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا
فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا}
وذلك لما في قلب الأول من القسوة والغلظة والشر، وما في قلب الآخر من
الرحمة والرقة والرأفة؛
إذ هو بصدد إحياء كل من له قدرة
على إحيائه من الناس،
كما أن ما في قلب الأول من القسوة، مستعد لقتل النفوس كلها.
فنسأل الله أن يجعل في قلوبنا رحمة
توجب لنا سلوك
كل باب من أبواب رحمة الله،
ونحنوا بها على جميع خلق الله،
وأن يجعلها موصلة لنا إلى رحمته
وكرامته، إنه جواد كريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nile.rose
:: مشرفـــة ::

:: مشرفـــة ::
avatar

المشاركات : 5266
العمر : 29
محل الاقامة : محافظة كفر الشيخ
الوظيفة : مُدرسة لغة عربية
الهوايات : كتابة الشعر ومشاهدة المباريات
بتشجع نادي إيه : الاهلى (نادى القرن)
لاعبك المفضل : تريكه واحمد حسن وبركوته
تاريخ التسجيل : 08/08/2010
التقييم : 31
نقاط : 9511
::: : لم يحصل علي أوسمة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-22, 3:29 am

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

جزاك الله خيرا يا احمد



والان مع الحديث الشريف

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنكبيّ فقال : ( كن في الدنيا كأنك غريب ، أو عابر سبيل ) .



وكان ابن عمر رضي الله عنهما يقول : " إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح ، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء ، وخذ من صحتك لمرضك ، ومن حياتك لموتك " . رواه البخاري .


الشرح


عندما نتأمل في حقيقة هذه الدنيا ، نعلم أنهالم تكن يوما دار إقامة ، أو موطن استقرار ، ولئن كان ظاهرها يوحي بنضارتها وجمالها ، إلا أن حقيقتها فانية ، ونعيمها زائل ، كالزهرة النضرة التي لا تلبث أن تذبل ويذهب بريقها .


تلك هي الدنيا التي غرّت الناس ، وألهتهم عن آخرتهم ، فاتخذوها وطنا لهم ، ومحلا لإقامتهم ، لا تصفو فيها سعادة ، ولا تدوم فيها راحة ، ولا يزال الناس في غمرة الدنيا يركضون ، وخلف حطامها يلهثون ، حتى إذا جاء أمر الله انكشف لهم حقيقة زيفها ، وتبين لهم أنهم كانوا يركضون وراء وهم لا حقيقة له ، وصدق الله العظيم إذ يقول : { وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور } ( آل عمران : 185 ) .


وما كان النبي صلى الله عليه وسلم ليترك أصحابه دون أن يبيّن لهم ما ينبغي أن يكون عليه حال المسلم في الدنيا ، ودون أن يحذّرهم من الركون إليها ؛ فهو الرحمة المهداة ، والناصح الأمين ، فكان يتخوّلهم بالموعظة ، ويضرب لهم الأمثال ، ولذلك جاء هذا الحديث العظيم بيانا وحجة ووصية خالدة .


لقد أخذ النبي صلى الله عليه وسلم بمنكبيّ عبدالله بن عمر رضي الله عنهما ؛ ليسترعي بذلك انتباهه ، ويجمع إليه فكره ، ويشعره بأهمية ما سيقوله له ، فانسابت تلك الكلمات إلى روحه مباشرة : ( كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل ) .


وانظر كيف شبّه النبي صلى الله عليه وسلم مُقام المؤمنين في الدنيا بحال الغريب ؛ فإنك لا تجد في الغريب ركونا إلى الأرض التي حل فيها ، أو أنسا بأهلها ، ولكنه مستوحش من مقامه ، دائم القلق ، لم يشغل نفسه بدنيا الناس ، بل اكتفى منها بالشيء اليسير .


لقد بيّن الحديث غربة المؤمن في هذه الدنيا ، والتي تقتضي منه التمسّك بالدين ، ولزوم الاستقامة على منهج الله ، حتى وإن فسد الناس ، أو حادوا عن الطريق ؛ فصاحب الاستقامة له هدف يصبو إليه ، وسالك الطريق لا يوهنه عن مواصلة المسير تخاذل الناس ، أو إيثارهم للدعة والراحة ، وهذه هي حقيقة الغربة التي أشار إليها النبي صلى الله عليه وسلم في قوله : ( بدأ الإسلام غريبا وسيعود كما بدأ غريبا فطوبى للغرباء ) رواه مسلم .


وإذا كان المسلم سالكاً لطريق الاستقامة ، حرص على قلّة مخالطة من كان قليل الورع ، ضعيف الديانة ، فيسلم بذلك من مساويء الأخلاق الناشئة عن مجالسة بعض الناس كالحسد والغيبة ، وسوء الظن بالآخرين ، وغير ذلك مما جاء النهي عنه ، والتحذير منه .


ولا يُفهم مما سبق أن مخالطة الناس مذمومة بالجملة ، أو أن الأصل هو اعتزال الناس ومجانبتهم ؛ فإن هذا مخالف لأصول الشريعة التي دعت إلى مخالطة الناس وتوثيق العلاقات بينهم ، يقول الله تعالى : { يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا } ( الحجرات : 13 ) ، وقد جاء في الحديث الصحيح : ( المسلم إذا كان مخالطا الناس ويصبر على أذاهم خير من المسلم الذي لا يخالط الناس ولا يصبر على أذاهم ) رواه الترمذي ، ولنا في رسول الله أسوة حسنة حين كان يخالط الناس ولا يحتجب عنهم .


وإنما الضابط في هذه المسألة : أن يعتزل المرء مجالسة من يضرّه في دينه ، ويشغله عن آخرته ، بخلاف من كانت مجالسته ذكرا لله ، وتذكيرا بالآخرة ، وتوجيها إلى ما ينفع في الدنيا والآخرة .


ولنا عودة مع قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( كأنك غريب ، أو عابر سبيل ) ، ففي هذه العبارة ترقٍّ بحال المؤمن من حال الغريب ، إلى حال عابر السبيل .


فعابر السبيل : لا يأخذ من الزاد سوى ما يكفيه مؤونة الرحلة ، ويعينه على مواصلة السفر ، لا يقر له قرار ، ولا يشغله شيء عن مواصلة السفر ، حتى يصل إلى أرضه ووطنه .


يقول الإمام داود الطائي رحمه الله : " إنما الليل والنهار مراحل ينزلها الناس مرحلة مرحلة ، حتى ينتهي ذلك بهم إلى آخر سفرهم ، فإن استطعت أن تقدم في كل مرحلة زادا لما بين يديها فافعل ؛ فإن انقطاع السفر عما قريب ، والأمر أعجل من ذلك ، فتزود لسفرك ، واقض ما أنت قاض من أمرك " .


وهكذا يكون المؤمن ، مقبلا على ربه بالطاعات ، صارفا جهده ووقته وفكره في رضا الله سبحانه وتعالى ، لا تشغله دنياه عن آخرته ، قد وطّن نفسه على الرحيل ، فاتخذ الدنيا مطيّة إلى الآخرة ، وأعد العدّة للقاء ربه ، عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من كانت الآخرة همه ، جعل الله غناه في قلبه ، وجمع له شمله ، وأتته الدنيا وهي راغمة ) رواه الترمذي .


ذلك هو المعنى الذي أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يوصله إلى عبدالله بن عمر رضي الله عنهما ، فكان لهذا التوجيه النبوي أعظم الأثر في نفسه ، ويظهر ذلك جليا في سيرته رضي الله عنه ، فإنه ما كان ليطمئنّ إلى الدنيا أو يركن إليها ، بل إنه كان حريصا على اغتنام الأوقات ، كما نلمس ذلك في وصيّته الخالدة عندما قال رضي الله عنه : " إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح ، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء ، وخذ من صحتك لمرضك ، ومن حياتك لموتك " .






أنا المستنى بكره برغم
قالولى بكره مليان هم
شيطان الإنس لو نصحك
قوله يا عم غور وإتلم

----------
كلمات د.علـي جـلال كـاشف





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-23, 12:54 am


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حديث اليوم عن حرمة دم المسلم

عن ابن مسعود -رضي الله عنه-
قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:
لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث:
الثيب الزاني، والنفس بالنفس،
والتارك لدينه المفارق للجماعة رواه البخاري ومسلم

رواي الحديث .. .

هو عبدالله بن مسعود بن غافل الهذلي،
وكناه النبي -صلى الله عليه وسلم-
أبا عبدالرحمـن مات أبوه في الجاهلية،
وأسلمت أمه وصحبت النبي -صلى الله عليه وسلم-
لذلك كان ينسب الى أمه أحيانا فيقال: (ابن أم عبد)
وأم عبد كنية أمه -رضي الله عنهما-
.أول من جهر بالقرآن الكريم عند الكعبة
بعد رسول اللـه -صلى الله عليه وسلم وفاته
وفي أواخر عمره -رضي الله عنه-
قدم الى المدينة على ساكنها أفضل الصلاة وأتم التسليم
توفي سنة اثنتين وثلاثين للهجرة في أواخر خلافة عثمان
رضي الله عن ابن أم عبد وأمه
صاحبي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
وجعلهما رفيقيه في الجنة مع الخالدين.
شرح الحديث


هذا الحديث حديث ابن مسعود -رضي الله عنه-
فيه ذكر ما به يحل دم المرء المسلم،
فإنه تقدم لنا قول النبي -صلى الله عليه وسلم-:
أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا
أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله،
ويقيموا الصلاة، ويؤتوا الزكاة،
فإن فعلوا ذلك فقد عصموا مني دماءهم
وأموالهم إلا بحق الإسلام، وحسابهم على الله -عز وجل- .

فهذا الحديث فيه أن دم المسلم معصوم،
وأنه إذا شهد لا إله إلا الله، وأقام الصلاة
وآتى الزكاة، يعني: أدى حقوق التوحيد
فإنه معصوم الدم، وحرام المال،
هذا الحديث حديث ابن مسعود
فيه الأحوال التي يباح بها دم المسلم الموحد،
الذي شهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله،
وأتى بحقوق ذلك، فقال -عليه الصلاة والسلام-:
لا يحل دم امرئ مسلم. ..
وقوله: "لا يحل" يعني: يحرم،
وهو كبيرة من الكبائر أن يباح دم مسلم بغير حق؛
ولهذا ثبت عنه -عليه الصلاة والسلام- أنه قال:
لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم
أعناق بعض فجعل ضرب المسلم أخاه المسلم،
وقتله بغير حق من خصال أهل الكفر.

وثبت عنه أيضا -عليه الصلاة والسلام- أنه قال:
إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار،
قالوا: يا رسول الله! هذا القاتل فما بال المقتول؟
قال: إنه كان حريصا على قتل صاحبه
وهذا يدل على أن من سعى في قتل المسلم،
وأتى بالأسباب التي بها يقتل المسلم فإنه في النار،
قال: فالقاتل والمقتول في النار وهذا لا ينافي عدم المؤاخذة،
مؤاخذة المسلم بهمه.

وما جاء في الحديث إذا هم عبدي بالسيئة
فلا تكتبوها عليه والحديث الآخر
أيضا- الذي في الصحيح إن الله تجاوز
لأمتي ما حدثت به أنفسها، ما لم تعمل أو تتكلم
؛ لأن هذا الحديث الذي هو القاتل والمقتول في النار المقتول
وإن لم يفعل فهو في النار؛
لأنه قد سعى في الأسباب،
وعدم الحصول لم يكن لإرادته عدم الحصول،
وإنما لتخلف ذلك عنه بأمر قدري
،فيدل هذا على أن من سعى في أسباب القتل،
أو في أسباب المحرم، وتمكن منها لكن
تخلفت عنه لسبب ليس إليه فإنه يعتبر
كفاعلها من جهة الإثم،
بل إن الذي يرضى بالذنب كالذي فعله يعني:
من جهة الإثم وهذا ظاهر من الأدلة .

فقوله -عليه الصلاة والسلام- هنا:
لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث
يدل على تعظيم حرمة دم المرء المسلم،
وقوله: دم امرئ مسلم هنا قال: مسلم،
والمقصود بالمسلم هو: الذي حقق الإسلام، يعني:
أصبح مسلما على الحقيقة،
لا على الدعوة، يعني: من شهد أن لا إله إلا الله،
وأن محمدا رسول الله، وأتى بالتوحيد.

أما المشرك -الشرك الأكبر-
والمبتدع -البدعة المكفرة المخرجة من الدين-
وأشباه ذلك فلا يدخلوا في وصف الإسلام في هذا الحديث،
ولا في غيره؛ لأن المسلم هو من حقق الإسلام
بتحقيق التوحيد يعني: بإتيانه بالشهادتين
ومقتضى ذلك، وكونه لم يرتكب مكفرا،
ولا شركا أكبر. . قال: إلا بإحدى ثلاث
وهذا استثناء أو يسمى حصرا؛ لأنه استثناء بعد النفي.

والاستثناء بعد النفي يدل على الحصر،
وقوله -عليه الصلاة والسلام- في أولها:
"لا يحل" أتى على النفي،
ومجيء النفي يدل على النهي،
بل مجيء النفي أبلغ من مجرد النهي،
يعني: كأنه صار حقيقة ماضية،
أنه لا يحل، بحيث إن النهي عنه قد تقرر،
وإنما ينفي وجوده في الشريعة أصلا،
وله نظائر كقوله: لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ
وأشباه ذلك مما يعدل فيه من النهي
إلى النفي للمبالغة في النهي،
وهذه قاعدة معروفة في اللغة وفي أصول الفقه.

قال: إلا بإحدى ثلاث هذه الثلاث أصول، قال فيها:
الثيب الزاني، والزاني له حالات:
إما أن يكون ثيبا، يعني: أنه قد ذاق العسيلة من قبل،
يعني: أنه سبق له أن أحصن -
أن تزوج- بعقد شرعي صحيح، فهذا يقال له:
ثيب، إذا كان كذلك فإنه لا يكون ثيبا بزنا،
ولا يكون ثيبا بعقد فاسد باطل،
ولا يكون ثيبا بعقد متعة، متعة زواج وأشباه ذلك،
لا يكون محصنا ثيبا في الشريعة إلا إذا تزوج،
نكح نكاحا صحيحا مستوفيا للشروط.

فالثيب إذا زنى فإنه يحل دمه،
وقد كان فيما أنزل ونسخ لفظه
وبقى حكمه قوله -جل وعلا-:
"والشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما
ألبتة نكالا من الله والله عزيز حكيم"
وفيما بقي لفظا وحكما قول الله -جل وعلا-:
الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ
فدلت الآية على عموم أن الزاني يجلد مائة،
ودلت الآية التي نسخ لفظها وبقي حكمها أنه يرجم.

وكذلك السنة دلت على الرجم،
ودلت أيضا على الجمع بين الجلد والرجم؛
ولهذا اختلف العلماء في الزاني الثيب
هل يجمع له بين الجلد والرجم؟ يعني:
هل يجلد أولا ثم يرجم؟ أم يكتفى فيه بالرجم؟
والنبي -عليه الصلاة والسلام-
رجم أو أمر برجم ماعز والغامدية،
وأمر برجم اليهودي واليهودية،
وأشباه ذلك في حوادث تدل على أن الرجم فعل من غير جلد.

وقد قال بعض أهل العلم من الصحابة
فمن بعدهم كعلي -رضي الله عنه-:
إنه يجلد ثم يرجم، كما ثبت في صحيح البخاري
-رحمه الله- أن عليا جلد زانيا ثيبا ثم رجمه فقال:
جلدته بكتاب الله ورجمته بسنة رسول الله
-صلى الله عليه وسلم- يريد -رضي الله عنه-
أنه جلده بعموم قوله -جل وعلا-:
فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ
لأن الآية ليس فيها تفصيل هل هو محصن
أم غير محصن؟ هل هو ثيب أم بكر ؟

والسنة فيها الرجم، فدل هذا عنده -رضي الله عنه-
على الجمع بين الجلد والرجم،
وهو رواية عن الإمام أحمد، وكثير من أهل العلم
على الاكتفاء بالرجم؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم-
اكتفى بالرجم في حوادث كثيرة،
أو في حوادث متعددة، حيث رجم ماعزا والغامدية،
واليهودي واليهودية دون جلد -كما هو معروف-.

فقال بعضهم: الجمع بين الجلد والرجم راجع إلى الإمام
فيما يراه من جهة كثرة النكال، والمبالغة فيه.

المقصود من هذا:
أن الثيب إذا زنى، وتحققت شروط الزنا كاملة،
بما هو معروف بشهادة أربعة،
أو باعترافه على نفسه اعترافا محققا،
لا يرجع فيه أنه يرجم، وذلك حتى يموت،
قال هنا: الثيب الزاني يعني:
يحل دمه، يحل دم الثيب إذا زنى،
قال: والنفس بالنفس النفس بالنفس هذه
كما قال -جل وعلا- في القرآن:
وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ
وقال -جل وعلا- أيضا: كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ
فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالْأُنْثَى بِالْأُنْثَى
الآية فدل ذلك على أن النفس تقتل بالنفس،
فإذا اعتدى أحد على نفس معصومة
فإنه يقتل، إذا كان اعتداؤه بالقتل عمدا.

ثم نظر أهل العلم في قوله:
النفس بالنفس هل هذا عام لا تخصيص فيه؟
أو هو عام مخصوص؟ أو هو مقيد في أقوال لهم ؟

والذي عليه جهور أهل العلم أن قوله:
النفس بالنفس هذا يقيد بأن النفس
تكون مكافئة للنفس بدلالة السنة على ذلك،
كما قال -جل وعلا-: الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالْأُنْثَى بِالْأُنْثَى .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-23, 8:38 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حديث اليوم عن التقوى

عن أبي عبد الرحمن مُعَاذ بِن جَبَلٍ رضي الله عنهما، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "اتق الله حيثما كنت، وأَتْبِعِ السَّيئةَ الحسنةَ تَمْحُها، وخالقِ الناسَ بخُلُقٍ حسنٍ". رواه الترمذي وقال: حديث حسن. وفي بعض النسخ: حسن صحيح.

الراوى
إمام العلماء
هو معاذ بن جبل بن عمرو بن أوس،
يكنى أبا عبد الرحمن، وأسلم وهو ابن ثماني عشرة سنة،
وشهد العقبة مع السبعين وبدرًا والمشاهد كلها مع رسول الله،
وأردفه رسول الله وراءه، وبعثه إلى اليمن
بعد غزوة تبوك وشيعه ماشيًا في مخرجه وهو راكب،
وكان له من الولد عبد الرحمن وأم عبد الله وولد آخر لم يذكر اسمه.

صفته رضي الله عنه
عن أبي بحرية يزيد بن قطيب السكونى قال:
دخلت مسجد حمص فإذا أنا بفتى حوله الناس،
جعد قطط، فإذا تكلم كأنما يخرج من فيه نور ولؤلؤ،
فقلت من هذا قالوا معاذ بن جبل.

ثناء رسول الله على معاذ
عن أنس قال: قال رسول الله:
[أعلم أمتي بالحلال والحرام معاذ بن جبل] رواه الإمام أحمد.
وعن عاصم بن حميد عن معاذ بن جبل قال:
لما بعثه رسول الله إلى اليمن خرج معه رسول الله
يوصيه ومعاذ راكب ورسول الله يمشي تحت راحلته،
فلما فرغ قال: يا معاذ، إنك عسى ألا تلقاني بعد عامي هذا،
ولعلك تمر بمسجدي هذا وقبري، فبكى معاذ خشعًا لفراق رسول الله،
ثم التفت فأقبل بوجهه نحو المدينة فقال:
إن أولى الناس بي المتقون من كانوا وحيث كانوا


وعن عبد الله بن سلمة قال: قال رجل لمعاذ بن جبل:
علمني، قال وهل أنت مطيعي قال:
إني على طاعتك لحريص قال: صم وأفطر،
وصل ونم، واكتسب ولا تأثم، ولا تموتن
إلا وأنت مسلم، وإياك ودعوة المظلوم.
وعن معاوية بن قرة قال: قال معاذ بن جبل لابنه:
يا بني، إذا صليت فصل صلاة مودع لا تظن
أنك تعود إليها أبدًا واعلم يا بني أن المؤمن يموت بين حسنتين
: حسنة قدمها وحسنة أخرها.
وعن أبي إدريس الخولاني قال: قال معاذ:
إنك تجالس قومًا لا محالة يخوضون في الحديث،
فإذا رأيتهم غفلوا فارغب إلى ربك عند ذلك رغبات.
رواهما الإمام أحمد.
مرضه ووفاته
عن طارق بن عبد الرحمن قال: وقع الطاعون بالشام
فاستغرقها فقال الناس ما هذا إلا الطوفان إلا أنه ليس بماء،
فبلغ معاذ بن جبل فقام خطيبًا فقال:
إنه قد بلغني ما تقولون وإنما هذه رحمة ربكم ودعوة نبيكم،
وكموت الصالحين قبلكم، ولكن خافوا ما
هو أشد من ذلك أن يغدو الرجل منكم من منزله
لا يدري أمؤمن هو أو منافق، وخافوا إمارة الصبيان.
وعن عبد الله بن رافع قال لما أصيب أبو عبيدة
في طاعون عمواس استخلف على الناس معاذ بن جبل
واشتد الوجع فقال الناس لمعاذ ادع الله أن يرفع
عنا هذا الرجز فقال إنه ليس برجز ولكنه دعوة نبيكم،
وموت الصالحين قبلكم وشهادة يختص الله بها
من يشاء من عباده منكم، أيها الناس أربع خلال
من استطاع منكم أن لا يدركه شيء منها فلا يدركه شيء منها،
قالوا وما هن قال يأتي زمان يظهر فيه
الباطل ويصبح الرجل على دين ويمسي على آخر،
ويقول الرجل والله لا أدري علام أنا؟ لا يعيش
على بصيرة ولا يموت على بصيرة، ويعطى الرجل
من المال مال الله على أن يتكلم بكلام الزور
الذي يسخط الله، اللهم آت آل معاذ نصيبهم
الأوفى من هذه الرحمة، فطعن ابناه فقال:
كيف تجدانكما؟ قالا: يا أبانا
{الحق من ربك فلا تكونن من الممترين}
قال: وأنا ستجداني إن شاء الله من الصابرين،
ثم طعنت امرأتاه فهلكتا وطعن هو في إبهامه
فجعل يمسها بفيه ويقول: اللهم إنها صغيرة
فبارك فيها فإنك تبارك في الصغيرة حتى هلك.
واتفق أهل التاريخ أن معاذًا ـ رضي الله عنه ـ
مات في طاعون عمواس بناحية الأردن
من الشام سنة ثماني عشرة، واختلفوا
في عمره على قولين: أحدهما:
ثمان وثلاثون سنة، والثاني: ثلاث وثلاثون

شرح الحديث
"اتق الله": التقوى في اللغة: اتخاذ وقاية وحاجز
يمنعك ويحفظك مما تخاف منه وتحذره،
وتقوى الله عز وجل: أن يجعل العبد بينه
وبين ما يخشاه من عقاب الله وقاية تقيه
وتحفظه منه، ويكون ذلك بامتثال أوامره واجتناب نواهيه.


"حيثما كنت": أي في أي زمان ومكان كنت فيه،
وَحْدَكَ أو في جمع، رآك الناس أم لم يَرَوْكَ.

"أتبعْ": ألحقْ، وافعل عقبها مباشرة.

"السيئة": الذنب الذي يصدر منك.

"تمحها": تزيلها من صحائف الملائكة الكاتبين وترفع المؤاخذة عنها.

"خالِقْ": جاهد نفسك وتكلف المجاملة.

"بخلق": الخلق الطبع والمزاج الذي ينتج عنه السلوك.

المعنى العام:

التقوى سبيل النجاة: أعظم ما يوجهنا إليه

رسول الله صلى الله عليه وسلم في
هذه الوصية تقوى الله عز وجل،
التي هي جماع كل خير والوقاية من كل شر،
بها استحق المؤمنون التأييد والمعونة من الله تعالى:
{إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ} [النمل: 128].
ووعدهم عليها الرزق الحسن، والخلاص من الشدائد:
{وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا *
وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ} [الطلاق: 2-3].
وبها حفظهم من كيد الأعداء:
{وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا} [آل عمران:120].
وجعل للمتقين حقاً على نفسه أن يرحمهم:
{وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ} [الأعراف: 156].

ولقد كثرت الآيات والأحاديث في فضل التقوى

وعظيم ثمراتها، ولا غرابة، فالتقوى سبيل المؤمنين،
وخلق الأنبياء والمرسلين، ووصية الله تعالى
لعباده الأولين والآخرين، فمن التزمها فاز وربح،
ومن أعرض عنها هلك وخسر:
{وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ
وَإِيَّاكُمْ أَنْ اتَّقُوا اللَّهَ وَإِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ لِلَّهِ
مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ
وَكَانَ اللَّهُ غَنِيًّا حَمِيدًا} [النساء: 131].

فالتقوى ليست كلمة تقال، أو دعوى تُدعى دون برهان،

بل هي عمل دائب في طاعة الله عز وجل
، وترك صارم لمعصية الله تبارك وتعالى،
ولقد فسر السلف الصالح التقوى بقولهم :
أن يُطَاع اللهُ فلا يُعْصَى، ويُذْكَرَ فلا يُنْسَى،
ويُشْكَر فلا يُكْفَر. ولقد عملوا بهذا المعنى
والتزموه، في سرهم وعلانيتهم، وكل حال
من أحوالهم وشؤونهم، تنفيذاً لأمر الله تعالى وتلبية لندائه:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ
وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} [آل عمران: 102].

ومن كمال التقوى: البعد عن الشبهات وما

التبس بالحرام من الأمور: "فمن اتقى الشبهات
فقد استبرأ لدينه وعرضه". البخاري ومسلم. [ انظر الحديث رقم: 6 ].

شرط تحقق التقوى:

لا تتحقق التقوى بمعانيها ولا تؤتي ثمارها،
إلا إذا توفر العلم بدين الله تعالى لدى المسلم،
ليعرف كيف يتقي الله عز وجل:
{كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ}
[فاطر: 28]. لأن الجاهل لا يعرف ما يجب عليه
فعله وما يجب عليه تركه، ولذلك كان العلم أفضل العبادات،
وطريق الوصول إلى الجنة، وعنوان إرادة الخير بالمرء،
قال صلى الله عليه وسلم: "فضل العالم على العابد
كفضلي على أدناكم" رواه الترمذي. وقال:
"من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهّل الله له
طريقاً إلى الجنة" رواه مسلم. وقال:
"من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين" متفق عليه.

يوجهنا الحديث إلى:

أن التوبة من الذنب الإسراع في عمل الخير

لأن هذا خلق المؤمنين المتقين، وقد يغلب على الإنسان
النسيان أو الغفلة، وقد تغريه نفسه أو يوسوس له شيطانه،
فيقع في المعصية ويرتكب الذنب، ومن التقوى - عندئذ -
أن يسارع إلى التوبة ويستغفر الله عز وجل
إذا ذكر أو نُبِّه، قال تعالى في وصف المتقين:
{وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ
ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ
الذُّنُوبَ إِلا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا
وَهُمْ يَعْلَمُونَ} [آل عمران: 135].
ثم يبادر المسلم التقي، بعد التوبة والاستغفار،
إلى فعل الخيرات والإكثار من الأعمال الصالحة،
لتكفر عنه ذنبه وتمحوا ما اقترفه من إثم،
واثقاً بوعد الله تعالى إذ قال:
{إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ} [هود: 114].
\ ومستجيباً لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم
إذ قال: "وأتبع السيئة الحسنة تمحها".

التوبة شرط لتكفير الكبائر: أجمع المسلمون

على أن الحسنات تُكَفِّر الذنوب الصغيرة،
وأما الذنوب الكبيرة - وهي كل ذنب توعد الله تعالى عليه
بالعقاب الشديد، كعقوق الوالدين، وقتل النفس،
وأكل الربا، وشرب الخمر ونحو ذلك -
فلا بد فيها من التوبة، قال تعالى:
{وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى} [طه: 82].
وهذا إذا كان الذنب لا يتعلق بحق العباد،
فإن كان متعلقاً بحق العباد - كالسرقة والغصب والقتل ونحو ذلك
فلا بد فيها من أداء الحقوق لأهلها
، أو طلب المسامحة منهم ومسامحتهم،
فإذا حصل ذلك رُجي من الله تعالى القَبول ومحو الذنوب،
بل تبديلها حسنات، قال الله تعالى:
{ إِلا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلا صَالِحًا
فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ} [الفرقان: 70].

ومن فضل الله عز وجل: أنه إذا لم تكن للمكلف

ذنوب صغيرة، فإن الأعمال الصالحة تؤثر بالذنوب الكبيرة،
فتخفف إثمها بقدر ما تكفر من الصغائر،
وإذا لم تكن له ذنوب كبيرة ولا صغيرة
فإنه سبحانه يضاعف له الأجر والثواب.

الأخلاق أساس قيام الحضارة الإنسانية:

يوجهنا رسول الله صلى الله عليه وسلم،
في هذه الوصية، إلى أمر فيه صلاح حياة الفرد
واستقامة نظام المجتمع، ألا وهو معاملة الناس
بالخلق الحسن الجميل، معاملة الإنسان للناس
بما يحب أن يعاملوه به من الخير، حتى يصبحَ المسلمُ أليفاً،
يُحبُّ الناسَ ويُحبونه، ويُكرمهم ويُكرمونه،
ويُحسن إليهم ويُحسنون إليه، وعندها
يندفع كل فرد في المجتمع، إلى القيام بواجبه راضياً مطمئناً،
فتستقيمُ الأمور وتسودُ القيم وتقوم الحضارة.

وللأخلاق منزلة رفيعة في الإسلام

، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"ألا أخبرُكم بأحبِّكم إلى الله، وأقربكم مني مجلساً
يوم القيامة ؟. قالوا: بلى، قال: أحسنكم خلقاً"
رواه ابن حبان في صحيحه.

اكتساب الخلق الحسن: يمكن للإنسان أن يكتسب الأخلاق الحسنة الرفيعة، وذلك بالاقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم في حسن خلقه، ولقد أمرنا الله عز وجل بذلك إذ قال: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ} [الأحزاب: 21].

ومن وسائل اكتساب الأخلاق الحميدة:

صحبة الأتقياء والعلماء،
وذوي الأخلاق الفاضلة، ومجانبة الأشرار
وذوي الأفعال الدنيئة الرديئة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nile.rose
:: مشرفـــة ::

:: مشرفـــة ::
avatar

المشاركات : 5266
العمر : 29
محل الاقامة : محافظة كفر الشيخ
الوظيفة : مُدرسة لغة عربية
الهوايات : كتابة الشعر ومشاهدة المباريات
بتشجع نادي إيه : الاهلى (نادى القرن)
لاعبك المفضل : تريكه واحمد حسن وبركوته
تاريخ التسجيل : 08/08/2010
التقييم : 31
نقاط : 9511
::: : لم يحصل علي أوسمة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-24, 1:56 am

جزاك الله كل الخير يا احمد
وجعله فى ميزان حسناتك






أنا المستنى بكره برغم
قالولى بكره مليان هم
شيطان الإنس لو نصحك
قوله يا عم غور وإتلم

----------
كلمات د.علـي جـلال كـاشف





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
elziny
:: تريكاوي محدش قده ::

:: تريكاوي محدش قده ::
avatar

المشاركات : 1110
العمر : 24
محل الاقامة : دمياط
الوظيفة : صيانة كومبيوتر
الهوايات : كورة ونت
بتشجع نادي إيه : برشلونة
لاعبك المفضل : حضرى وميسى
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
التقييم : 0
نقاط : 3981
::: : لم يحصل علي أوسمة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-24, 2:14 am

جزاك الله كل خيرررررررررررررر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-24, 8:49 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حديث اليوم حديث شامل عن اشياء كثيره

عن ابي هريرة – رضي الله عنه قال-
عن النبي صلى الله عليه و سلم قال -
من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا
نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ،
ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا و الآخرة ،
ومن ستر مسلما ستره الله فى الدنيا و الآخرة ،
و الله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه .
و من سلك طريقا يلتمس فيه علما
سهل الله به طريقا الى الجنة ،
وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله
يتلون كتاب الله و يتدارسونه بينهم
إلا نزلت عليهم السكينة و غشيتهم الرحمة
و حفتهم الملائكة و ذكرهم الله في من عنده ،
و من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه
رواه مسلم بهذا اللفظ
الرواى تقدم التعريف به
شرح الحديث

قال النووي – رحمه الله تعالى – في الأربعين النووية الحديث السادس و الثلاثون عن أبىهريرة – رضي الله عنه – عن النبي صلى الله عليه و سلم قال -من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا ، نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة -- و الكرب يعني : الشدة و الضيق و الضنك ، و التنفيس معناه : إزالة الكربة ورفعها ،وقوله -من كرب الدنيا - يعم المالية و البدنية و الأهلية والفردية و الجماعية .

- نفس الله عنه - أي : كشف الله عنه و أزال.

- كربة من كرب يوم القيامة - و لا شك أن كرب يوم القيامة أعظم و أشد من كرب الدنيا ، فإذا نفس عن المؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة .

- ومن يسر على معسر- أي : سهل عليه أزال عسرته .

-يسر الله عليه في الدنيا و الآخرة - و هنا صار الجزاء في الدنيا و الآخرة و في الكرب كربة من كرب يوم القيامة ؛ لان كرب يوم القيامة عظيمة جدا .

-ومن ستر مسلما - أي : ستر عيبه سواء أكان خلقيا أو خلقيا أودينيا أو دنيويا إذا ستره و غطاه حتى لا يتبين للناس .

- ستره الله في الدنيا و الآخرة - أي : حجب عيوبه عن الناس في الدنيا و الآخرة .

ثم قال صلى الله عليه و سلم كلمة جامعه مانعة قال - و الله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه - أي : ان الله تعالى يعين الإنسان على قدر معونة أخيه كما و كيفا و زمنا ، فما دام الإنسان في عون أخيه فالله في عونه ، و في حديث آخر - من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته -.

و قوله - من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة - يعني : من دخل طريقا و صار فيه يلتمس العلم والمراد به العلم الشرعي سهل الله له به طريقاً إلى الجنة ، لأن الإنسان علم شريعة الله تيسر عليه سلوكها ، و معلوم أن الطريق الموصل إلى الله شريعته ، فإذا تعلم الإنسان شريعة الله سهل الله له به طريقا إلى الجنة .

-و ما اجتمع قوم قي بيت من بيوت الله- المراد به المسجد فإن بيوت الله هي المساجد قال الله تعالى 6]فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ ...][النور36] و قال تعالى 6]وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا ][الجن18] ... و قال : 6]وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ ... ][البقرة114] ... فأضاف المساجد إليه ؛ لأنها موضع ذكره .

قوله -يتلون كتاب الله و يتدارسونه بينهم - يتلونه : يقرءونه و يتدارسونه أي : يدرس بعضهم على بعض .

-إلا نزلت عليهم السكينة و غشيتهم الرحمة و حفتهم الملائكة -نزلت عليهم السكينة يعني : في قلوبهم و هي الطمأنينة و الاستقرار ، و غشيتهم الرحمة : غطتهم و شملتهم

-و حفتهم الملائكة -صارت من حولهم . - و ذكرهم الله فيمن عنده- أي : من الملائكة .

-ومن بطأ به عمله لم يسرع به نسبه - أي :من تأخر من أجل عمله السيئ فإن نسبه لا يغنيه و لا يرفعه و لا يقدمه و النسب هوالانتساب إلى قبيلة و نحو ذلك .

*في هذا الحديث فوائد : الترغيب في تنفيس الكرب عن المؤمنين لقوله صلى الله عليه وسلم - من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة-.

* ومن فوائده : الإشارة الى يوم القيامة و أنها ذات كرب وقد بين ذلك الله تعالى في قوله ]يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عظيم * يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ][الحج1-2]

*و من فوائد هذا الحديث : تسمية ذلك اليوم بيوم القيامة ؛ لأنه يقوم فيه الناس من قبورهم لرب العالمين و يقام فيه العدل و يقوم الأشهاد .

*و من فوائد الحديث : الترغيب في التيسير على المعسرين لقوله صلى الله عليه وسلم -من يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا و الآخر- و التيسير علىالمعسر يكون بحسب عسرته ؛ فالمدين مثلا الذي ليس عنده مالا يوفي به يكون التيسير عليه إما بإنظاره ، و إما بإبرائه و إبراؤه أفضل من إنظاره ، و التيسير على من أصيب بنكبة أن يعان في هذه النكبة و يساعد و تهون عليه المصيبة و يعود بالأجر و الثواب وغير ذلك ، المهم أن التيسير يكون بحسب العسرة التي أصابت الإنسان .


*ومن فوائد هذا الحديث : الترغيب في ستر المسلم لقوله صلى الله عليه و سلم - من ستر مسلما ستره الله في الدنيا و الآخر -و المراد بالستر : هو إخفاء العيب ، و لكن الستر لا يكون محمودا إلا إذا كان فيه مصلحة و لم يتضمن مفسده ، فمثلا المجرم إذا أجرم لا نستر عليه إذا كان معروفا بالشر و الفساد ، ولكن الرجل الذي يكون مستقيما في ظاهره ثم فعل ما لا يحل فهنا قد يكون الستر مطلوبا ؛ فالستر ينظر فيه إلى المصلحة ، فالإنسان المعروف بالشر و الفساد لا ينبغي ستره ، والإنسان المستقيم في ظاهره ولكن جرى منهما جرى هذا هو الذي يسن ستره .

*ومن فوائد هذا الحديث : الحث على عون العبد المسلم و أن الله تعالى يعين المعين حسب إعانته لأخيه لقوله صلى الله عليه وسلم -و الله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه- وهذه الكلمة يرويها بعض الناس : ما دام العبد و لكن الصواب ما كان العبد في عون أخيه كما قال صلى الله عليه وسلم .


*ومن فوائد الحديث : الحث على طلب العلم لقوله صلى الله عليه وسلم - من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة - و قد سبق في الشرح معنى الطريق و أنه قسمان حسي و معنوي .

*ومن فوائد الحديث : فضيلة اجتماع الناس على قراءة القرآن لقوله - و ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله .. الخ- .


* ومن فوائد الحديث : أن حصول هذا الثواب لا يكون إلا إذا اجتمعوا في بيت الله أي : في مسجد من المساجد لينالوا بذلك شرف المكان لأن أفضل البقاع مساجدها .

*ومن فوائد الحديث : بيان حصول هذا الأجر العظيم تنـزل عليهم السكينة و هي الطمأنينة القلبية و تغشاهم الرحمة أي : تغطيهم و تحفهم الملائكة أي :تحيط بهم من كل جانب و يذكرهم الله فيمن عنده من الملائكة لأنهم يذكرون الله تعالى عن ملأ ، و قد قال الله تعالى في الحديث القدسي -من ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم- .


*من فوائد الحديث : أن النسب لا ينفع إذا لم يكن العمل الصالح لقوله -من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه-

*ومن فوائد الحديث : أنه ينبغي للإنسان أن لا يغتر بنفسه و أن يهتم بعمله الصالح حتى ينال به الدرجات العلى .

نسئل الله عز وجل ان تكون اعمالنا خالصة لوجهه الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-24, 8:57 pm

elziny كتب:
جزاك الله كل خيرررررررررررررر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وجزاك معنا يا رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-25, 6:29 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حديث اليوم من احب الاحاديث الى نفسي
سبعة يظلهم الله فى ظله

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ، إمام عادل وشاب نشأ في عبادة الله ، ورجل قلبه معلق بالمساجد ، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ، ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله . ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ، ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه " متفق عليه( )
الرواى تقدم التعريف به
شرح الحديث

المباحث اللغوية :
سبعة : هذا العدد لا مفهوم له ، فقد وردت روايات أخرى تبين أن هناك من يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ، غير هؤلاء المذكورين في الحديث .
يظلهم الله في ظله : المراد به : ظل العرش ، كما في رواية أخرى : " في ظل عرشه " .
يوم لا ظل إلا ظله : المراد : يوم القيامة .
إمام عدل : الإمام لغة : هو كل من ائتم به من رئيس وغيره .
واصطلاحاً : كل من وكل إليه نظر في شيء من مصالح المسلمين من الولاة والقضاة والوزراء وغيرهم والعدل ، ضد الجور ، والعادل من حكم بالحق .
شاب نشأ في عبادة الله : خص الشاب بالذكر ، لأنه مظنة غلبة الهوى والشهوة والطيش ، فكان ملازمته للعبادة مع وجود الصوارف أرفع درجة من ملازمة غيره لها .
اجتمعا عليه : أي : على الحب في الله ، وتفرقا عليه كذلك ، والمراد : أن الذي جمع بينهما المحبة في الله ، ولم يقطعها عارض دنيوي ، سواء اجتمعا حقيقة أم لا ، فالرابط بينهما المحبة في الله حتى الموت .
ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال : دعته ، أي : طلبته ، ومنصب : المراد به: الأصل والشر والمكانة ، ويدخل فيه الحسب ، والمراد أنها دعته إلى الفاحشة .
ورجل تصدق بصدقة : الصدقة : ما يخرجه الإنسان من ماله على وجه القربة ، سواء كان فرض كالزكاة المفروضة ، أو تطوعاً ، ثم غلب استعمال الصدقة على صدقة التطوع .
فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه : المراد بذلك المبالغة في إخفاء الصدقة بحيث إن شماله قربها من يمينه لو تصور أنها تعلم لما علمت ما فعلت اليمين ، لشدة الخفاء .
خالياً : من الخلو ، بحيث لا يكون عنده أحد ، وإنما خص بالذكر لأنه في هذه الحالة أبعد عن الريا
ففاضت عيناه : من الدموع ، خشية لله عز وجل .

الأحكام والتوجيهات :
1- من فضل الله سبحانه وتعالى أن جعل بعض الأعمال ينال صاحبها جزاء خاصاً ، لتميزه بهذا العمل ، وهذا فيه حث وترغيب في أمور كثيرة من الخير
وهنا ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم جزاء هؤلاء السبعة الذين تميز كل منهم بميزة خاصة ، وذكر هذا الفضل في أحاديث أخرى لغير هؤلاء السبعة ، مثل : الغازي في سبيل الله ، والذي ينظر المعسر ، ومعين الغارم ، وكثير الخطى إلى المساجد ، وغيرهم ، مما جعل أهل العلم يقولون أن العدد المذكور لا مفهوم له ، فلا يراد به الحصر .
وقد تتبع الحافظ ابن حجر رحمه الله تلك الخصال ، وأفرادها في كتاب اسمه: ( معرفة الخصال الموصلة إلى الظلال ) .
2- ذكر الرجال في هذا الحديث لا مفهوم له أيضاً ، إذ تدخل النساء معهم فيما ذكر إلا في موضعين ، هما :
أ‌- الولاية العظمى والقضاء ، فالمرأة لا تلي المسلمين ولاية عامة ، ولا تكون قاضية ، لكن ينطبق عليها العدل فيما تصح به ولايتها ، كمديرة المدرسة ، ونحوها .
ب‌- ملازمة المسجد ، لأن صلاة المرأة في بيتها أفضل من المسد . وباقي الخصال تدخل فيها المرأة .
3- لقد عظم الشرع أمر العدل ، سواء كان في الولاية العظمى ، أو فيما دونها من الولايات ، حتى في أمور الإنسان الأسرية ، كالعدل بين الزوجات ، والعدل بين الأولاد ، وغير ذلك ، قال تعالى : ( وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب وأمرت لأعدل بينكم )( ) وقال صلى الله عليه وسلم : " اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم "( ) وقال تعالى : ( إن الله يأمر بالعدل والإحسان )( ) ، وقال صلى الله عليه وسلم " إن المقسطين عند الله على منابر من نور عن يمين الرحمن عز وجل ، وكلتا يديه يمين ، الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا )( )
وذكر الإمام العادل في أول الخصال لعظم أمر الإمامة والعدل فيها .
4- مرحلة الشباب من أهم مراحل العمر ، تقوى فيها العزيمة ، وتكثر الآراء ، وتمتلئ بالحيوية والنشاط ، ولهذا من سلك منهج الله في شبابه ، وغالب هواه ونزواته ، استحق تلك الدرجة العالية المذكورة في الحديث ، وما يعين الشباب على تحقيق هذه الخصلة :
‌أ- طلب العلم والانشغال به .
‌ب- تعويد النفس على استغلال الوقت بشتى الوسائل ، كبر الوالدين ، وقضاء حوائجهما ، وقراءة سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وسيرة السلف الصالح .
‌ج- مصادقة الصالحين المستقيمين على منهج الله تعالى .
‌د- محاولة استغلال فرصة الشباب بحفظ كتاب الله تعالى أو شيء منه .
5- المساجد بيوت الله ، ومكان أداء العبادة المفروضة ، وأنواع من العبادات المستحبة ، وميدان العلم والتعلم ، والمذاكرة والمناصحة ، وكلها أعمال جليلة، يستحق الملازم لها ذلك الثواب العظيم ، بالإضافة إلى أن المتعلق بالمسجد بعيد عن رؤية المنكرات ، وقريب من الله سبحانه وتعالى ، فيصفو قلبه ، وتنجلي همومه وأكداره ، ويعيش في روضة من رياض الجنة ، وبذلك تكفر سيئاته ، وتكثر حسناته
والتعلق بالمساجد لا يعني الجلوس فيها جميع الأوقات ، بل وقت دون وقت ، لكن إذا خرج منها فإنه يحب الرجوع إليها ، وإذا جلس فيها أنس واطمأن وارتاحت نفسه .
6- العلاقات بين الناس قائمة على أسس متعددة من مصالح مادية ، وقرابة ، وشراكة مالية ، وتجانس خلقي ، ونحوها ، والإسلام يشجع قوة الترابط بين المسلمين على أساس من المحبة في الله ، والقاسم المشترك فيها طاعة الله تعالى ، ونصوص الكتاب والسنة تركز على هذا الجانب ، يقول تعالى : (إنما المؤمنون إخوة )( ) ، ويقول تعالى ( الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين )( ) ، ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم : " أوثق عري الإيمان : الحب في الله . والبغض في الله )( )
7- للنفس البشرية رغبات وشهوات ، وجه الإسلام لإشباعها بمنهج ثابت معلوم ، والشيطان حريص على أن يميل الإنسان مع شهواته ويتبعها حتى يشاركه في الغي والضلال ، ومما يميل إليه الرجل المرأة ، فإن اتصفت بصفات الجمال والمنصب والحسب والشرف ، كان إليها أكثر ميلاً ، فإذا ما كانت الدعوة موجهة منها ، مع الأمن من الخوف تساقت إليها نفس الرجل أكثر ، وهنا يظهر داعي الإيمان عند المؤمن الصادق ، فيقول : إني أخاف الله ، فإذا قالها بلسان وصدقها عمله ، نال جزاءه العظيم المذكور في الحديث ، وهكذا يريد الإسلام بأن يكون الرجال والنساء أعفاء شرفاء ، بعيدين عن الفواحش والآثام والمحرمات ، يراقبون الله سراً وعلانية .
قال الشاعر :
وإذا خلوت ريبة في ظلمة *** والنفس داعية إلى الطغيان
فاستحي من نظر الإله وقل لها *** إن الذي خلق الظلام يراني

8- الصدقة مبدأ عظيم ، وفضلها جسيم ، وثمارها يانعة ، في الدنيا والآخرة ، لا تحصى النصوص في بيان فضلها وثوابها ، ومضاعفة الأجر لصاحبها ، وقربه من الجنةورضا الله ، وحجبه عن النار ، يقول الله تعالى : ( مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم )( ).
والصدقة فاضلة سراً وعلانية ، يقول تعالى : ( إن تبدوا الصدقات فنعما هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم ويكفر عنكم من سيئاتكم والله بما تعملون خبير )( ).
والأفضل في إظهار الصدقة أو إخفائها يختلف باختلاف الأحوال ، فإن كان في إظهارها مصلحة فهو أفضل ، وإلا فإخفاؤها أفضل فرضاً ونفلاً.
9- ذكر الله تعالى من أفضل الأعمال ، ومن أيسرها ، فقيه ثناء على الله ، وتمجيد ، وحمد ، وشكر له بما هو أهله ، واعتراف بالتقصير تجاهه ، وإذا كان هذا الثناء والذكر بعيداً عن أعين الناس ، وأثر في صاحبه خوفاً وخشية دمعت منها عيناه ، أثابه الله تعالى على هذا الذكر الصادق الخالص بأن يظله في ظله يوم لا ظل إلا ظله .
10- مما أفاده الحديث : إخلاص العبادة لله جل وعلا ، فالأمر الجامع بين العمال المذكورة في الحديث إخلاصها لله سبحانه وتعالى ، وتجريدها عن المقاصد الأخرى .
11- ومن الأمور الجامعة بين هذه الصفات أيضاً : الصبر والتحمل ، ولا شك أن طاعة الله تعالى وتنفيذ أوامره تحتاج إلى صبر ومصابرة ، لأن فيها معارضة للشيطان والنفس والهوى ، فإذا جاهدهم وانتصر عليهم استحق الجزاء الأوفى.
12- مما يرشدنا إليه الحديث أيضاً : أن يحرص المؤمن على أن يوجد له عملاً خفياً لا يعلم عنه أحد من الناس ، ليكون أبعد عن الرياء ، وليتعود الإخلاص، فإن هذا مما يزيد ممارسته لتلك الأعمال الجليلة .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد مرعى
:: من كبار التريكاويه ::

:: من كبار التريكاويه ::
avatar

المشاركات : 6151
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
التقييم : 40
نقاط : 12027
::: : مسابقة القصة القصيرة

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث صحيح   2010-10-26, 6:40 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حديث اليوم عن افعال بسيطه تدخل الجنه
اللهم اجعلنا من اهلها يا رب العالمين

عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
لقد رأيت رجلا يتقلب في الجنة
في شجرة قطعها من ظهر الطريق كانت تؤذي المسلمين رواه مسلم .
وفي رواية مر رجل بغصن شجرة على ظهر طريق
فقال والله لأنحين هذا عن المسلمين لا يؤذيهم فأدخل الجنة .
وفي رواية لهما : بينما رجل يمشي بطريق
وجد غصن شوك على الطريق فأخره فشكر الله له فغفر له .
الشرح
قال المؤلف - رحمه الله تعالى -
فيما نقله عن أبي هريرة رضي الله عنه
عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :
لقد رأيت رجلا يتقلب في الجنة في شجرة قطعها
من ظهر الطريق كانت تؤذي المسلمين
وفي الرواية الأخرى أنه دخل الجنة وغفر الله له
بسبب غصن أزاله عن طريق المسلمين وسواء كان هذا الغصن
من فوق يؤذيهم من رؤوسهم أو من أسفل يؤذيهم من جهة أرجلهم
المهم أنه غصن شوك يؤذي المسلمين فأزاله عن الطريق
أبعده ونحاه فشكر الله له ذلك وأدخله الجنة مع أن هذا الغصن
إذا آذى المسلمين فإنما يؤذيهم في أبدانهم ومع ذلك غفر الله
لهذا الرجل وأدخله الجنة .
ففيه : دليل على فضيلة إزالة الأذى عن الطريق وأنه سبب لدخول الجنة .
وفيه أيضا : دليل على أن الجنة موجودة الآن
لأن النبي صلى الله عليه وسلم رأى هذا الرجل يتقلب فيها
وهذا أمر دل على الكتاب والسنة وأجمع عليه أهل السنة والجماع
ة أن الجنة موجودة الآن ولهذا قال الله تعالى وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ
مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ
أعدت يعني هيئت وهذا دليل على أنها موجودة الآن
كما أن النار أيضا موجودة الآن ولا تفنيان أبدا خلقهما الله عز وجل
للبقاء لا فناء لهما ومن دخلهما لا يفنى أيضا
فمن كان من أهل الجنة كان خالدا مخلدا فيها أبد الآبدين
ومن كان من أهل النار دخلها خالدا مخلدا فيها أبد الآبدين .
وفي هذا الحديث دليل على أن من أزال عن المسلمين الأذى
فله هذا الثواب العظيم في أمر حسي فكيف بالأمر المعنوي ؟
هناك بعض الناس والعياذ بالله أهل شر وبلاء وأفكار خبيثة
وأخلاق سيئة يصدون الناس عن دين الله فإزالة هؤلاء
عن طريق المسلمين أفضل بكثير وأعظم أجرا عند الله
فإذا أزيل أذى هؤلاء إذا كانوا أصحاب أفكار خبيثة سيئة
إلحادية يرد عليها وتبطل أفكارهم .
فإن لم يجد ذلك شيئا قطعت أعناقهم لأن الله يقول في كتابه العزيز
إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْ
نَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا
أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْض
أو هنا يقول بعض العلماء إنها للتنويع يعني أنهم يقتلون
ويصلبون وتقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف
وينفوا من الأرض حسب جريمتهم . وقال بعض أهل العلم :
بل أو هنا للتخيير أي أن ولي الأمر مخير إن شاء قتله
م وصلبهم وإن شاء قطع أيديهم وأرجلهم من خلاف
وإن شاء نفاهم من الأرض ،
حسب ما يرى فيه المصلحة وهذا القول قول جيد جدا -
أعني أن تكون أو هنا للتخيير لأنه ربما يكون هذا الإنسان
جرمه ظاهر سهل ولكنه على المدى البعيد يكون
صعبا ويكون مضلا للأمة .
والواجب على ولاة الأمور أن يزيلوا الأذى عن طريق المسلمين
في بعضهم تقصير وفي بعضهم تهاون يتهاونون بالأمر في أوله
حتى ينمو ويزداد وحينئذ يعجزون عن صده وكفه فالواجب
أن يقابل الشر من أول أمره بقطع دابره حتى لا ينتشر ولا يضل الناس به .
المهم أن إزالة الأذى عن الطريق الطريق الحسي طريق الأقدام
والطريق المعنوي طريق القلوب والعمل على إزالة الأذى
عن هذا الطريق وهذا الطريق كله مما يقرب إلى الله
وإزالة الأذى عن طريق القلوب والعمل الصالح
أعظم أجرا وأشد إلحاحا من إزالة الأذى عن طريق الأقدام .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

كل يوم حديث صحيح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 9انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تريكة دوت كوم :: °l||l° المنتدي الإسلامي °l||l° :: علي خطي الحبيب-